الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

 

 

 

 

 

 
العودة   الملاذ - أدب و ثقافة و فنون > قل أشياءك الجميلة > أفق من يمام


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 05-23-2014, 06:50 PM   #1

عبد ربه محمد اسليم

Registered User

______________

عبد ربه محمد اسليم غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: May 2006
الإقامة:
المشاركات: 189  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي مشاغبات هايكو ( بلابل من الزمن الجميل )

 


مشاغبات هايكو
" إلى الشيخ الرسالي .. الخطيب فوق العادة .. خطيب مسجد القسام الشيخ عبد العزيز عودة "
( بلابل من الزمن الجميل )
عبد ربه محمد سالم اسليم
قطاع غزة – فلسطين
( 1 )
وكان الليل يتقيأ الشهداء
في كلام الشواهد
يرقد في الريح ! ...
( 2 )
كان الشهيد يمشي
في حلمه
واقفا دون قبر ! ...
( 3 )
كان في البهو
يحزم دمه للسفر
ليكون نشيد المطر ! ...
( 4 )
سألنا الشهيد عن دمه ؟!
قال : بلى
وكان يوثق حلمه ! ...
( 5 )
سألت عن سيف الشهيد ؟!
قال : به بضع أحد عشر جرحا
وغمده بطعم المطر كألف قتيل ! ...
( 6 )
أعدنا على الشهيد السؤال ؟!
فقال : أقطف عنق الليل
وسيفي آية في الكتاب المبين ! ...
( 7 )
ودمي صار
لمن يفتديه بناطحات للسحاب
بعد صدأ المطر ! ...
( 8 )
الشهيد يصرخ في المطر
لا تخرجوا للرصيف
بلا شهوة للشمس ! ...
( 9 )
سألنا الشهيد عن قبره ؟!
قال : الريح
والذهول ! ...
( 10 )
قبل شهيد مضى
كان يضاهي العطش
وآهة من الخيال ! ...
( 11 )
والشهيد أرخ براءته للذهول
ولشجر يسبح الليل
والنجوم ! ...
( 12 )
كنت أخرج من دمي
كي يراني السحاب
والشهداء ! ...
( 13 )
كنت أخرج من قبري
كي يراني سماسرة الريح
وموائد العطش ! ....
( 14 )
وكان الشهيد يلمح ثرثرات الفضول
وسؤالا يخبئه الدم
فعبأ غليونه بالريح ! ...
( 15 )
ولما الشهيد فتح قبره
كان السيف فراشه الوثير
والدم غمد المطر ! ...
( 16 )
سألت الخيول ،
بأي قميص ينام الشهيد ؟!
قالت : له كل حلم الحور والصبايا ! ...
( 17 )
بنا شهوة للشهادة
لنملأ أوقاتنا
ونقطف القمر ! ...
( 18 )
ديار الشهداء صارت حقولا
تنمو عليها الناطحات
والغناء المسيج بالمطر ! ...
( 19 )
ودمنا
يكفي لصوم طويل
فلا تجزعوا من هدنة المطر ! ...
( 20 )
يمور المطر يكفي
لصمت الصلاة
التي أتعبها الشجر ! ...
( 21 )
شاهرا كالملح دمي
كأي فارس نبي
لأملأ الناي بالكلأ ! ...
( 22 )
تنحى الشهيد عن دمه
إن أعاد القدس العتيقة
واتخمنا بالمطر ! ...
( 23 )
وأجلس كالشجرة
في قرفصاء الماء
حتى نطير إلى الصباح ! ....
( 24 )
الخيول بانتظار المطر
لتجري صعيدا
يشكو تلوث دمنا بالعطش ! ...
( 25 )
مطر من العهن
ينفشه الشهداء
لكي يملأؤن القدس العتيقة بالخيول ! ...
( 26 )
شاهرا مسدسه
كأي شهيد يجوع
فأملأ العطش بالأفاعي ! ...
( 27 )
والخيول ترى دمها
على القمر
يملأ جمراته بالظمأ ! ...
( 28 )
تضج القدس العتيقة بالرؤى
ويبقى نشيد الصباح
هو الصدى ! ...
( 29 )
طوبى لمن يعشق طير الأبابيل
حتى ترفرف في القدس العتيقة
ليبدع الغمام الرعد ! ...
( 30 )
والشهيد يخوض غمار الريح
والشجر يورث المطر
والمواقيت ! ...
( 31 )
لك الحمد يا رب
ما دام فينا
في القدس العتيقة شهيد يهز الليل ! ...
( 32 )
طرحنا سؤال الشهادة على الشجر
ففتحت أمطارها
ثم كان الجواب حديث الابتسامات ! ...
( 33 )
طرحنا سؤال المطر على الشهداء
فقالوا كلاما كالبرق
وانخرطوا في الضحك مع الخيول ! ...
( 34 )
سألنا الشهيد عن حاله
فأطمأن إلى الخيول
وعبأ دمه برائحة الياسمين ! ...
( 35 )
لا تجزعوا من صيام النخيل
وصمت الشجر التي أتعبه
الارتفاع ! ...
( 36 )
الشهادة ضرب من الاشتهاء
عاشق لمن يحب الدم
والكبرياء ! ...
( 37 )
الشهادة
لمن لا غطاء له
ولا ضحى ! ...
( 38 )
كلام الشهداء عرائس من الشمع
فيجترها .. يذرفها العشاق
والفقراء ! ...
( 39 )
النجوم يزينها الشهداء
بالمطر ويكشفوا عنها
ربيع الحلم ! ...
( 40 )
الشهيد يضرب رأس الأفعى
إذا ذبحت الدار
أو اعتقلت الشمس ! ...
( 41 )
الدم يحفظ كل الطرقات
إذا الشهيد سها
أو هربت السحب ! ...
( 42 )
كالشهيد
أرى نصف ابتسامتي
والرماد يغذي الشجر ! ...
( 43 )
الدم ضارب في المدى
الابتسامة على دلة النار
عرائس ! ...
( 44 )
الشهيد ينهر الصمت
والمطر العانس
والشجر ! ...
( 45 )
الخيول تروض الصمت
كي تعيد إلى الخاطر
مجد الشجر ! ...
( 46 )
كلما هز الشهيد السحاب
اتقدت على جذوة الدم قدسا
ونخلا ! ...
( 47 )
لقد ذاب في الصمت
في مستطرقات الدم
فيرتد طرفي إليك ! ...
( 48 )
أفتش عن دمي
في نشيد فاض بالتراب
والقدس العتيقة ! ...
( 49 )
أخرج من البفت
كي يراني سماسرة الدم في الشتاء
أقايض ضلوعي ! ...
( 50 )
ولما فتحنا قبره
كان الشهيد يزهر كحليب البلابل
وفراشه الزغاريد ! ...
  رد مع اقتباس

 

قديم 05-23-2014, 06:51 PM   #2

عبد ربه محمد اسليم

Registered User

______________

عبد ربه محمد اسليم غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: May 2006
الإقامة:
المشاركات: 189  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


( 51 )
وجدنا طعام الشهيد شبيها بالضوء
قالوا : توافيه البلابل
كل دمعة تبيض على قبره ! ...
( 52 )
الشهيد نور
وشجر
وسحاب كناطحات الضوء ! ...
( 53 )
حين كان يعد أجندة الجنة
ترقى ليصير هدهدا
ورسولا للشجر ! ...
( 54 )
وأنا ما زلت نحو جثتي
أمشي
شهيد يخصي شهيد ! ...
( 55 )
إذا خرج الشهيد من دمه
صار بيدقا
وتهاوى ! ...
( 56 )
وحليب البلابل طيفه
ولوز البساتين
فيكبر الشهيد بين شهدائه ! ...
( 57 )
ويكفي الشهيد قطيرات من دمه
وثلاث أيام من النبوة
وبوصلة ! ...
( 58 )
بدمه
يكتب حلمه
ثم يجزم بأن دمه سينتصر ! ...
( 59 )
الشهيد يهزم الموت
والصحراء
فينتصر القمر ! ...
( 60 )
كان ينسى أن يموت
عندما كان شهيدا
والقدس العتيقة بذرة في قلبه ! ...
( 61 )
كان الشهيد يقطف اللوز
ويرثي الموت
فابتسامته رؤى ! ...
( 62 )
ها قد شرش الدم
قصائد
نورا وحدود ! ...
( 63 )
سميتك منذ استشهادي
داليتي .. قامتي
وفؤادي ! ...
( 64 )
وزرعت ابتسامتك حولي
واستشهد لأرجع ثانية
وقوافل شهود ! ...
( 65 )
هو – الآن – في صمته
يجيد الاستشهاد
النبالة ! ...
( 66 )
ومنحني الشهيد غيوما زرقاء
وحقولا
وبذور دمه المسك ! ...
( 67 )
هنا كان الشهيد يمشي
على رائحته
وحلم دمه ! ...
( 68 )
تيمم بدمه
والملح غصن رؤاه
ثم نام طويلا ! ...
( 69 )
أنا – الآن – أرسم بالرمل ابتسامته
وعبقرية دمي
كي ينام ! ...
( 70 )
إذا لم يخنك دمك القديم
وما في الكنانة
عن أول الشهداء ! ...
( 71 )
عندما يعصر الدم الفرح
تتسع البلاد
كابتسامة الشهيد ! ...
( 72 )
ثلاثة على السواء
شظاياي وابتسامتي
ومعطف الدماء ! ...
( 73 )
لكنني سهوت عن البلاغة
والبساطة
فاستشاط الشهيد فرحا ! ...
( 74 )
وأقطف وردة من الصباح
لتدلني علي
والخيول على قدمي ! ...
( 75 )
في عالم الملكوت صار النثر شعرا
لمن سكنوا فلول الدم
قبل صعودنا ! ...
( 76 )
لما تزاحمت الرؤى
واشتد بي الورع
قام في الشهداء كالأشجار ! ...
( 77 )
والشهيد طفل يداعب حلمه
والمطر
وحليب الهداهد ! ...
( 78 )
إن عطش الشهيد أورف
فأسقيه الظمأ
وأسيجه بالدعاء ! ...
( 79 )
ونزرع التعاويذ في دمه
كوجوه الفراشات
كي نطير ! ...
( 80 )
وقال لي ابني محمد ،
كن يا صديقي صلاة المخيم والمدينة في معبد الشهداء
إلى أن يعودوا ! ...
( 81 )
عندما أقرأ الفاتحة
ألمح الشهيد في قبره ساجدا
يصلي كي يفيق الفجر ! ...
( 82 )
وحدثني ابني محمد عن شجر أزرق تأبط دمه
ومضى
فسموه استشهادي ! ...
( 83 )
كان يأتيني الشهيد مساء
في سلال الوقت
وردا ونجمة ! ...
( 84 )
كنت أرتاد بساتين الشهداء
طول الوقت أسعى
أتهجد والمطر بنفسج ! ...
( 85 )
أملأ رأسي برائحة الشهادة
ثم أطلق قدمي للرياح
كي أعثر على صلاتي سحابة ! ...
( 86 )
الشهيد لا يحب الموت
يعشق الحياة
والرؤى ! ...
( 87 )
أعطي كل أسراري
لمن
يأخذ من دمي صداعه ! ...
( 88 )
أغرف من جثتي أسئلتي
وأمضي واثقا
ودمي قامة ! ...
( 89 )
كالوشم
أطل على دمي
والندى قلادة ! ...
( 90 )
ونكتب للشهيد
بأن نكون ربيع يديه
دما يحدث الفصول ! ...
( 91 )
تسعا وتسعون سهما
في لبان الشهيد
والمساء صلاة العصر ! ...
( 92 )
وابني
إذ يراني موجة
في حضنها الأفق البعيد ! ...
( 93 )
الناي لغة الشهيد
الدم يرتق الصمت
والأحلام ! ...
( 94 )
الدم
وقت الوقت
لي هذا المزاج العاشق ! ...
( 95 )
أحبس في دمي
الكلام
والسيف ضحية الفراش ! ...
( 96 )
وقال الهدهد ،
سنحكي عن الحدائق في جنة الخلد
يأوي إليها الخيول الصافنات ! ...
( 97 )
سيرضع الشهيد الثمالة
إلى حد النور
والحكمة السالفة ! ...
( 98 )
قريب من الشهيد
رأى خيط المدى رؤاه
فارتوى ! ...
( 99 )
إذا غام الشهيد
عبئ الشجر بالضوء
وحكمة الارتواء ! ...
( 100 )
أسماؤنا غبار الماء
تعب الخيول الصافنات
واشراقة العطش ! ...
( 101 )
لمن التريث
والشجر ينتخي بالمطر
وأشعة القمر ! ...
( 102 )
جميع الشهداء
ممرات للقدس العتيقة
ولزمزم ! ...
( 103 )
القدس فردوس في عين الشهيد
حان موسمها
وحان المطر في القدس قطافا ! ...
( 104 )
الشهيد
صحا على عطش القدس العتيقة
ليرسم بالتراب شكل الماء ! ...
( 105 )
ملت نحو القدس أستفتي العطش
كيف للشهيد أن يتزوج السحاب
والأشجار ! ...
( 106 )
كيف يكون طعم الصلاة
دون القدس
قال : الصخرة للعشاق متسع ! ...
( 107 )
تفرست القدس العتيقة
فسبحان الذي ابتدع الصلاة
من حروف الأمر ! ...
( 108 )
كن .. واقرأ
فصادقني المطر
فكنت نبيا للسلام ! ...
( 109 )
سبحانه
حين اكتفيت من الصلاة
فكان دمي كالسهام ! ...
( 110 )
أينا يكفل العشق
من اختلاف
الشجر زمن السلام ! ...
( 111 )
أيها الشهيد ،
إن لي في القدس
صلاة ! ...
تلميذك المحب
عبد ربه
17 / 4 / 2014م


  رد مع اقتباس
قديم 01-13-2015, 11:21 PM   #3

يرما

شغب مدبر

______________

يرما غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الإقامة: أطفال الملح
المشاركات: 72  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


كان الشهيد
يسير برفقة دمه
الأحمر القاني كالوردة

__________________
مدونتي

  رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــث المتقـــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 06:31 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11, Copyright ©2000 - 2019,

Powered by vBulletin
Copyright © 2000-2010 Jelsoft Enterprises Limited.