الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

 

 

 

 

 


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 09-26-2007, 08:11 AM   #1

 
الصورة الرمزية Artemis

Artemis

كَــسـْـتـَنَاء ْ ..

______________

Artemis غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الإقامة: بالـ قهوة البحرية ..
المشاركات: 1,316  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي المـــخطوط القرمزي ..

 


[align=center]








المخــطوط القرمزي,
( يوميات أبي عبدالله الصغير , آخر ملوك الأندلس )
لـ أنــطونيو غالا ..


غرناطة .. و صك تسليمها
الرشفة الأخيرة من الكأس .. الرشفة المرة جداً ..

" - لا غـالب الا الله : قلت مبالغاً بورعي , لكن الله معنا حقاً
- ليس دائماً . في تلك الحملة فعلاً كان معنا , في التي تلتها - كانيته - غاب عنا " *

وبعد..

سقطت غرناطة عام 1492م..


و لم يعد الله معهم, و غابت البلاد , و لم يبق سوى نقش شعار بني النضر يصرخ في كل زاوية من قصر الحمراء, لم يبق سوى جنة العريف ،وبرج الأسلحة ،وبرج التكريم ، وبرج الانذار ، وبوابة النبيذ ، وقاعة الشقيقتان ، وبرج الأقواس ومقبرة النصريين ,
لم يبق سوى صدى المؤامرات, و الدسائس .
صدى الجواري,, الغلمان , ايزابيللا دو سوليس أو لندعوها مجازاً بـ ثريا ..
صدى صبح , و فائز , و الطبيب اليهودي ابراهيم ,
أمه السلطانه , الخصي نسيم و اخيه يوسف ..

لم يبق سوى تلك الأوراق القرمزية, و التي سرقها أبو عبدالله الصغير في طفولته من خزانة الدولة ..

تلك الاوراق , التي ستحملنا الى غرناطـ تنا ..
لـ ثمالتنا الأخيرة ..
و أكـــبر خيباتنا ..





* من الرواية


[/align]

__________________
[align=left]

دهـــب النـــسيان ..


[/align]

  رد مع اقتباس

 

قديم 09-26-2007, 08:18 AM   #2

 
الصورة الرمزية Artemis

Artemis

كَــسـْـتـَنَاء ْ ..

______________

Artemis غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الإقامة: بالـ قهوة البحرية ..
المشاركات: 1,316  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


[align=center]يعتبر أنطونيو غالا اليوم واحداً من أهم الأقلام الإسبانية، على كل المستويات، ذلك أنه كتب ويكتب كل الأجناس الأدبية ويبدع فيها جميعاً. وإذا كان قد بدأ شاعراً بديوانه "العدو الحميم" ونال عليه جائزة أدونايس، فإنه اتبع ذلك بعدد من الروايات التي أبدع فيها والتي منها رواية المخطوط القرمزي. واللافت للانتباه في أعمال انطونيو غالا هو موضوعاتها ومحورها: فالموضوعات في مجملها لها علاقة بتاريخ العرب في الأندلس، أو انطلاقاً من علاقة إسبانيا بالعرب والمسلمين بشكل عام، ومحورها هو الحب، الذي يعتبر الهاجس الأساسي ويكاد يكون الوحيد فيها. فبالحب وحده ينتصر الإنسان للإنسان ومعه وبه. لكن هذا لا يعني أن المؤلف يخرج النص خارج الواقع الصراعي، الذي تنتصر فيه القوة دائماً وإنما يجعل أبطاله يقولون ذلك ويعبرون عنه، مع أنهم غارقون في دوامة العنف، تماماً كما يحدث في رواية "المخطوط القرمزي".

كان أنطونيو غالا في رواية المخطوط القرمزي، تماماً مثل ميغل سرفانتس في دون كيخوته، أي أنه لا عمل له غير الترجمة، دون أن يتدخل في النص، وبالمصادفة، أو ربما بغير المصادفة وبالوعي، جاءت الترجمة عن العربية. وإذا كانت رواية "سرفانتس" قد عبرت عن أفول عصر الفروسية، فإن رواية "غالا" قد جاءت لتعبر عن أفول مملكة النصريين في الأندلس فحسب، بل ومعها التعايش والحب والتنوع في البيت الواحد. أي أن سرفانتس سخر من عصر ولّى كانت الفروسية فيه هي معيار القوة ليحل محله عصر آخر يعتمد القوة، لكن قوة سلامها مختلف، عمادها البارود والتقدم في المجال العسكري. بينما غالا يبكي حيناً إلى عالم مضى، كان العلم والأدب والفنون، وبالتالي الإنسان محوره.

وهل تستطيع الثقافة: علماً وأدباً وفنوناً، إذا ما استقلت عن القوة التي تحميها، أن تحكم وتستمر نموذجاً ينبغي أن يحتذي؟ نعتقد أن أنطونيو غالا لا يجيب كما أنه لا يريد أن يجيب عن تساؤل كهذا لكنه يدين الأقوياء وما يقومون به، ويجعل الذين يؤمنون بالعلم والآداب والفنون يحزنون لأن مشروعهم خاسر في مواجهة مشروع الآخر القوي. أي إنهم يؤمنون مع أنطونيو بأن الإنسان خسر. تلك هي المسألة وذلك هو الهاجس الذي حمل غالا إضافة إلى انتمائه الأندلسي على المضي بالأشياء والأفكار إلى نهايتها: العرب لم يغزوا الأندلس. ولم يفتدوها عسكرياً، بل ثقافياً.

وإذا كان انتماؤه الثقافي والمادي أندلسياً. فإن هذا الانتماء كلي. وخصوصاً في المخطوط القرمزي، حيث يتبنى أفكار ايفناثيو أو لاغو بكليتها على لسان أبي طالب عبد الله الصغير، الذي ينفي أي انتماء عربي لأبطال الفخ العربي الأول ويجزم باستحالة فتح كهذا، وأبطال كأولئك: فطارق بن زياد لم يكن أكثر ولا أقل من قوطي، والمعركة التي نشبت بينه وبين لزريق لم تكن إلا معركة ضمن البيت الواحد، وأفريقيه لم تمنح الأندلس في يوم من الأيام أي شيء إيجابي، على العكس لقد دمّر دخول المرابطين الأندلس بدعوة من ملوك طوائفها تلك الثقافة وكانت البداية لحروب لم تنته إلا بقضاء الملوك الكاثوليكيين على ما أن قد تبقى من مرحلة جميلة من المحبة والتعايش والفنون.



- نـيل و فرات .. [/align]

__________________
[align=left]

دهـــب النـــسيان ..


[/align]

  رد مع اقتباس
قديم 09-26-2007, 08:21 AM   #3

 
الصورة الرمزية Artemis

Artemis

كَــسـْـتـَنَاء ْ ..

______________

Artemis غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الإقامة: بالـ قهوة البحرية ..
المشاركات: 1,316  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


[align=center]



هل كان "أبو عبد الله الصغير"-آخر سلاطين الأندلس-خائناً أضاع الأندلس كما يروي لنا التاريخ؟

لقد حاول الكاتب الإسباني الشهير أنطونيو غالا في هذه الرواية أن يضعنا أمام شخص آخر غير الذي عرفناه وغير الذي وقعت عليه لعنة التاريخ: إنه شخص من لحم ودم يعيش الحياة حلوها ومرّها، شخص يبكي لأنه يعرف أن التاريخ سيضع على كاهله ما لا يد له فيه.

من منّا لا ترن في ذاكرته كلمة أمه حين التفت ليرى غرناطة لآخر مرة باكياً: "ابك كالنساء مُلكاً لم تصنه كالرجال"؟ ومن منّا، وبعد مرور خمسة قرون لا يحسّ بأن لديه-بسبب الأندلس-فردوساً مفقوداً؟ هذه الرواية هي قصة حياة "أبو عبد الله الصغير" وقد كتبت بقلم أندلسي.

حصلت هذه الرواية على جائزة بلانيتا 1990 وهي من أهم جوائز الرواية في إسبانيا.

وقد طُبعت وأعيدت طباعتها أكثر من عشرين مرّة حتى الآن، ووصل عدد النسخ إلى أكثر من مليون نسخة.


- الناشـــر
[/align]

__________________
[align=left]

دهـــب النـــسيان ..


[/align]

  رد مع اقتباس
قديم 09-26-2007, 12:36 PM   #4

 
الصورة الرمزية لبنى

لبنى

يازمني الأجمل

______________

لبنى غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الإقامة: كَيْرلا
المشاركات: 1,700  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


Artemis

قصور الحمراء ألهمت ومازالت تلهم كتاب من الشرق والغرب , رضوى عاشور كتبت ـ ثلاثية غرناطة ـ وأحمد شوقي ونزار قباني , أيضا ـ أرفنج واشنطن ـ
حضارة لاتنتهي ولا تموت.

.. كنت أود أن أسأل أحد قرائها لأني لم أقرأها بعد ـ حول مارُسم ـ لشخصية عبدالله الصغير ـ هل كان حقيقي ذلك التصوير أنه ثنائي الجنس .

__________________
[align=center]

استثناء..!


متخلفة غبائيا
[/align]

  رد مع اقتباس
قديم 09-27-2007, 02:56 AM   #5

 
الصورة الرمزية Artemis

Artemis

كَــسـْـتـَنَاء ْ ..

______________

Artemis غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الإقامة: بالـ قهوة البحرية ..
المشاركات: 1,316  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لبنى
Artemis

قصور الحمراء ألهمت ومازالت تلهم كتاب من الشرق والغرب , رضوى عاشور كتبت ـ ثلاثية غرناطة ـ وأحمد شوقي ونزار قباني , أيضا ـ أرفنج واشنطن ـ
حضارة لاتنتهي ولا تموت.

.. كنت أود أن أسأل أحد قرائها لأني لم أقرأها بعد ـ حول مارُسم ـ لشخصية عبدالله الصغير ـ هل كان حقيقي ذلك التصوير أنه ثنائي الجنس .

في الكتاب يصف المؤلف علاقة عبدالله الصغير بـ حسين و المغني غالب ..
و التي تظهره كـ شخص ثتنائي الجنس ,,
في الحقيقة , علاقته بـحسين كانت عابرة , يمكنني أن أصفها كـ اكتشاف للجسد
ثم يصف الكاتب مشهد التقائهما بعد تلك الليلة ,
و كيف أن كلاهما تجاهل الآخر مكتفيين فقط بالالقاء السلام ..
( كان حسين ينظر الى باللامبالاة نفسها التي ينظر بها الى الأشجار , المئذنة , الأسطحة الخضراء و و جوه من يحيطون بنا )
أما عن غالب فلقد شغفه حباً , حتى أخذ بكتابة بضع قصائد تدور بمجملها حول عشقه للمغني ..
و اللافت في علاقته مع غالب أنها كانت في فترة زواجه من مريمة ,, و هي كانت على علم بالأمر و متجاهلة اياه املاً منها بأن يعود أبي عبدالله الى صوابه !

__________________
[align=left]

دهـــب النـــسيان ..


[/align]


التعديل الأخير تم بواسطة : Artemis بتاريخ 09-28-2007 الساعة 03:18 AM. سبب آخر: لخبطة بالأسماء :)
  رد مع اقتباس
قديم 09-27-2007, 05:37 AM   #6

 
الصورة الرمزية عمر بك

عمر بك

السكيّر

______________

عمر بك غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الإقامة: الباب العالي
المشاركات: 227  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


Artemis

الأسبانيون ينظرون دوماً لحقبة المسلمين العرب (الأندلس ) على أنها حلقة وصل لا أقل ولاأكثر في تاريخ أسبانيا الكبير , لا يعترفون لهم بفضل التطور الذي أنار أوروبا إلى الآن , برغم أن أقرانهم الأوربيون يعترفون بذلك ! , ويتناسون أن أسبانيا عاشت فترة انحطاط وجهل بعد استيلاء فرناندو وايزابيلا على الأندلس كاملةً وجلاء المسلمين عنها .


شكراً .. على الرواية التي لاأدري هل أجدها في الرياض ؟!

__________________
من أجل كلِّ الحفاة العابرين على
درب الحياة سأمشي دون أحذيةِ!

........................................جاسم الصحيح

  رد مع اقتباس
قديم 09-27-2007, 05:59 AM   #7

 
الصورة الرمزية Artemis

Artemis

كَــسـْـتـَنَاء ْ ..

______________

Artemis غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الإقامة: بالـ قهوة البحرية ..
المشاركات: 1,316  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


اقتباس:
الأسبانيون ينظرون دوماً لحقبة المسلمين العرب (الأندلس ) على أنها حلقة وصل لا أقل ولاأكثر في تاريخ أسبانيا الكبير , لا يعترفون لهم بفضل التطور الذي أنار أوروبا إلى الآن , برغم أن أقرانهم الأوربيون يعترفون بذلك ! , ويتناسون أن أسبانيا عاشت فترة انحطاط وجهل بعد استيلاء فرناندو وايزابيلا على الأندلس كاملةً وجلاء المسلمين عنها .


شكراً .. على الرواية التي لاأدري هل أجدها في الرياض ؟!

أتمـنى فعلاً أن تجدها ,,
تستحق كل دقيقة من أوقاتنا ..

__________________
[align=left]

دهـــب النـــسيان ..


[/align]

  رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــث المتقـــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 07:00 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11, Copyright ©2000 - 2019,

Powered by vBulletin
Copyright © 2000-2010 Jelsoft Enterprises Limited.