الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

الملاذ - أدب و ثقافة و فنون (http://www.9ofy.com/index.php)
-   الحانة (http://www.9ofy.com/forumdisplay.php?f=10)
-   -   على مايبدو , (http://www.9ofy.com/showthread.php?t=9856)

صفعه ! 06-12-2013 09:43 AM

على مايبدو ,
 

ـــ

على مايبدو ستستمر الأيام السيئة بالقدوم إلينا إلى أن تنحني ظهورنا وتتسابق التجاعيد لتختار مكاناً حول شفاهنا
لذا قبل أن ينتهي هذا اليوم أود لو أختار بقعة فارغة وباردة خالية من البشر لأقضي يومي هذا بسلام
ولإني أنام وقتاً طويلاً يكفي لثلاثة أشخاص أنا أحرص على يومي ألا ينتزع من قبل مجموعة بغيضة نسيت
أين وضعت مفاتيحها !
لذا دائماً أنا اقول إن إجتمعوا البشر على شيء فإما ينتهي بالحرب أو السجن ..

ومن هنا أعتقد اني أنتمي للبشر ودائماً تنتهي أفعالي بأشياء لا أود ان أذكرها حالما ينتهي عقدي مع هذه الغرفة المستأجرة
..

صفعه ! 06-12-2013 09:49 AM

عندما أجلس لايتسارع في ذهني إلا أنت وطريقة جلوسك المريبة , كأنك أحد القادة المهربين للمخدرات !

صفعه ! 06-12-2013 09:57 AM

يا أرضي الصغيرة لم أعد أملك شي غيرك أنت , كل شيء هرب واختفى
وأنت .. أنت الوحيدة التي بقيت في وجه من أراد مني الرحيل ولإني أحبك زرعت في زواياك شجر التفاح
كي نستظل أنا وأنت والشمس تدور وتغني لنا .

صفعه ! 06-12-2013 10:03 AM

هل هذه الحياة عبارة عن قطار ؟ فأنا لم أقص تذكرتها إلى الان !

صفعه ! 06-13-2013 12:56 PM

تستمر الحياة بوضع الصدف أمامي التي لا أجني منها شيئاً غير تعريض نفسي للحرج والملل
كل يوم هو بمثابة يوم جديد لروحي الصبية , رغم ذلك العدد الهائل من تكرار الاخطاء نفسها
والروتين الذي ينتظر بلهفة شروق الشمس وجلوسها في حضن السماء ..

رغم كل شيء أستعد وأضع في جيبي كل مايهم من مفتاح وصبر وقلم " هل يبدو هذا شاذاً ! إذ أقول أن روحي صبية ومن ثم أقول في جيبي مفتاح أهو شيء يجمع النساء والرجال معاً أم جنس واحد فقط !؟ " لا يهم ..

هنا أقف مطولاً بين الباب الذي سيدخلني لمعركة كلامية وبين تلك الفسحة التي تتشكل لي بشكل حسن وكانها الجنة!!!!!!!

يا الهي أستمر بالخرافات التي أتخيلها وأنا في بركة من الماء ..
كل ذلك يمر بشكل سلس عندما أتذكر تلك الغرفة الصغيرة المطلية بالنحاس الممتلئة بالورق الذي يحمل حبر أسود
وصورة امرأة تتوسط الحائط عارية اليدين ..

نعم أتذكر أولى معاركي الكلامية كانت لا تفارق كلمات سخيفة وساذجة مثل : لم أكن في السابق أحمل .... لم أكن أفعل
وكل هذا الكلام الذي أنكره هو هراء فعلته في فترة مراهقتي
هذه هي طبيعة عقلي .. لا أستطيع أن أتفاهم مع الاسد الغاضب الذي يكمن بداخلي !
لو أستطعت هذا لكنت أتوسد عرشي الان في وسط الغابة ! :soujojo:

على مايبدو أني بدأت بتحمل كل هذا لإني لا أكاد أبلغ شيئاً عجيباً ومهما
لو كنا في مجتمع يرى التفكير العريض إبداعاً وفناً .. لكان قبري الان بجانب جورج بايرون !

صفعه ! 06-13-2013 01:14 PM

نساء هذا القرن لا يحملن اللباقة والعفة التي تركتها نساء القرون السابقة لهن ككنز عظيم بينما الحضارة بأنواعها لم تكن سائدة ذلك الوقت !
لكن الان وبمختلف الأنواع أصبحنا نشاهد " شرّ غسيل " كامل وكبير لبعضهن ولكن هذا لم يقف على رؤوسهن بل العكس تماماً
أصبحت المنافسة حادة والجوائز لا أعلم ماهي ولكن على مايبدو أن الجائزة الكبيرة لهن هي الشهرة التي سعت معظمهن إليها عن طريق أجزاء من جسدها ..

شيء مؤسف أن أعرض جسدي بينما هو لايريد ذلك .. إن كانت نفسي وروحي تريد أن تنغمس بالوحل فما عليّ إلا تعرية روحي والكشف عن الحقائق المدفونة وليس الكشف عن ذلك الجسد الذي لاحول له و لا قوة ..

صفعه ! 06-13-2013 01:26 PM

يبدو أن الأرض ستسقط من أقدام الصغار .

ضُحى 06-13-2013 10:03 PM

كتاباتك جميلة متابعة حتى تكتمل مجموعتك.

راويـه 06-14-2013 07:33 AM

:sm3:
go ahead

صفعه ! 06-14-2013 09:58 AM

ضُحى .. Apricot .. راويـه

كل الحب لكن :love-smiley-045:

صفعه ! 06-14-2013 10:06 AM

أنجبيني مرةً أخرى كما أنجبتني سابقاً , اتركيني بين يديك أتغنى بالحنان والأمان
عانقي ألمي الجديد وخففي عني هذه الحياة الكئيبة والبائسة !

صفعه ! 06-14-2013 10:12 AM

ماذا سيحصل لو أعطيتك فرصة أخرى فالسماء ستبقى زرقاء
والهواء سيمر بجانبنا ولن نشعر بذلك لإننا معاً !
هل سيحصل كل شيء عند التوقف أمام أنوار سيارات الغاضبين !؟
سأغني لك ولكن ماهي الكلمات التي سترقص من أجلك !

ماذا سيحصل لو أعطيتك فرصة أخرى فالسماء ستبقى زرقاء .

صفعه ! 06-14-2013 10:21 AM

كيف ستنتهي المشكلات التي أحدثناها بفعل أقدامنا وآآآه سيكتشفون ذلك بالتأكيد!
وسنكون في وضع محرج أمام أبي.
سنقرع الباب مرة إن خرجت فتاة صغيرة سنقول خشينا من شعرك
وإن كان عجوزاً سنكذب ونقول طرقنا مرتين الذنب ذنبك .
وإن كان رجلاً سنهرب حتى تقع قلوبنا ونتعثر بها , لن نستطيع بعد ذلك تنظيف كل ذلك
أقدامنا وقعت وسقطنا على وجوهنا يااه هذا الامر مُر ...

سنقرع الباب وسنُحرج أبي !

صفعه ! 06-16-2013 03:16 PM

الحياة خلف هذا الباب تبدو مذهلة بعكس ماقالوا عنها , لكن لا تبدو مذهلة حينما يتسلقها البشر بأبشع الطرق
للوصول لغايتهم المنشودة .
كيف أعرف أني أعيش حياة بائسة ؟! حينما أصنع حياة أخرى برأسي المكور !
" إلى الان لا أفهم سبب تخيل البشر للمخلوق الفضائي بعيون كبيرة ورأس يشبه الرأس الذي نملكه بإختلاف الحجم البسيط ! بما أنه قد سمي بمخلوق فضائي فربما السبب يرجع إلى التصرفات التي يفعلونها ويقومون بها كواجب فضائي بحت وهو إرسال موجات هلعبشرية لغريب الأطوار الذي يؤمن بإمكانية غزو الفضائيين للأرض وهو أمر مستبعد تماماً .. لأن الأرض ممتلئة بمشاكل البشر فكيف تستطيع تحمل مشكلات المخلوق الفضائي
لا فرق بيننا وبينهم إلا أنهم يملكون صحون طائرة فقط !"

نعم مثلما قلت الحياة جميلة بنفسها وسيئة ببشرها
لكل شيء ثمن يجب أن ندفعه هنا سرقت ستسرق يوماً كذبت سيكذب عليك ..الخ
ولإني التجأت للصنف الثاني وهو الكذب فأنا حقاً أشعر بالندم على كل شيء قلته بإستثناء أني لا أأسف على الكذبة الوحيدة التي صنعتها بالسنوات القليلة الماضية .. لا أدري يجدر بي ألا أعتبرها كذبة لإنها حقيقة عشتها وخلفت وراءها بقعة نور صغيرة بداخل قلبي ..

الان أعيش حالة مادية سيئة تمنعني من أن أتمتع حياة رغيدة وجميلة وأيضاً أعيش حالة صمت
فصوتي لم يسمعه إلا صاحب البقالة , لا أنكر أني لا أثرثر على العكس تماماً
أنا أحب الكلام وخصوصاًُ الكلام الغير المفيد , لأنه يتركك في حالة سلام مع رأسك وعقلك ولا يجعلك تفكر كثيراً

قالت فرجينيا وولف " لن تعثر على السلام مادمت تتجنب الحياة "
أنا لا أتجنب الحياة على العكس كل شيء أردته فعلته بإستثناء الخروج من بقعتي البائسة وأحبها هكذا لإنها تحمل
بداخلها نور وأحب هذا النور كثيراً وهو الشيء الذي يجعلني أتمسك بالحياة كثيراً لأجله .

المسافر 06-16-2013 03:34 PM

أراني سأتواجد هنا كثيرًا.

لا تتوقفي :flowr:

صفعه ! 06-17-2013 02:37 PM

المسافر هذا المكان مكانك لذا مرحب بك دائماً :love-smiley-045:

صفعه ! 06-17-2013 02:48 PM

حقاً أنا لا أحب الصباح ومع هذا استيقظ مبكراً , ليس لإني أريد أن أرى الشمس و سماع العصافير التي إتخذت من نافذة الغرفة بيتاً لها هي وأطفالها الصغار لا .. بالطبع كل هذا لا يعني لي شيئاً !

لكل بشري سماء خاصة به , إذا غضب تجمهرت الغيوم فوق رأسه لتعرف "موضوع الغضب" وإن فرح ترى الشمس واقفة في المنتصف وهكذا !
أنا سمائي لم ترى الشمس إلى الآن .. هي عمياء وسوداء وقاتمة وشديدة الظلمة لم يتحرك هذا السواد منذ زمن طويل لا أنكر أن القمر انتصف فوق رأسي لينير عليّ طريقي المليء بالعقبات .
لكن لا يزال مظلم .. أتمنى لو تأتي إليّّ الشمس قريباً .. لأنني لم أعد أستطيع أن أتحمل اكثر .


الساعة الآن 02:28 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11, Copyright ©2000 - 2019,