الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

 

 

 

 

 


 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 05-06-2014, 06:41 PM   #1

عبد ربه محمد اسليم

Registered User

______________

عبد ربه محمد اسليم غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: May 2006
الإقامة:
المشاركات: 189  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي دوحة العشاق

 


دوحة العشاق
" إلى الشيخ الرسالي عبد العزيز عودة "
( من الزمن الجميل )
عبد ربه محمد سالم اسليم
قطاع غزة – فلسطين
إشارة محدبة ،
البحر يطاردك
تطارده
فظلك يزعج الصمت
والموانئ
فتلبس الريح كقصيدة نثر يرجمها المطر !
حاملا لوعة البرتقال
وآهة الزيتون !
لك لغة من الشهداء
والفقراء
فالصلاة تعاتب الغيوم المرتزقة !
فقلبك يبصر الأنبياء !
فالمطر ما يزال يتعلم الكتابة بالرمل
الحروف شجر
والموج شقشقة من ماء
وقمر
فأكتب لحنك الأخير برائحة الياسمين
وصلاة الحجر ! ...
النص ،
( 0 )
ع
و
د
ة
فما زال اسمك رحيق الخيول الصافنات
وحقول الياسمين !
وحزم النعناع !
وصرامة العسل !
وعنفوان رائحة الجاردينيا !
وصلاة الدواة !
وحبر الروح !
وطهارة الرؤى !
ومسك القلب !
وهديل المطر !
وهيبة الزنبق !
وتواضع النخيل !
وصيام الكروم !
ونخوة الدوالي !
وإقدام البنفسج !
وشفافية الزيتون !
وجرأة البحر !
وطيبة يعبد ! ...
الخ .. الخ ...
( 1 )
عما قليل يسكن المحراب
يرتدي صوت الفقراء
معطفه المطر الأزرق المعطر
فيكمل أحلام الشجر
والعشاق
وآهة الشهداء
يوم كنت وجيب القلب
وجدولا ينساب في الأعشاب
إني رأيت الحلم يسكن صوتك
يصعد كابتسامتك غض كالأغصان
مسكون بالضوء
وبساتين عمق الصلاة ! ...
( 2 )
عما قليل تدخل عطر السحاب
والأزهار
وخيال الشهداء على طريقتك
ومغزاها العفيف ! ...
( 3 )
تجردت للعشاق
تشدو كالبلابل آهات الشهداء
والندى
وعطش عمرك المذبوح بين النبع السخي
وانهمار الشجر بالصمت
فتقطف وردة التأويل
والـتأمل
واحتمالات رنين العطش
حين تدنو عناقيد ذاكرة هدهد يشتهي سعف النخيل
وقوافي الندى ! ...
( 4 )
لحائي
ولحاؤك صنوان
فتسرح كالندى لتصطاد اختلاج المسافات
حيث تشتهي الهداهد الرؤى
على شفتيك
فبأي طيف أصطفيك
بأي ...
هذا ابتهالي إليك
وقطرات نداك تعتلي القباب كفاتحة الوطن ! ...
( 5 )
الندى فر إليك
والطرق
والمسافات اختزلت قبرة الحقول
فتولد في صوتك دهشة
الشتاء
وحليب البلابل ! ...
( 6 )
خفقت بقلب الصمت
ولامست عمري
الذبيح
فأعشبت
غزالا
تباعدت حتى دنيت
وتألقت بردة
فأكتب ما تبقى من أمطارك
ومراياك صفاء الينابيع
فإذا أنت إيقاعنا الممتد بين صباحين مخضرمين
وبوصلة !
فاشتعلت كفجر الكروم
وكوردة تختال في دمي !
فتأتي كالنبع اليتيم دونك البلابل
والوعد الجديد
وما يخبئ الياسمين في فؤادك من المطر
فتجود بالشهداء !
كواكبك ليست سوى مداك
كي أراك لغة الخيول
وشجرا يطل على القدس العتيقة !
الهدهد يحن لعشبك الجبلي
الموج يقتفي حلمك
حين الشهداء بانوا عن كثب ! ...
( 7 )
الحظ لك وللصدى
ولك الفراسة في إهاب نبوي جميل
لك عذوبة زمزم
لك ...
ممتد بأشجارك كالدلتا
كلما داعب الشهيد الشهيد
فالشهداء سحابة خضراء تغتسل بماء قلبك
فأراك في قرب الشجر
أزورك غض الفؤاد
كالقصيدة
فمحرابك حالم بالقدس العتيقة
كأوراد القمر
فتغزل الأرض دمعة
وشجر
وأنا أطوف حولك كحديقة الأسرار
ممتلئا بالمطر ! ...
وأقول :" خطاك مرآتي ..
عطشي
وبوصلتي إلى الدلتا
وإن الغيم دمي
ومحرابي إلى الفصحى
فدمي يتلعثم بالرموز
وبالشجر
و ...
فالنخيل أوتاد الفتوى حين يطلقها المحار !
فأستكين إليك كالملاك ! ...
( 8 )
صار لك ظل من الموج المعتق
والمعلق !
هنيئا
وهنيئا
و ...
صرت ( بضم التاء ) أنت !
قلت : سقت الرياح
فأرخت الغيوم عند مفترق الخيول !
فتدلني على اسمي الحركي !
وطفولة الشجر
والورد الذي مر من بين أصابعك
قبل أن أنسى السحاب
الذي عمدني على الطاولة المستديرة
وفنجان القهوة
فأراك الخريطة ووشم الحقيقة
حين تبين أن لك غصن كالمطر
فكنت صلاتي حين تزغردني الصبابة
فابتسامتي وابتسامتك
تتخافتان
تتخافقان
تتعانقان
تتـ ...
فقلت : تتكاثر كالشهداء !
صوتك واضح كالماء
فأدخل في دهشتي الذبيحة !
المذبوحة !
والقلب تسكنه الخيول الصافنات
وفمك كالرحيق ! ...
.
  رد مع اقتباس

 

 

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــث المتقـــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:55 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2019,

Powered by vBulletin
Copyright © 2000-2010 Jelsoft Enterprises Limited.