الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

 

 

 

 

 


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 12-01-2011, 04:10 PM   #1

 
الصورة الرمزية مورفين

مورفين

شريان أبهر +

______________

مورفين غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Nov 2005
الإقامة: صقلية
المشاركات: 3,168  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي بدايات ملعونة

 


الحديث عن البدايات غالبا غير شيق. لكني بعد فترات من انتظار الوقت المناسب للبدء بكتابة حكاية شخص شارك قبل تفرقنا في الأرض أربعين عام في بناء ملاذ لامس الروح وما لامس. قررت ارتكاب هذه الحماقة هنا وفي المدونة أيضا (ان جادت زحمة الحياة ).

يريد وجهة ما غير تلك التي يخطط الذهاب إليها. ضجيج المحركات في انتصاف هذه الظهيرة القاسية ، يجعل مواقف محطة النقل الجماعي أشبه بخلية نحل خربة. قلة النوم تنهش سواد عينيه وتخلف رغبة ملحة بحكهما مع كل إماءة. “المدينة .. حائل .. ينبع..” أسلم شنطته لأحدهم الذي تناولها والعرق يتصبب من جبينه “ خمس ساعات وهتكون بين أحبابك “ حشر نفسه في المقعد الخلفي ضمن منظومة تركت بلدانها راجية الرزق وفسحة من العيش على أرض الحرمين. سحابة من الدخان والعرق تخنق المكان ، وكأن لرئتيه خوارق من زمن ما جعلته يتجاوز أي تأفف مبرر. انطلقت المركبة مغيبة جدة خلفها ولهيب الشمس يكوي سطح هذا البحر الأزلي.

لم يعد له ما كان له ، وكأنما لملمم كل فجائعه وتركها تتجسد كخيط يسهم في زيادة هذا التلوث المرضي. صمْت الغرباء هو حديث هؤلاء الخمسة ، ولولا عود عبادي يجرح سطح الذاكرة لاستراح لنومة طويلة. مدن تسكننا ولا نسكنها ، لخطيئة ما ، لسر دفين لا تفصح عنه في يومك العادي ، لسر يباغتك بعد ربع قرن ويظل رطبا بعمق الزفير المشروخ. استسلم لكابوس ما. كابوس يعرف رائحته تماماً ، له منطق القبيلة والجبناء. على هذه الأرض ، إن لم تعرف من يستحق فستقبل أن تكون مسحوقاً. على هذه الأرض إن فكرت أن تكون نزيهاً ، فنهايتك كالبداية لا تعني شيئاً.

انتهت الصلاة مسبوقة بصرير أبواب محلات الأقمشة والعطور. في سوق الخاسكية تطاول يعتد بذاته على منظومة العرق الواحد. كأنما كل آسيا والقرن الأفريقي صبوا علقاتهم الفائضة في هذا الجنوب الملون. حين تكون نهايتك جنوباً فأنت تسير عكس البوصلة الشاخصة منذ الأزل نحو نجمة القطب. حين تنتهي جنوباً فأنت شقي ما. الخاسكية ، ضجيج مع يقظة الطير ولا ينام المكان حين ينام الناس. في النهار ، يمارس الناس قضاء حاجيتهم بحثا عن بضاعة جيدة بأسعار أرخص من نار الشمال، وللمفارقة التي ليست إلا ضمن أبجديات هذه البلد ، فأحفاد أصحاب محلات الخاسكية قبل مائة عام ، هم اليوم من يديرون نار الشمال . في الليل ، يخلع المكان قناعه ويعود ثكنة عسكرية بنقاط التفتيش التي تحيط بشوارعه الرئيسية. وبالرغم من ذلك تجيد العصابات المنظمة والغير منظمة اتمام صفقاتها في بيع الكحول والممنوعات. كأن المكان صورة مختزلة لحقيقة هذه البلاد النائمة على مارد أسود.

بدأت به آخر فصول الهروب هنا ، متنصلاً من وطنه وغربته في رغبة سافرة للبدء من جديد. هذه الرغبة أثارت عليه أفراداً من غسالي السيارات التي تكتظ كل يوم في هذا الكيلو مربع.” العمًال السود لا يقبلون بأحد من لون بشرتك أن يشاركهم هذه المهنة ، يقولون أنك تقطع رزقهم ويجب عليك أن تغير المكان”. أخبره أسعد الحضرمي صاحب محل العطور المقابل لدكة انتظاره. انتظار ساعتين لم يفلح بعشرة ريالات تؤمن عشاءه. تقف عجلة الحياة الأفقية وقت الصلاة ، وتستعد أغلب النفوس لممارسة عادة عمودية. غاص في ذاكرته على مرمى حجر . مهمة صعبة تلك التي تقوم بها الذاكرة وهي تقوم بإبقاء كل ما يؤلمك في متناول رأسك . قريب منك حتى الضجر ، حتى رغبة التقيؤ على نفسك وشطرك إلى نصفين .


سهارى ، سكارى ، وليل للعذارى يطول ، ملل خانق ، وفكرة الانتحار دوماً واردة في ظل هذا المزاج السي. صيف لم يبدأ بعد أو هكذا تشعر النفوس المتمللة ، فاقدي القدرة على أي شيء وفاقدي الوعي بعد منتصف الليل. هناك المتزوجون يركنون لعش قد ترطّبت أرضه كثيرا ، والعشّاق الوهميون يلوذون لسمّاعات الهواتف وحبال الياسمين آملين في إشعال موعد مهجور ، المرضى يستمتعون بأحاديث الممرضات الليلية ومع أصدقائهم المستيقظين. العسكر المرابطون في الحدود ينفثون سجائرهم بتململ ، مبتدئي الدورات منهم يسحبون السيفون بسبب عشاء الفول ولكن ليس في ذات الآن ، سائقي الشاحنات الكبيرة والصغيرة تضج بهم الطرق البرية بشوارب مفتولة وأعين نصف محمرّة ، الحلاقين ومدراء المطاعم ومشرفي المقاهي يراجعون حساباتهم وفواتيرهم ويشتمون أنفسهم بسبب العجز اليومي .

أما نحن ، المكتئبين من الشاشات ، فاقدي رغبة القراءة في هذا الوقت ، حتى الموسيقى التي نحبها لا نطيق سماعها ونرغب في ركوب أمواج كثيرة والطيران بين الغيمات وفقدان أنفسنا في أماكن مزدحمة ـ وتقطيعها والنظر لأنفسنا بسخرية وفرح ومن ثم إعادة تجميعنا ، نأتي هنا ! ونلعن هذا الليل ونأكل من خبز الملائكة المفقود وننتظر مرورنا على جدول أعمال ملك الموت .

عربدت في براثن الساحات نحو قمم الإقلاع وحنايا الجسد ، دوائر مصت مني النوم، والوجوه وأيقظت واقعاً لن نعيش فيه. توقف الباص أمامي فجأة ! انتشلني أحدهم كالأطفال الصغار ورماني في مقعد فارغ . لم يترك لي حتى فرصة الاختيار. كان الباص هادئا إلا من بعض الذين يجيدون القهقة والرقص بطرق غريبة وآخرون هائمون يتبادلون القبل في صمت دافئ .. سألت : إلى أين ؟

قال عجوز بصوت له طبيعة الصلصال: نحو خلاصنا الأبدي .

لفترة كنت أراقب كيف هم أهل هذه السماء . كيف يتحدثون وكيف يبكون وكيف يكونون نبلاء وحتى سافلين ، وجدت فجأة أني كنت أنتمي إليهم دون علم مسبق. الناس هنا أربعة أصناف لا تزيد ، معتوهين ومفقودين ومرضى ومجانين .ارتكبت الجريمة ودخلت . تغرينا الأبواب بأطواق الياسمين فوقها، وما إن ندخل تخذلنا الأقدار والمفاتيح والأشياء ونستحيل لموقد قادر على تدفئة الآخرين ، ونحن نحترق .. ثم ماذا ؟!.. نصير رماداً فهباء منثورا . ليت الزمان يحترم عطاءنا ولا يخذل مرة واحدة . نحن كالمواقد ، نمنح الدفء للآخرين وننسى أننا نحترق !

يتبع ،
  رد مع اقتباس

 

قديم 12-01-2011, 04:12 PM   #2

 
الصورة الرمزية مورفين

مورفين

شريان أبهر +

______________

مورفين غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Nov 2005
الإقامة: صقلية
المشاركات: 3,168  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


تم تحرير هذا الرد من قبلي . معليش ع الزحمة !

__________________

  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2011, 06:57 PM   #3

أغرودة

شوق العيون

______________

أغرودة غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الإقامة: -
المشاركات: 2,037  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


يحيى @_@

!!!

لكي أستوعب بأنك هُنا حقاً عدتُ لقراءة تاريخ التواجد أكثر عن عشرين مرة !!

سأعود للنص لاحقاً

دعنا نحتفي بهذا التواجد الجميل !!!


باقة من

__________________
اللهم إني قد تبرأت من كل ما كتبت في الملاذ
ومن كل ما شاركت به من مواضيع وردود
اللهم إني بلغت بإلغاء حسابي للإدارة
اللهم فأشهد

  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2011, 07:51 PM   #4

 
الصورة الرمزية علي عبدالله

علي عبدالله

بعدك على بالي

______________

علي عبدالله غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الإقامة:
المشاركات: 542  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


"الناس هنا أربعة أصناف لا تزيد ، معتوهين ومفقودين ومرضى ومجانين .ارتكبت الجريمة ودخلت"

ارتكبت جريمةً و دخلت
ارتكبت جريمةً ودخلت

كلّ ما أذكره أنّني كنت أكرهك حسداً .. الآن أحسدك على هذا النص , على هذا الوجود البريء رغم حدّة روعته
أفكّر فيما لو قرّرت أن أحبّك الآن
أقصد أردتُ ذلك فعلاً
كم مرّة سأكرر قراءة هذا النص ؟
.
.
!!!

__________________

أخضرُ مثلُ قلبكِ
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2011, 01:59 PM   #5

 
الصورة الرمزية عبل

عبل

عصيه

______________

عبل غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 1,193  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


يالعذوبة صوتك

لاتصمت ....

مذ البارحة وأنا أستلذ لعنتك .

__________________

  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2011, 03:16 PM   #6

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


مورفين الملاذ
(شريانً ابهر)


دهشتي بالمُعرف وعودتك
اشغلتني عن النص
لي عوده للقراءة

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2011, 08:47 PM   #7

 
الصورة الرمزية BelaGiia

BelaGiia

أعرف ذلك مسبقاً ..

______________

BelaGiia غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة: كــــون ٌ مـــــواز ٍ
المشاركات: 422  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مورفين مشاهدة المشاركة

يتبع ،
رجاءاً


__________________




.. في حياة أخرى
في حياة أخرى
سوف أتصرف على نحو أفضل ..

زوربـــــــــــــــا



  رد مع اقتباس
قديم 12-05-2011, 08:42 PM   #8

 
الصورة الرمزية مورفين

مورفين

شريان أبهر +

______________

مورفين غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Nov 2005
الإقامة: صقلية
المشاركات: 3,168  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


شوق أو أغرودة ، لا أحد يتنبأ بمفاجأت الحياة. والحضور أو الغياب ، أحد أهم منعطفاتها .
للحكاية رائحة مرتبطة بالمكان ، وكان لا بد من هذا المرور الطفيف
حتى تنتفض الذاكرة علي قطع البزّل .

حتماَ سأسعد بقرائتك .


علي ، ولم الحسد ؟
القلوب المريضة تحسد ، وأنت كاتب خلاّق .. وممتهني الكتابة أصحاب قلوب كبيرة ، كبيرة ككبر المدى .

عَبـَـلْ
ضعي حجاباً بينك و بينك . واستمتعي ..

راويـه
تروقني وتهمني متابعتك .


BelaGiia
لطيفة هذه الرجاءا ، سيتبع الآن ..

__________________

  رد مع اقتباس
قديم 12-05-2011, 08:44 PM   #9

 
الصورة الرمزية مورفين

مورفين

شريان أبهر +

______________

مورفين غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Nov 2005
الإقامة: صقلية
المشاركات: 3,168  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


٢. أسئلة مفتوحة

سأحاول الابتعاد عن مقدمات الكليشيه. لن أبتدأ مثلاً بقول: هذه ليست أسطورتي الشخصية ولا حكايتي . أو ما ستقرأونه في هذه السلسة التدوينية ، هو تأريخ شخصي ومحاولة لاصطياد ما تبقى في بحيرة الذاكرة . ربما سأجرّب شيئا علي شاكلة .. هذه الحكاية تتناول أشخاصاً حقيقيين ويمكن أن أتورط حين يعرفون أني أفضح أسرارهم ثم أردفها بملاحظة .. لست إلا هامشاً تحت سطور الحدث.

لا يهم !

كليشيه أو غيره ، بالكتابة هنا سأوفر ما أدفعه مقابل مواعيدي مع الدكتورة ماري ، والتي لا تفعل شيئا أكثر من الاستماع لترهاتي أو ترهات من يسكن هذا الجسد. أتذمر حين تقدم النصائح لي بغباء. بهذا المبلغ سأضمن رحلة من وإلى أمستردام كل شهرين .

هذه السلسلة مضرة بالصحة العقلية والنفسية وقد يمتد الأمر حتى الجسدية ، لذا يفضل أن تترك المكان فوراً كلما شعرت بكثافة ضبابية تتسلى إلى عقلك أو قلبك . اقرأ على نفسك بعض تمائم جدتك كلما أوجست خيفة. ويفضل أن تجلس نظيف الأمعاء أيضاً . شروط مرهقة ؟ ها ؟ ربما .. يمكنك أن تتخيل إذاً كيف هو مزعج العيش معي ..

سؤال مفتوح .. لمَ لا نتعرّى ؟
لم أصلنا على هذه الأرض بدأ دون لباس يستر ما هو معروف اليوم بالعورة ؟ سؤال وجودي أبله لكنه يستحق وقفات علماء الأنثروبولوجي والسلوك. لا .. لا يستحق .. ولا يحزنون . كل ما في الأمر أننا وجدنا على هذه الأرض أنقياء، ثم تعلمنا هفوات الدنس. تطور اللباس ليكون وسيلة – أرفضها- في سِتْر عُرينا الجميل .

ولأننا بشر نخشى الحقيقة ، فأقنعتنا اليومية تقوم بالجزء الأهم من الستر المرغوب فيه. قليلون منّا الذين يحبون الحقيقة ويفنون حياتهم في سبيلها .
الكتابة هي حق التخلّص من الأقنعة، وفن التخفف من الابتسامات المصطنعة والطعنات الموجعة . الكتابة هي طريقتي الشخصية لأقول لأمريكا والأعراق والأسر الحاكمة : تفو عليكم يا زبالة .

بالرغم من ذلك، من المزعج والمقرف جدا أن يمارس الجميع الكتابة بهذا الشكل المتهور والفج. أصبحَت مثل هواية جمع العملات ورعاية الأغنام. كما يبدو أنها إحدى النبؤات في طور التحقق. ننسى غالباً أن الكتابة فعل مسؤول ، يحدث وقعا كالانهيار الصخري ، وتتطلب جلداً ومجالدة . هي ليست مجرد حروف تُرسل في نوافذ الكترونية تموت روحها بعد عدة دقاىق .

من أجل ذلك وأكثر ، قررتُ التعرّي والقبض على الحقيقة. لكن أي حقيقة ؟ هذا سؤال ممتدٌ في الأبد ، متلوّنٌ كالحرباء .

إن الوقت الذي أبذله أمام المرآة لأتحسس أجزاء جسدي لا ينبّأ بخير. فشلي في محاولات التخلص من عتَمِ الذاكرة ، لا ينبّأ بخير أيضاً . المكوث أمام هذا الرماد الذي ينام في رأسي يتطلب جهدا ووقتا كبيرين ، ولا أعلم من أين أبدأ ؟ آه من بدايات ملعونة .

تحكي البلدة أن أمي وضعتني وهي تُلهب التنّور ليلة زفاف أختها الصغرى . جئتُ واحترق الخبز ! لا.. لن أبدأ من هنا .. فليلة احتراق الخبز كانت مثيرة جدا وتتطلب بعض الجسارة لأتحدث عنها.

محاولة سرْد حكاية ولو كانت خرافية ليست بالأمر السهل. تزداد المهمة صعوبة حين يكون الأمر واقعاً . حتى وان كنت ربا أو مجرد قطعة أثاث صغيرة في دائرة المشهد ، يجب أن تكون خلاّقاً وفوضوياً في ذات الوقت. ربما يهمكم أن تدركوا أن السيناريو مختلّ جداً ومفتوح لانتهاك الكثير من قواعد الأنساق الكتابية المتداولة.

دعوني أعود للباص .

كنت قد صعدت إلى الباص ، واستهواني صوت العجوز الصلصالي .

وضع يده على فخذي ، فارتعدت. زادته ردة فعلي اصراراً حتى أحكم كفه الضخمة على ليونة فخذي . أمسكتُ بمعصمه وحاولت دفعه . نظرت في عينيه بحثاً عن خبثٍ ما ، فما وجدت سوى انكسار. أعرف هذا الانكسار جيّداً ، انكسار مخنّث في أعوامه الستين. لا يصفه شيء كمرادفات الذل والهوان . كم جبلاً من العار كان عليه أن يتجاوز قبل أن يسير عكس كينونته؟ يريد أن يقول أنه أحد ضحايا جيله ، أعرف مثله الكثير .
أبو معلي الذي ينام في طرف الحي مثال حي على هذا الانكسار اللوطي. كان يتناوب شيبان الحي على إتيانه حتى هلكوا هم وما هلك. منذ تسع سنوات وهو ينام على سرير في العراء . يكفّن نفسه بلحافه بانتظار الموت.


لويت يد المخنّث ونزلتُ من الباص نحو هافانا.

ألقيتُ التحية على حامد صاحب المقهى . ضابط متقاعد ورجل أعمالٍ حالي ، شنب مفتول وعقل يتّقد شعراً ونيكوتين . كلما شعرتُ بالضجر ، تسامرنا مساجلة على ضفة قهوة أو شطرنج. من هنا ، من هافانا .. بدأت الرحلة ، وبدأت معها حرية نشدتها منذ زمن. كانت كالمخدر الذي أدمنته منذ التجربة الأولى . لهذا الإدمان قلب الدجال ، أعور لكنه يعد بأشياء جميلة ، يفتح ويغلق لك كل الأبواب ، حتى تصبح مشنوقاً إلى ذاتك كذيل العقرب .

فرق العشرون عام بيننا ، لم تمنع أن نكوّن صداقة إطارها الشِعر والكأس والنساء . كانت صفقة يبدو أن إبليس رتّب لها جيّداً .

في هذه الزنزانة الكبيرة ، حياة تجري تحت السطح ، لا يحياها إلا كائنات من الليل ، رجال تعثًروا برف أو امرأة ، ونساء من عشب الجنة. لا مكان للدين أو العُرْف هنا إلا ما ندر .الصخب يُقام بجانب المآذن ولا تزين المواعيد إلا والرب في سمائنا يفتح يديه للهاربين من وسخهم.
كنت مأخوذاً بفخ التجربة الأولى ، وبداخلي سيل شتائم وسؤال لئيم : لم لا نجيد الحياة بوجه واحد ؟ لم نتطبّع بطبع المحيطات ؟


خامرتني دهشتان ! دهشة أني صاعد في حب ، ودهشة هذا العالم الأحمر. كان قلبي ينبض برقة. أكاد أشعر بخفة قلبي كخفة وشاح ينام على كتف الصبية . بشر ليسوا عاديين وقلوب شاغرة .. الكثير منها في الواقع ..

__________________

  رد مع اقتباس
قديم 12-06-2011, 06:04 AM   #10

 
الصورة الرمزية بُورتريهْ

بُورتريهْ

whatever

______________

بُورتريهْ غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الإقامة: بعيد
المشاركات: 1,080  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


لا بدايات و لا نهايات ملعونة ، أنت الملعونُ أولاً و أخيراً .
قرأت هذا الحديث بعد دقيقتين من نزوله ، لكنني كنت أنتظر النكهة في تعقيبك الأخير .. النكهة الّتي تزيّن لك الفسقَ و تكبّر الشيطان في عينك
أنت لا تُريد ترحيبا طبعا ، و لا كلاما كبيراً ..
تعال نحشش .. و الا بطّلت ؟

__________________

الّذي ابتَـلعَ الكمنجة


Finally on Twitter
  رد مع اقتباس
قديم 12-07-2011, 08:32 AM   #11

 
الصورة الرمزية BelaGiia

BelaGiia

أعرف ذلك مسبقاً ..

______________

BelaGiia غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة: كــــون ٌ مـــــواز ٍ
المشاركات: 422  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


سأجدف معك في السؤال الوجودي الأبله
كنّا عراة لوحدنا ..
وما أن خرجنا إليه
و عرفنا وتعرّفَنَا الآخر تغيرت أشياء كثيرة ..
نبتت لنا أسنان .. نمت لنا أظافر .. ولبسنا أدرعاً عن ناظريه ..
ملابسنا

,

أذكر قُصيصة قد قرأتها لا أعلم أهي إسرائليات أم مثبتة
لا أعلم صحتها تماما ولكن الفكرة " واردة الحدوث "
<< لقد تلقى التاريخ طعنة جامدة

لما أرادت زليخة مراودة يوسف عليه السلام عن نفسه
أرخت على تماثيل خدرها حجباً
مالذي رأت في أعينهم الفارغة ؟؟

إنه لخوفنا الفطري _ الصحّي _ من الآخر ..
فطرتنا تعلمنا وتعلمه .. جيداً


,

أما بقية النقاط فأحسبني من التائهين



__________________




.. في حياة أخرى
في حياة أخرى
سوف أتصرف على نحو أفضل ..

زوربـــــــــــــــا



  رد مع اقتباس
قديم 12-07-2011, 09:32 AM   #12

 
الصورة الرمزية ســمــو

ســمــو

وشائَـت الأيام !

______________

ســمــو غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة: جنـتـي !
المشاركات: 110  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


- لستُ أدري لكن أتدري .. كل ما أعرفه ان رفيق " الباص " زائر " هافانا " بطلَ " الوجودية " وحارق " الخبز " أشبعني نثراً / كانت أشبه بالقطعة التي لا تعرف بدايتها من نهايتها ملعونة كلها ربما لكنني كما يرجون آملُ أن تجد " ما يتبع "

__________________

فلم يزلِ الهـوى ينـمو إلى أن شبّ بينَ ضمائري !
  رد مع اقتباس
قديم 12-07-2011, 04:29 PM   #13

 
الصورة الرمزية أنثى العنب

أنثى العنب

[ هــدووء ]

______________

أنثى العنب غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الإقامة: [ x ]
المشاركات: 97  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


__________________
:




...[ تصحر ...]

  رد مع اقتباس
قديم 12-09-2011, 09:20 PM   #14

 
الصورة الرمزية عبل

عبل

عصيه

______________

عبل غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 1,193  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


وَ

كأن حارس في حقل الشوفان يعبث بك ..

__________________

  رد مع اقتباس
قديم 12-11-2011, 04:18 AM   #15

 
الصورة الرمزية المُمتنع

المُمتنع

لَاَتَدْرْيْ

______________

المُمتنع غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الإقامة: . . . .
المشاركات: 646  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


صَدمَة = )

__________________
ريحٌ عَاتِيَةْ ..

  رد مع اقتباس
قديم 12-18-2011, 05:13 PM   #16

 
الصورة الرمزية العذراء

العذراء

الماكرة الصغيرة

______________

العذراء غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الإقامة: بين - +
المشاركات: 784  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


وفتحت ملء ذراعي ترحيبا بالمطر

__________________

هل كنت مخطئة بعقد شفتين مع الطوفان
  رد مع اقتباس
قديم 12-20-2011, 07:55 PM   #17

 
الصورة الرمزية faisal

faisal

الود طبعي ...

______________

faisal غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الإقامة: سقط اللوى
المشاركات: 324  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


يخرب بيتك يا مورفين ....

__________________
[align=center]أيا أمي .. أنا الولد الذي
أبحر
ولا تزال بخاطره
تعيش
عروسه السكر
فكيف .. فكيف
ياأمي
غدوت
أباً ولم
أكبر ؟
[/align]

  رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــث المتقـــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 11:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11, Copyright ©2000 - 2019,

Powered by vBulletin
Copyright © 2000-2010 Jelsoft Enterprises Limited.