الموضوع: مذاق آخر لغزة
عرض مشاركة واحدة
قديم 12-25-2013, 04:39 PM   #2

عبد ربه محمد اسليم

Registered User

______________

عبد ربه محمد اسليم غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: May 2006
الإقامة:
المشاركات: 189  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


النص :

( 1 )
أستوحي منك معاني الشهداء
سور الصبر
ومنابع الأقمار
وأستوحي منك معاني العشق
فأهرول خلف الأشجار الخضراء
الأقمار الشهداء
وأستوحي منك معاني الأنبياء
فأبلغ تحت عرشك مرحلة الزغاريد
مواعيد الاستشهاد الكوني
مرحلة التكوين العذري ...
وأستوحي منك معاني الجسد الزيتوني
وذاكرة المطر
فأدرك لحم الورد المذبوح من صوته ، من عينيه
من قدميه .. ومن عذريته
ومن ...
فتعطيني زئير اليمام ومتاريس القدس العتيدة
يا غزة المسكونة بالبرق الأخضر امنحيني شراعا للحب
لأكون سليل الأنبياء الفقراء
فأعطيك زهرة قصائدي
دمي
عمري المذبوح
فأتكون في عينيك براقا يغلي
فأحفظ تاريخ الشهداء
وتاريخ العصافير الخضراء
وتاريخ الخيل الشهباء ...
فأستوحي منك لحظة الصباح
وغزة تغطي ثغرها بالدهشة والفرح
وتغني مسافرة في
وتخرس الأفعى
وتخرس حقول الصمت
غزة تقول : لا ، وتلتقط خمارها
والحب فاكهة البلابل
وتغطي ثغرها بالشهداء
والفقراء
والمستضعفين الأذكياء
وتختصر الطريق إلى القدس العتيقة
فهي تختصر الجروح وتمزق الصمت الرهيب
وتتسلل إلى صلاتها الخضراء
فتموج كالعطش
وتتنفس عشقها الأزرق
وتنغرس في عظامي وأحلامي كالمرآة
فيتورد وجهها
ويتورد جوعها
فأقبل في لهفة عينيك النجلاء
وأحمل الشمس كاللحظة المربكة
وأتنفس حزنك الأرجواني
فأندفع كالمنخفض في مواجهة الليل
فتمزق الخوف ورغبات الأفعى
فأتضرع إليك
إليك ...
فأستوحي منك آيات " الخطف " الحسنى
وأهيئ ليلك نارا ... نورا
فتهزين الشمس يمينا
وتهزين الشمس يسارا
فتحررين القمر من رجس الشيطان
ودمع القمح يسح زكيا
فتسقط الأفعى رقصة فارس
يا غضب القلب المجروح
ويا ...
فالعشب يلتهم الأفعى
يلتهم البحر
والليل مسارب المطر ...
فالحمام يتاجر
ويقامر
يتسلى من خلف حجاب وحجاب
فالليل نور وجهك
حين يحس بتخمة المطر
فيحتل الحلم
فيتنفس وردك عطرا
فمتى يطلع ليلك فجرا ؟
يا وجع النار
يا ...
فأحن إلى بردك
والطريق ناطحات الشهداء ...
فأستوحي منك آيات فنون الإخاء
وذكريات العطش المخبأ في المرآة
فما زال الجرح بركانا
والنجوم خنجرا من دخان
فأزحف من لحمك
وأندفع
والحب في فمي
والعشق أكسيد الظلام ...
أستوحي منك سور السحب الخضراء
فتسند خطواتي الغيوم السوداء
وحجارة خيمة تتسع للورد المائل للشروق في المساء
وملامح خبز ضيف الصمت الغائم
فأدلع لوعتي
أحلامي
وأحطم عناكب الحرف
فدمي يمتص المساء وأنشودة الصخر البارد
فأود الالتصاق بشموع رياحك
وابتسامتك التي تعبر الغروب
فأسرق منك الشجر الملغوم
وأحن إلى أمطارك الفصحى
والمطر الأسود في عينيك ربيع دمي
فأذوق طعم الصبر على صدرك الذي يشرق زعانفا
مثل الماء العابر لكاسات الينسون
وفناجين القرفة
في كل صلاة نتفيأ ... نتقيأ جرعة صبر
والشوك يتململ ضاحكا مثل القهوة المعجونة بأشعة القمر
كم قالوا غزة
وغزة
فينزل المطر ساخنا
  رد مع اقتباس