الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

الملاذ - أدب و ثقافة و فنون (http://www.9ofy.com/index.php)
-   الـرّف (http://www.9ofy.com/forumdisplay.php?f=40)
-   -   نادي أصدقاء الكتاب (http://www.9ofy.com/showthread.php?t=8326)

راويـه 06-13-2010 09:57 PM

جميل يا اختناق وكأنك تقراءين افكاري :)
لليوم كنت أفكر بافتتاح موضوع (ماذا تقراء ؟ ) ولكن قلت ربما يختص ذلك بالمشرفين فأثرت الصمت والإنتظار

حالياً متوقفه قسرياً عن القراءة لأسباب أمنيه وصحيه ونفسية وكوول حاقه drunk

ولكن انهيت قبل اسبوعين ماجدولين للمنفلوطي :heart: احببتها كثيراً على الرغم من كمية الحزن والوجع المنثورة بين سطورها
وأنهيتُ قبلها نسيانكم لمستغانمي وأيضاً ألم الكتابة عن أحزان المنفى لواسيني
وقراءتُ أيضاً إفتح النافذة ثمة ضوء تعجبني ردوه على المشاكل الواردة إلية يتميز خالد بعقلانية وواقعية في اراءه تجبرك على إحترامة

:rose:+:heart:

سَفَر ..! 06-13-2010 10:35 PM

صديقي القريب، ملاذي، كتابي

أقرأ حاليا:

حمورابي موحد بلاد الرافدين/ عبد ا لكريم العلوجي

LiNa 06-13-2010 11:51 PM

قراءاتي حالياً متجهة للشعر العربي ، في الشهر الماضي أعدت قراءة دواوين لزاهي و هبي و أحمد مطر .
أما الآن ، فقد انتهيت البارحة من ديوان "لو أننا لم نفترق" لفاروق جويدة
أحب الكتب اللطيفة الجميلة التي يمكن إنهائها خلال تجولي بالسيارة ، لا يعني هذا التقليل من قيمة الديوان على العكس .

الحق يقال تعرفت على الشاعر من الأغنية المعروفة طبعا " لو أننا لم نفترق "
الأهداء كان رائعاً :
أنا لم أكن أدري ، بأن بداية الدنيا لديكِ
و أن آخرها إليكِ
و أنا لقيانا قدر :heart:

أي عاشق و محب و أي إنسان سيحب تلك المشاعر ،الديوان عموماً يتحدث عن الفراق ، الرحيل بكافة صور الراحلين ، بدأ بقصيدة "لو أننا لم نفترق" بكل ما تحمله من مشاعر رائعة للحبيبة و أمنيات حبيب كان يريد لها أن تتحقق ، ثم قصيدة "لو ترجعين" ثم "امرأة لم تأت بعد" أعجبتني جداً فالشاعر يدرج فيها مواصفات لامرأة تتردد في أحلامه :
أحبك خمرة بالشوق ، تؤنس ليل كاساتي !

ثم "عصفورة" التي طارت الحبيبة فيها بجناحها المكسور ، ثم " لا تنتظر أحد ... فلن يأتِ أحد " :
هذا الزمان تعفنت فيه الرؤوس ، و كل شيء في ضمائرها فسد !
واو عالوجع !

ثم " متى يفيق النائمون " أقرب للقصيدة السياسية ، لشهداء أمتنا في لبنان و القدس:
في صورتين تباع أوطان و تسقط أمة
و رؤوسكم تحت النعال ، و تركعون !
في صورتين
تسلم القدس العريقة للذئاب
و يسكر المتآمرون


ثم " في كل صباح " :
في كل صباح
تصفعني أخبار جريدة
صور الجرذان على الأوراق تحاصرني
فتموت قصيدة .
عجيبة بشكل !!!

ثم " المزاد"
و " عاشق الحرف " و " حنين" كانتا مختلفتين فكان لهما قافية أو وزن
- لا أعرف ماذا تسمى :o-
ثم " هل كنت تعلم" قصيدة خفيفة و معبرة ، ثم " نام الموج" كانت أبيات قصيرة جداً.

" لا شيء بعدي " ، و " قُصيدة" ( لم أفهم ماذا تعني الكلمة ولما استخدمها بالضمة).
ثم "حتى الحجارة أعلنت عيانها" : عبر فيها الشاعر عن صرخات النيل و هم يهدمون فوقه كوبري أبو العلا .

أما " رحلة النسيان" فأعجبتني جداً جداً :heart::
إني لأعرف أن دربكِ شائكٌ ، و بأن هذا القلب أرقه الرحيل
و هدّه طول السفر .
إني لأعرف أن حبك لم يزل
ينساب كالأنهار في عمري ، و يورق كالشجر !


أما أكثر ما أثر فييّ من أبيات حتى أني كتبتها على باب غرفتي اليوم :
حلمى ورق
طفل صغير في جحيم الموج
حاصره الغرق
ضوء طريد في عيون الأفق
يطويه الشفق
نجم أضاء الكون يوما ... و احترق



*سيكون جميلاً لو نضع رأينا باختصار أو مراجعة بسيطة للكتب التي نقرأها
ما رأيكم :rose:

راويـه 06-14-2010 12:21 AM

KarmeN

يبدو لي أن لك ذائقة شعرية عالية :sm5:

هل قراءتِ

ولا شيء بعدك

بالرغم منّا .. قد نضيع :heart: << وصفه للمدينة هنا مذهل



بالمناسبة هل قراءتِ لأخيه عبدالعزيز لايقل شاعرية عنه ولكن لم يحظي بشهرة إعلامية كجويده


مَضى عامٌ وبَعدَ العامِ عامانِ
تَجاوَزنا طُفولتَنا
وفي الأشواقِ طِفلانِ
مَضى عامٌ
وبعدَ العامِ عامانِ
وطَيفُكِ في مُخيِّلَتي
أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتي
وأبكي حينَ لا يأتي
أرى نَفسي بعينيكِ
أذوبُ بعِطرِ شَفَتيكِ
وأعرِفُ أنَّها نارٌ
أضُمُّ النارَ في صَدري
وأحرِقُ بينَها عُمري
ويَبقَى بعضُ ما قُلنا
وذِكرى أنَّنا كُنا
ومازلنا حَبيبينِ
وفي عينيكِ أيَّامي
وأحلامي
وأغلى ما كَتبناهُ
فيا صَدرًا قَضيتُ العمرَ يَحملُني
وأسكُنُ في حَناياهُ
خُذيني نحوَ أيامِكْ



إيمان 06-14-2010 05:34 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راويـه (المشاركة 184610)
KarmeN

يبدو لي أن لك ذائقة شعرية عالية :sm5:

هل قراءتِ

ولا شيء بعدك

بالرغم منّا .. قد نضيع :heart: << وصفه للمدينة هنا مذهل



بالمناسبة هل قراءتِ لأخيه عبدالعزيز لايقل شاعرية عنه ولكن لم يحظي بشهرة إعلامية كجويده


مَضى عامٌ وبَعدَ العامِ عامانِ
تَجاوَزنا طُفولتَنا
وفي الأشواقِ طِفلانِ
مَضى عامٌ
وبعدَ العامِ عامانِ
وطَيفُكِ في مُخيِّلَتي
أُعانقُ وَجهَكِ الوضَّاءَ في صَمتي
وأبكي حينَ لا يأتي
أرى نَفسي بعينيكِ
أذوبُ بعِطرِ شَفَتيكِ
وأعرِفُ أنَّها نارٌ
أضُمُّ النارَ في صَدري
وأحرِقُ بينَها عُمري
ويَبقَى بعضُ ما قُلنا
وذِكرى أنَّنا كُنا
ومازلنا حَبيبينِ
وفي عينيكِ أيَّامي
وأحلامي
وأغلى ما كَتبناهُ
فيا صَدرًا قَضيتُ العمرَ يَحملُني
وأسكُنُ في حَناياهُ
خُذيني نحوَ أيامِكْ


حفزتني لأبحث عنه :p
وأعجبني هذا الحزء م قصيدة

أُريدُ الرحيلَ
لأرضٍ جَديدةْ
لأرضٍ بَعيدةْ
لأرضٍ وما أدرَكَتْها العُيونُ
ولا دَنَّستْها ذُنوبُ البشَرْ
أُريدُ التَّنقُّلَ بينَ الكواكِبِ
يومًا أُسافرُ بينَ النجومِ
ويومًا أنامُ بِحِضنِ القمرْ
وحينًا أُغني كمثلِ الطيورِ
وحينًا أُظلِّلُ مثلَ الشجرْ
أُريدُ الرحيلَ لأرضِ المحبَّةِ
أرضِ التسامُحِ
أرضِ السلامِ لكلِّ البشرْ

المُمتنع 06-14-2010 07:45 AM

http://img105.herosh.com/2010/06/14/285560990.jpg

في طريقي للهجوم عليه بعد وصوله قبل وصولي من السفر . . سمعة الكتاب جيدة جداً . . لكل محب للإقتصاد .. ومُفيد للثقافة العامة الإقتصادية . . خصوصاً الرأسمالية منها . .

قلب 06-14-2010 01:09 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة karmen (المشاركة 184605)
" قُصيدة" ( لم أفهم ماذا تعني الكلمة ولما استخدمها بالضمة).

لعله أراد بها تصغير "قَصيدة" =)

[line]-[/line]

أنا من فترة بسيطة أنهيت اعادة قرآءة "ممو زين"
و بما ان هالأسبوع اختبارات، فـ مكتفية بديوان جرير حتى ينتهي هالأسبوع ..

المُمتنع 06-15-2010 01:24 AM

http://img105.herosh.com/2010/06/14/109851613.jpg

أوصاني بِها الأخ دَهَامْ قبل فترةٍ تتجاوز السنتين تقريباً . .وتذكرتها الأسبوع الماضي وأشتريتها مع مجموعة كُتُب ووصلت اليوم عبر البريد . .

سأفرغ من السابق بعد أن وصلت للمنتصف وسأبدأ بهذه . . بأسرع وقت ممكن !

LiNa 06-15-2010 05:07 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راويـه (المشاركة 184610)
بالمناسبة هل قراءتِ لأخيه عبدالعزيز لايقل شاعرية عنه ولكن لم يحظي بشهرة إعلامية كجويده

شجعتيني على القراءة له يا راوية

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلب (المشاركة 184654)
لعله أراد بها تصغير "قَصيدة" =)

المشكلة يا قلب أن القصيدة كانت طويلة :o

راويـه 06-18-2010 08:42 PM

اقرا حالياً نجران تحت الصفر

مؤلمه جداً هي أبلغ وصف أستطيع وصفها به حتى الآن

بدأت بوصف وأحداث متلاحقة
بوشنان وسواكه ، الزيدي وقاته سمية عبدة السديري وغالية المترقبة خلف الشباك والمستر بكاميرته

التقى الجميع هنا لحضور قصاص اليامي الذي استماتت سمية وهي تحلف بأغلظ الأيمان ببراءته وأنها القمته حليبها حين ماتت أمه وكأن حليبها ختم طُهر ونقاء


اقتباس:

سمية كانتصبية ومليحة ووسيمة ، لم يكن في شفتيها غلظة ولم يكن في وجهها وشم .. ويقولون بأنهاأحبت شابا كان ينطح الصخر برأسه فينكسر الصخر
كان أبوه عبدا من عبيدالسديري.
كان حبهما قويا ، وكان حكاية جميلة من حكايا حارة العبيد ، ولكنه كانحبا قصيرا وداميا ..
فذات يوم، وقع اختيار السديري على الشاب القوي ليقدمه هديةلأمير نجد ، وجاء أحد العطارين من جيزان ، وأمام جميع الناس في حارة العبيد تم خصيالشاب القوي الذي كان ينطح الصخر ، وبعد أن نام أسبوعا في الفراش لتشفى جراحه ،أرسل إلى نجد لينضم إلى قافلة الخصيان في قصر نساء الأمير


:(

مُوجع ألا يملك البشر حكماً لحياتهم

ولايقل عنها وجعاً وصف أبن أمينة لنجران
اقتباس:

نجران قاسية وبلا قلب ، نجران زوجة أبضالمة .. تفو .. تفو .. تفو .. حكام وتجار وحملة سلاح .. تفو .. تفو .. تفو،،،



راويـه 06-18-2010 08:49 PM

لمن أراد مشاركتي قراءتها إلكترونياً

البدوي الأخير 06-18-2010 09:38 PM

أقرأ حالياً رحلة بالدسار لأمين معلوف

رواية رائعة جداً

سَفَر ..! 06-18-2010 11:11 PM

لم أكن أظن أن رواية عربية سترغمني على قضاء يوم كامل برفقتها، لا لشيء سوى أن مخيلتنا مقلمة الأظافر، مثل حريتنا في أهم مجالات الحياة.

الرواية التي وجدتها مدهشة للروائي السوداني أمير تاج السر
عنوانها مهر الصياح

جميلة رمزية ومباشرة خيالية وواقعية أحداثها في الأمس وتكاد تشبه اليوم

راويـه 06-19-2010 08:18 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راويـه (المشاركة 184971)
اقرا حالياً نجران تحت الصفر

أنهيتها البارحة :heart:
جميلة كانت ولاعجب أن كانت ضمن قائمة أفضل مائة رواية عربية
مازال مشهد عباجة الزبال وهو يركض بيد ابن أمينة المقطوعة ومشهده حين كان يبكي في القهوة عند بوشنان ويخرج اليد من جيبه مازالت تمر أمامي وفي مخيلتي
أبدع يحي أيما إبداع :sm5:

ولكن سوء الطباعه أفسد متعتها وكأنها ملازم الجامعة التي تتناسخ سنوياً حتى تفقد بعض حروفها وتتشوه سطورها

أخرجت دميان من المكتبة ولعلي أبتدى فيها الليلة إن شاء الله
:rose:

غيوم 06-22-2010 08:32 PM

أنهيت لتوي الجريمه والعقـــــاب

لـ دوستوفيسكي

من المبهر أن تصاحب نفسيه المجرم وتتعمق في كوامن عقله

راويـه 06-24-2010 10:59 PM

ابتداءت اليوم بدميان
فلسفة هرمان :sm5: أعجبني الفصل الأولى أجاد وصف مشاعر الصغير سنكلير
وكيف كان يقف بالمنتصف بين نقيضين تربيته وعائلته المحافظه وبين المجتمع الخارجي وكرومر خصوصا الـُ
مبتز لطفولتة وكيف وقع بأسره فترة حتى ظهر دميان وخلصه منه
توقفت عند الصفحة الخمسين تحتاج
ذهن صاف لقراءتها وهو مالا أملكه اليوم :3s141:







ضُحى 06-25-2010 07:23 AM

حالياً
أزهار الشر
للكاتب المسرحي والقاص والناقد والشاعر الفرنسي شارل بودلير
(بتاع كله)
تحدث عنه جان بول سارتر كثيراً
واقتنيت بعض الكتب لسمون دي بوافور عشيقة ساتر
مدرجة في قائمة القراءة

.....................

ميم : حتى أنا لم اكمل كتاب نسيان .كوم

كارمن : فاروق يحزنني دائماً .. لذا هجرته

غيوم : الجريمة والعقاب وجدت ان الكتاب كبير فتقاعصت عن قرأته


الساعة الآن 04:27 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2019,