الموضوع: عروس الكيمياء
عرض مشاركة واحدة
قديم 10-03-2013, 11:53 AM   #1

عبد ربه محمد اسليم

Registered User

______________

عبد ربه محمد اسليم غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: May 2006
الإقامة:
المشاركات: 189  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي عروس الكيمياء

 


عروس الكيمياء
عبد ربه محمد سالم اسليم
قطاع غزة – فلسطين
( 0 - أ )
ق – قاسيون في عنق زجاجة الويسكي في أرجوحة
ص – صوتها
دخان يتصاعد من الغوطة يحجب الشمس الكسلى
ورود مغمي عليها بين أنين اسمنت البيوت الفاخرة
جثث مغمورة بالسارين
جثتي مشبوحة بالريح كقيثارة جنوبية
والأقمار حبلى بالغيوم
والريح الشمالية
والريح في حالة استنفار تجاوز اللون البرتقالي
الحركة في آن واحد مسنونة
واليوم تجاوز الخامسة والعشرين ساعة
ضوء يغزو – ق – في مقدمة المشهد وهو نابت في الشمال وزجاجة الويسكي هرم مقلوب في آخر نهار طويل ... طويل في انتظار مطر يأتي من الأسفل جهة الجنوب ،
وجثتي جالسة إلى نافذتها .. ستارتها مفتوحة .. تتأرجح ، وانخفاض بسيط في الإنارة – وقت طويل ! ...
ق – من جديد
( وقت .. الصوت وحركة الأرجوحة معا ! ... )
خلف الموت عيون جائعة
الشمس من نوع آخر ترتدي أجمل ما تملك من السواد وتذهب لتتأرجح ...
أخيرا ،
نزلت السلالم متشنجة لتجلس في الأرجوحة وزجاجة الويسكي جائعة ! لتؤرجح نفسها ، ويخفت الضوء ، والسارين يتغول الأسمنت والحشائش !! ...
( 0 – ب )
بيننا السارين
العمر أحمر
الورد أسود
جثتي زرقاء
والأرض بندقية
الأرض رضاعة الوردة
السارين – الهشيم الذي نتنفسه
والريح حسام
والماء كالنصل
وجثتي لغة الحصى / اليمام
هكذا ،
ما يبتغيه الليل
والنوى
وتقول ( جثتي ) أقصد الغوطة
كانت الغوطة بين يديك لكن عبر زنزانتها
فكانت الغوطة بين يدي ثانية
والسارين نوافذ الفخار
ولكن عبر ريش الحمام
اشتبكت مع الإمام المسلح بالجثث والأحلام !
بيننا السارين
واللون البرتقالي
قل له يتمهل قليلا
قل له أن السارين صار شمسا وخوذة
سأظل أذكر كيف كنت جثتي
تحفر أظافرك السوداء
وأنفاسك النيران
وشرفتك الصغيرة
أذكر كيف كنت تمثالا
ثم هوى
كنت من ابتسامته
إذ أقمنا الصلاة
لن تكون سماءك دمشق
ولا نشيدك قعقعات الحجر
ولا أمطارك اليمام !
كنت أوراق البريد
وكنت للوردة ظلام
هذا زمان البحر والضوء الأخير
هذا هشيمك .. فلملم الصدى
وجثتي لغة الحصاد !
ضوء يفضي إلى ليل
وماذا ؟!
أي حجر سنربح ؟!
نحن أمسكنا بهذا الكون من خصيتيه !
وأتينا مثلما يأتي الشجر ! ...
قل له أن يبتلع رصاصاته
ويكف عن تمزيق الورود !
والعيش كخوذة تؤاخي المطر الأسود !
السفن جاءت إليه تحمل مدافعها
والبرق طيوره
والمطر الأزرق أنيابه
والغيم طائراته !! ...
والورد رايات تتخافق
والشمس سمت الليل من أسمائك !؟
بيتك السارين
أضغاث حلم الشجر !! ...
عفوا ،
الليل سمم القمر !
والشمس تحاول أن تستقد من الليل !!
فهل الشمس ستذبح الليل ؟! ،
وقطعان السارين ؟! ...
( 0 – ج )
أتكون الغوطة في تضاريس يديك
السارين
أم شارعا يتظاهر الحمام والشجر فيه ؟
أم السفن وقد جاءت بالصحراء
تندفع خلف صواريخ " ألهوك " ؟!
الورد يحمل الحمام كالأعلام
ونبض دمشق دغل من الأحلام
والأجرام
تعتاد الريح عليه !
أتكون الغوطة في رحيقك
السارين
أم تمثالا يتظاهر المطر والسيف منه ؟!
أم المارينز أتوا في صدور الموج ؟!
فوج مدرسي يحمل الشرفات
وتغريدات اليمام
وأنا نبض الأرض أنام
ولا أنام ! ..
فهذا المطر
نرفضه كالأرض
نرفضه كالأرض
نحيا به
نحيا به
بيننا السارين
بيننا السارين يتغلغل الأنين
هل تكون إذن خبز الشعير ؟!
كيف مرت الغوطة – الأنين ؟!
راياتك التي نبتت بالسارين
ذاك ظلامها والنور ! ...
( 1 )
الشمس ترتعد من أشعتها الممزقة ( بفتح الزاء )
واحسرتاه ،
تصحبني إلى وريقات الخريف
تريد الانسلاخ من الليل
تطيح بعنق السيف !
وتتمدد متخمة بالفوضى
وحراسة الضوء الأزرق في الغرفة المجاورة لغرفة زوجتي الجميلة البضة !
فأتسلق غبار آهات الكلوروفيل
أتنفس الصمت
ووجهي على حصيرة بلون المطر !
تغفو الغوطة
تنهض
تحمل وجهي المزين بالكيماوي
والعالم يخبئ ابتسامته الشقراء في دمي الذي ينصهر خلفي في مغائر الإسمنت في طابور من الأكفان التي تمزق كبد الجبال ! ...
( 2 )
واحسرتاه ،
لم يصطحبني رأسي المبلل بالتخمة والنعاس !
الأشجار الشفافة تغور جرحي
تطفو
تقمع الليل
وصمت الطحلب الفضي
فأحلم من الألم بالفرج
أنجب ورودا يشبهون " والصبح إذا تنفس ! " ...
( 3 )
الناي يجرحني
يصدح
أقتلع العاصفة / الليل من تخمة الألم
كوحش يضغط البحر بين ابتسامتيه
رضيع ينهش كهولته
يأكل عصير التعب المصفى
أيها الوحش ،
آه
أيها الوحش ... أيها الوحش ... أيها الوحش
رأسي كوخ قصب ... قطعة ذهب وحلوى
فيشكو البحر من إرهاق النرجس
يتقزز من الليل
وشبابه أرجل الغرفة
وركبتاه حديد
ما أثقل القمر
ما أغبى المنجل الأحمر
ما أكسل البحر الأسود
المرايا تصطاد الأسد .. بوق الليل – فك المنجل دون انقطاع صوب الشمس
فتنبعث رائحته رؤيا ! ...
( 4 )
عروس الكيمياء بلا قدمين كرنين قطعة نقود معدنية
ونهر ضفتاه عنوسة
بحة حزن
ناي
قيثارة رقطاء
ومعدة !
ها هو الليل يهرب من ظله
يتمايل الأسد
ينزلق
كقدمين لنهر يجيد السباحة
لكني تركت زعانفي عند رائحة الصبح ورودا بعيون الأفاعي
والطحالب البحرية بأثواب زرقاء !
زعانفك ؟! أليس لديك غيرها جديد ؟ حاول
يغمرني العرق إلى أنفي ومن أنفي تنمو وريقات طحلب زرقاء !
النهران سليمان
أجل ! إنهما سليمان
( فيهما بعض الماكياج الزائد ! )
تتجه نحو النهر البوارج وقاسيون صفوفا .. صفوفا
اهرب .. ابق ، اهرب .. ابق !
الأنهار تتجاذب الليل غاضبة
الأمواج غنائية
والطحلب عروس الكيمياء ! ...
( 5 )
... لكن الشمس لا تقوى على أن تعيش بمعزل عن الليل
والريح أعشاب عالية تكبح وجه القمر ! ...
( 6 )
عندما تهطل الأمطار السوداء / العاصفة الأشجار تلتمس شجاعتها من الكسل الأسود الجنجي كي تغسل أقدام الملائكة بالكبريت الأحمر وتزين الضحية بكلمات الآلهة وصلاة الذئب المروض في مسلات الهنود الحمر على سفوح قاسيون ومراتع الأقصى في شفاههم المصران الغليظ والمعدة التي تقتلع الورد من أجل قوس النيتروجين والذرة النابتة ! ..
أجل ! المطر لن يطفئ سايكس بيكو ولا الغزل الصوفي في الأمعاء الرفيعة للباب فينبجس نور يضئ السرداب في أحلك أعالي البحار كي لا نكون ملائكة دكتاتوريين يقتاتون صلوات الجراثيم ، وترانيم الأرنب البري لغيوم تستفحل في الأورطي بين أسنان المطر وتخمة الأثنى عشر ! ، فأغني أوبرت لمجد قاسيون ، والصوفي المدمى بأرتال الزغاريد ! ...
( 7 )
جئت أقول
والسؤال
متظاهرون .. متمردون .. وأحرار على شفاههم أغنية الصبح
والصلاة التي تكفن الجرحى
والملائكة التي ترمي الأطفال في أعالي موج العشق من أجل شمس تقلم أظافر القمر القادم من تباريح الصباح ! ...
( 8 )
ما الذي سيحل بالربيع عندما نصلي ؟!
والملائكة تفترس ابتسامة الشهداء
ورائحة الورود ؟!
( 9 )
أجل !
شجر يجاهد
ورود تصلي
وأحرار يذبحون القرآن
وملائكة تسلخ ريش الحمام !
البحر يستقوي على النهر
والغيوم جائرة
الحنجرة ضفتاها مخلاة حصان اسود ذهبي
ومنضدة مسدسه ذابلة ! ...
( 10 )
وللرأس المسجى نوايا تهشم الرعود
ربما عار من اسمه
ربما مرمي بين العطش وبين الماء
ربما يزحف في فوضى العطش
ربما .. وربما ...
ربما يجلس الكلام /
يتصافح
تتصارع الأحلام
هذه المنضدة حجرية قرميدية تحوي أحماض الغابة كسرير قديم محشو بالحشائش وأعاصير الكذب
فتحتلني الطريق
تجسر أحراش الظل بنشوة نسر ضال يعرف إشارات المطر المعدني وكيمياء الرعود كلما تصافح الرمل والحشائش الصغيرة في خرطوشة تنوي الاعتراف للندى المسجى على تعاريج جبيني الترابي ! ...
أي قمر للمناضد ؟!
الشمس تمارس الكذب علي !
والطريق معبدة بالطيور كـألوان العلم الدمشقي !
ربما أحلب بيتا حجريا أبنيه من الظل !
ربما أحتل نشوة الهدهد كواقف في الطريق على منحدر
يأتي معي العشب الأزرق
وربما النجوم الخشبية ! ...
( 11 )
الشمس تقترح الكلوروفيل بحارا مكررة تقطع الطريق ،
فتتوحش الأشجار
يتوحش الظل
يتوحش
يتوحش
والورد يتكئ على النافذة
ورائحة الصباح
تلعب مع الطريق
مع الرمل
والغميضة مع الأشجار
فأنظف الرمل من الظل
يتبع

  رد مع اقتباس