عرض مشاركة واحدة
قديم 06-20-2014, 09:43 PM   #1

عبد ربه محمد اسليم

Registered User

______________

عبد ربه محمد اسليم غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: May 2006
الإقامة:
المشاركات: 189  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي كالحجر يرشح منه الشهداء

 


كالحجر يرشح منه الشهداء
عبد ربه محمد سالم اسليم
قطاع غزة – فلسطين
( 1 )
تركت للقمر خطاي
ونثرت في الغربة دمي ! ...
( 2 )
سأتلو لهجات الغربة
وعمر المنفى ! ...
( 3 )
ونسيت وجهي كالجرح
وطلعت في شفتي ! ...
( 4 )
لبست التيه زهرة
وانحدرت مع الحجر أمشي غابة ! ...
( 5 )
صرت هسيس سحابة
وانحدرت خرقة ! ...
( 6 )
وتحت صهيلي مدى أسكنه
والمعراج يمامة ! ...
( 7 )
ابتسامتي قوافل للخبز
خيانة للجبال ! ...
( 8 )
واحتضنت الشمس
وقلت هذي سرادق الشهداء ! ...
( 9 )
انجرحت
ولدت في عباءة الشهداء ! ...
( 10 )
أحلم باسم الشهداء
حين يصير العشب نبيا ! ...
( 11 )
أستعيد صوتي
كي أغير أغنية الجليد ! ...
( 12 )
غسلت صوتي فراشة
ودمي صدأ الخبز والكلام ! ...
( 13 )
وها أنا كالخبز
أجهل كيف أتسلق الشمس ! ...
( 14 )
وليس لي إلا استشهادي
وحلمي ! ...
( 15 )
دمي يتكسر
لكن المطر عاشق ! ...
( 16 )
وأكون العاشق وأمضي
راسما سؤال المطر ! ...
( 17 )
ألا ترى الأمطار هاربة
كي تشهد غزو الشجر ! ...
( 18 )
إنني ألمح الآن الحسين ساهرا
وشباك بيتي قضبان الحزن ! ...
( 19 )
بعد أن تستسلم السحابة ليدي
ترث دمي وصباي ! ...
( 20 )
ضحكت المئذنة
حين اشتراها الشهيد بدمه ! ...
( 21 )
ورأينا الشهيد يبتسم
فاجتمعنا ! ...
( 22 )
حين جاءت الشمس تجتاح الليل
قالت : للشهادة شكل حليب البلابل ! ...
( 23 )
ها هو الآن يلبس ما يلبسه الشهيد
غده مداه ! ...
( 24 )
خذيه ، هذا دمي
البسيه القلادة ! ...
( 25 )
والشهيد خلق من الغد نورس
يصحو بين أناملي ! ...
( 26 )
ونقشت القدس في دم الشهداء
وكتبتها في كل اللهجات والطرقات ! ...
( 27 )
والشمس لك مظله
متى أراك يا حنضلة ؟! ...
( 28 )
كان الشهيد يزرع
والسنابل تحصد قناديله ! ...
( 29 )
قال : هذا الشجر لا يزال غضا
الفضاء إليه كتاب وشهيد ! ...
( 30 )
قرأ العاشقون الدم
فرسمنا الصباح وخطانا الرياح ! ...
( 31 )
استشهدت
وزرعت خطاي ! ...
( 32 )
هل أقول : ابتكرت الشهادة
حين اجتاحتني خطاي ؟! ...
( 33 )
ها هي أجسام الشهداء أقمارا
والكلمات أشجارا ! ...
( 34 )
مرحبا ، زهرة الشهادة
نحن هذا الصباح ندان ! ...
( 35 )
وأحمد سافر في حجر
وعاد نبيا وشجرا ومرجان ! ...
( 36 )
وقيل : كالحجر يرشح منه الشهداء
والقمر له المطر ! ...
15 / 6 / 2014م



  رد مع اقتباس