الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

 

 

 

 

 


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 08-17-2010, 09:33 PM   #1

 
الصورة الرمزية سَفَر ..!

سَفَر ..!

رَمادِيـَه

______________

سَفَر ..! غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الإقامة:
المشاركات: 617  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

Icon14 جديد دور النشر

 




للكتب الجديدة التي خرجت من المطابع توا.

__________________

أغبطك نعمة الحجر، نعمة الصمت أيها المكان سوف تحيا من بعدى.


بسام حجار
  رد مع اقتباس

 

قديم 08-17-2010, 09:35 PM   #2

 
الصورة الرمزية سَفَر ..!

سَفَر ..!

رَمادِيـَه

______________

سَفَر ..! غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الإقامة:
المشاركات: 617  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي أبوظبي للثقافة والتراث تصدر يوميات كافكا

 



أبوظبي: صدر حديثاً عن هيئة الثقافة والتراث الترجمة العربية الكاملة ليوميات الكاتب التشيكي البارز فرانتس كافكا بعنوان "يوميات فرانتس كافكا" وذلك لأول مرة بالعربية، وبتقديم وترجمة الدكتور والباحث في النقد المقارن خليل الشيخ.
ووفقاً لصحيفة "الإتحاد" يقع الكتاب في 532 صفحة من القطع الكبير، وتمتد اليوميات على مدار ثلاث عشرة سنة تقريبا، شرع صاحبها بكتابتها عندما كان في السابعة والعشرين ثم أقلع عنها على مشارف الأربعين.
وتكشف يوميات كافكا عن منابع أدبه الذي يوصف عادة بأنه كابوسي وسوداوي، بل وإفشاء لطابع هذا الأدب ومنابعه ومصادره الأولى، ومن جانب أخر يراقب كافكا الحياة العبثية في يومياته فيراها بعين العبث ذاته.
جدير بالذكر أن فرانتس كافكا هو كاتب تشيكي ولد في عام 1883 وتوفى في عام 1924 وتتضمن مذكراته أعماله التي عبر فيها عن ضيق الإنسان أمام عبث الحياة، ويعد كافكا رائد الكتابة الكابوسية، وأحد أفضل أدباء الألمانية في فن الرواية والقصة القصيرة.
نشر القليل من كتاباته خلال حياته فمعظمها والذي يشمل رواياته العظمى "الحكم" و"الغائب" التي لم ينهها نشرت بعد وفاته، على يد صديقه المقرب ماكس برود، الذي لم يستجب لطلب كافكا بإبادة كل كتاباته.
من أعماله "المحاكمة، القلعة، الغائب، قصص وفصول تأملية، طبيب قروي وقصص أخرى، وصف نضال، ابحاث عن الكلب، فنان الجوع، الحكم، في مستوطنة العقاب وغيرها.

__________________

أغبطك نعمة الحجر، نعمة الصمت أيها المكان سوف تحيا من بعدى.


بسام حجار
  رد مع اقتباس
قديم 08-17-2010, 09:36 PM   #3

 
الصورة الرمزية سَفَر ..!

سَفَر ..!

رَمادِيـَه

______________

سَفَر ..! غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الإقامة:
المشاركات: 617  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي سلسلة الجوائز تترجم "الوصمة البشرية" لفليب روث

 


القاهرة: من المنتظر صدور الترجمة العربية لرواية الكاتب الأمريكي فيليب روث المعنونة بـ "الوصمة البشرية" ضمن سلسلة "الجوائز" الصادرة عن الهيئة المصرية العامة للكتاب تحت إشراف الشاعرة والرواية سهير المصادفة.
ووفقاً لوكالة أنباء الشعر تعكف حالياً الشاعرة والمترجمة فاطمة ناعوت على ترجمة الرواية الواقعة في 400 صفحة، والتي سبق لها الحصول على جائزة "فوكنر" والتي تعد إحدى اهم الجوائز الأدبية الأمريكية.
تعد هذه الراواية حسبما ذكرت المترجمة من أعقد الأعمال الأدبية التي ترجمتها إلى اللغة العربية، نظراً لكتابتها بلهجة "اليانكي" الأمريكية الدارجة، وضمها للكثير من الألفاظ والعبارات الغير مستساغة للقارئ العربي والذي ترفض ذائقته مثل هذه الألفاظ والتراكيب، مما يمثل تحدياً أمام المترجم.
تدور أحداث الرواية حول بروفيسور كلاسيكيات إغريقية وعميد إحدى جامعات أمريكا، يهودي أمريكي في الواحدة والسبعين من عمره، مشهود له بالكفاءة العلمية والإدارية، يقيم علاقة مع امرأة غير متعلمة في منتصف الثلاثينيات، تورط في قضية عنصرية، وهي تهمة خطيرة بأمريكا، رفعها ضده طالبان من السود، استقال على إثرها من عمله بالجامعة. والغريب أنه ينتمي إلى الزنوج الأمريكان، لكنه يخفي ذلك محتميًّا بلونه الأبيض، هربًا من "وصمة" أن يكون زنجيًّا، الأمر الذي يجعله يعيش انفصامًا حقيقيًّا يثري النص الروائي.

__________________

أغبطك نعمة الحجر، نعمة الصمت أيها المكان سوف تحيا من بعدى.


بسام حجار
  رد مع اقتباس
قديم 08-17-2010, 09:53 PM   #4

البدوي الأخير

Banned

______________

البدوي الأخير غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الإقامة: بين النهرين
المشاركات: 790  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي شكراً يا سفر على هذا الموضوع

 



الرائحة - أبجدية الإغواء الغامضة

تأليف: تبيت فرون، بالاشتراك مع: أنطون فإن أمرونغين وهانز دي فرايز.

ترجمة: د. صديق محمد جوهر.

جهة النشر: كلمة، هيئة ابوظبي للثقافة والتراث.


الفصل الأول: تاريخ الرائحة والشم

يحتل الأنف موقعاً مركزياً في وجه الإنسان، وهو بالغ الحيثية فيما يتعلق بالأناقة والتجميل، كما أنه لاغني عنه لمن يضعون النظارات منا. والأنف ملمح من الملاح المألوفة في الحياة الاجتماعية والثقافية وفي الأدب أيضا، ولكي نتبين هذا الملمح فليس علينا سوى أن ننظر إلى الأمثال والأقوال والكنيات والتعبيرات المهينة التي تتصل بهذا الجزء المدهش من الوجه. إن الأنف يمثل أيضاً القسم الخارجي الظاهر من حاسة الشم، ومع ذلك فإنه في حد ذاته لايلقى الاهتمام الواجب. وعلى سبيل المثال لاينتبه كثير من الناس إلى أن التنفس عبر الأنف حيوي للصحة الجسمية والعقلية في آن معاً. فالتنفس بالطريقة التي فُطرنا عليها تضمن لنا أن يكون الهواء الذي نتنفسه دافئاً ونقياً إلى حد ما فضلاً عن إنها توفر الضغط المناسب في شرايين التجويف الصدري (1). وأخيراً تزداد قدرة المرء على شم الروائح عندما يتنفس عبر الأنف مما يفيد عامة المزاج والذاكرة.

أهمية الشم والرائحة
يطلق العلماء على حاستي التذوق والشم اسم الحاستين الكيميائيتين قاصدين بذلك أن المثيرات المرتبطة بهما ذات أساس كيميائي. وتبدو حاسة الشم غامضة في العديد من جوانبها، ليس لقلة مانعرفه عن كيفية عملها فحسب، وإنما بالمثل لأن غالبية الناس لايعيرون أهميتها الانتباه الكافي. وعندما يُسأل الناس أي الحواس يمكنهم الاستغناء عنها إن لزم الأمر، فإن حاسة الشم تأتي على رأس القائمة، وتجيء حاسة البصرفي ذيلها. وهذا الاختيار مثير للجدل إن وضعنا في الاعتبارأن الشم يقوم بدور مميز في الكثير من العمليات النفسية ونماذج السلوك. فالشم لازم لعملية الذوق، كما أنه يؤثرفي حياة الناس الجنسية، وفي عمليات التحفيز والتذكر(بما يتضمن التعلم والصحة والإحساس بالأمان والسعادة)، كما أنه يقوم بوظيفة الإنذار المبكر حين تتعرض الحياة للخطر(كما في حالة اكتشاف تسرب الغاز وخلاف ذلك). وعلاوة على كل ماسبق، فإن الشم «يحرز قصب السبق في المنافسة» (أقصد بذلك أنه عندما تُستثار مجموعة من الحواس في وقت واحد) فإن الأنف يأتي غالباً على رأس القائمة. إن تفاحة جميلة المنظر عطنة الرائحة لاتثير شهيتنا على الإطلاق، أليس كذلك ؟

إيجاز عن التاريخ الثقافي للرائحة
من الناحية التاريخية بات السجال حول وضعية الشم سجالاً معقداً ،خاصة في البلدان الغربية، حيث اتخذ هذا السجال بدون أدنى شك طابعاً ملتبساً (2). فقد حمل أفلاطون على العطور حملة شعواء من حيث اعتبرها أدوات للتخنث واللذة الجسدية، في زمن كان فيه استعمال المعطرات وقفاً على بائعات الهوى. في معتقد أفلاطون أنه يتعين على الفضلاء ألا يهتموا بغير تنمية الخير في نفوسهم بالاستماع إلى الموسيقى وتعلم الرياضيات، فما الجسد بكل روائحه، في رأيه، الا مجرد قبر مؤقت للروح، وفضلاً عن ذلك فإن الأنف لقرب موقعه من المخ فهو على اتصال مباشر بالمشاعر والرغبات التي يحسن التخلص منها. أما سقراط فكان أقل قطعية - إلى حد ما - في رأيه من أفلاطون، فقد خلُص إلى أن الروائح تعكس الانتماء الاجتماعي والوضع الطبقي للفرد بما يعني أن الرائحة تحمل في طياتها قيمة أو دلالة معلوماتية (3).
ومع ذلك فقد اعتبرأفلاطون العين والأذن من الحواس التي تفوق في أهميتها الأنف. وقد رأى أفلاطون أن السمع عموماً والبصر خصوصاً يقومان بأنشطة «نبيلة» على صعيد الاتصال الاجتماعي لأن هاتين الحاستين تجعل البشر في حالة تماس مباشر مع عالم الكمال. فالهندسةهي علم وليد الرؤية، والموسيقى الفيثاغورثية المحيطية تلتقطها الأذن، أما التذوق الحسي فهو أمر معهود الالتباس منذ القدم. وقد اعتبر كثير من الفلاسفة اللمس والشم أموراً سوقية وأقرب إلى أن تكون أعمالا دنيئة (4). ويُعلل فرويد ذلك بطريقة أخرى مشاركاً في ذلك علماء آخرين، حيث رأى أنه طالما كان الإنسان يمشي منتصب القامة فإن هذا يدل على أن الإنسان قادر أن يرى ببصره كل ما يحدث حوله وإلى مسافة طويلة بعيدة عنه. وقد ذهب البعض إلى حد الزعم بأننا لانحتاج الشم إلا نادراً أو كما نحتاج إلى ذيل على الأكثر. ويعتقد آخرون أن هذه الفكرة ليست فكرة خرقاء، فكثير من الروائح أثقل من الهواء بحيث لا يتمكن أحد من شمها إلا وهو مستلق على الأرض.ِ
ومن النادر أن نجد بين الفلاسفة المتأخرين مَن تعرض لظاهرة الشم من أي ناحية، وإن أقدم بعضهم على ذلك (مثلما فعل كانط في نهاية القرن الثامن عشر) فإنهم يحطون من شأن تلك الحاسة ويتعاملون معها بازدراء. وقد ترتب على ذلك جزئياً عدم إجراء أبحاث على عملية الشم والإحساس بالرائحة في حين تم توجيه اهتمام بالغ إلى حاسة البصر.
وإبان «الثورة العلمية»، في عصر التنوير والثورة الصناعية، تم التركيز الشديد على العقل، وبات المفكرون ينظرون إلى العقل البشري على أنه محرك التقدم. وقد مَثل هذا الموقف تصاعد نزعة الازدراء تجاه العواطف والجسد على العموم. وقد انسحب ذاك الموقف على الشم حيث إن هذه الحاسة ترتبط في الأذهان بروائح جسمية وأنفاس (كريهة) وضمن أمور أخرى متعلقة بالجسد، وهي نظرة تمتد جذورها إلى تراث كل من أفلاطون وكانط. ومن جهة أخرى فقد لعبت الفلسفة التجريبية الانكليزية دوراً مفصلياً فيما يتعلق بالشم وأهمية الحواس بشكل عام، حيث أحالت جميع المعارف الإنسانية إلى الحواس. وبمقتضى الفكرة القائلة إن المعرفة تقوم بصورة كاملة على التجربة شرع كثير من الباحثين والعلميين (والأطباء والكيميائيين الذين تعاونوا معهم) في استخدام حواسهم، بما فيها حاسة الشم، بصورة مكثفة. وجدير بالملاحظة أن الأمر قد استغرق زمناً طويلاً حتى اكتشف هؤلاء أن ثمة وشائج وروابط بين الروائح وبين المواد الكيميائية. وعلى سبيل المثال ، ظل الطبيب الهولندي الشهير «بورهاف» يعتقد أن أي رائحة ترجع في الأصل إلى «سائل» قائم بذاته أسماه (اسبريتوس ريكتور (spiritus rector - يُفترض أن يكون ذا طبيعة زيتية (5). وينطبق الأمر ذاته على الهواء: إذ لم يعرف الكيميائيون في بادئ الأمر أن الهواء يتكون من مزيج من العناصر والمركبات. (منقول).
  رد مع اقتباس
قديم 08-17-2010, 10:21 PM   #5

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 




اطلعت «الجزيرة» على النسخة الأولى لعمل الدكتور غازي القصيبي - شفاه الله - الذي سيصدر آخر هذا الأسبوع عن «دار بيسان» اللبنانية. وسبق أن أشارت له الجزيرة في ملحقها الثقافي الخميسي قبل عشرة أيام. وقال الأستاذ عيسى أحوش صاحب الدار: إن القصيبي قد كتب وصحح مسودة الأقصوصة - كما وسمها - بقلمه وراجعها بشكل نهائي، وهي - الآن - في الطريق للقارئ، وتدور حول شخصية (يعقوب العريان) الذي ينسى اسم زجاجة العطر التي اعتاد إهداءها لزوجته التي تصغره بربع قرن؛ فأدرك حينها انفلات التفاصيل الصغيرة من ذاكرته، وأحس أن التفاصيل الكبيرة في طريقها للضياع، وقرر السفر متذرعاً برحلة عمل بينما كانت وجهته إلى طبيبه البروفسور جيم ماكدونالد رئيس مركز «الزهايمر» في جامعة جورج تاون الذي وصف له مصحة خاصة بمشاهير وأثرياء العالم المصابين بمرض «الزهايمر»، أو (صفوة الصفوة) كما وصفهم، ومنهم (باري غولدووتر، ريتا هيوارث، شارتون هيستون، الملكة جوليانا)، وآخرون أشهرهم الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان الذي قال عن المرض: إنه مرض جميل حيث تقابل الأشخاص أنفسهم وتظن أنك ترى وجوهاً جديدة كل يوم. القصة جاءت على شكل رسائل يبعث بها السيد العريان إلى زوجته ولم تستلمها إلا بعد وفاته لا بسبب الزهايمر بل بنوبة قلبية مفاجئة، وهنا مخرج الحكاية حيث يبعث الطبيب الأمريكي «ماكدونالد» بجميع أوراق السيد العريان ومن بينها الرسائل لزوجته نرمين. القصة ملأى بالرؤى «القصيبية» الخاصة بمواقفه السياسية والثقافية والاجتماعية غير العابرة. وقد كتب الأقصوصة في «بوك رسائل مسطر» شغلت منه خمساً وأربعين صفحة بخط يده. وهذا ثالث عمل يُصدر له هذا العام .

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
قديم 08-17-2010, 10:23 PM   #6

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 





صدر حديثًا عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر كتاب جديد للدكتور الروائي الشاعر الوزير غازي القصيبي بعنوان "الوزير المرافق" وذلك بحسب خبر نشرته "الحياة" «الوزير المرافق» كتاب للشاعر والروائي السعودي غازي عبدالرحمن القصيبي، صدر حديثاً عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر (بيروت - عمّان) ويضمّ نصوصاً ومقالات كان كتبها القصيبي في ظروف مختلفة.
ومن عناوين النصوص: البيت الأبيض... بين سيدين، مع سيدة الهند الحديدية، مع المجاهد الأكبر، مع المستشار «اللسان»! مع المستشار الذي «جاء من الأرياف»، مع الأخ العقيد... في الحافلة، على مائدة الملكة... أخيراً! بين المهندس والنحلة! مع قاهر الامبراطورية البريطانية، فاس... بين قمّتين. وكتب القصيبي في المقدمة: «قلت في كتابي السابق «حياة في الإدارة»: «كانت هناك، بين الحين والحين، مهام تأخذ الوزير من دوامة العمل الروتيني اليومي. أبرز هذه المهام مرافقة الملك وولي العهد، في الزيارات الرسمية، ومرافقة رؤساء الدول الذين يزورون المملكة والمساهمة في المؤتمرات المختلفة». وخلال عملي في وزارة الصناعة والكهرباء والصحة، كلفت بعدد كبير من هذه المهام. وفي هـذا الكتاب فصول تحمل انطباعاتي الشخصية عن عدد من رؤساء الدول والحكومات أتيح لي أن أشاهدهم عن كثب، من خلال مرافقتي الملك أو ولي العهد في زيارة لبلادهـم أو مـن خـلال زيـاراتـهـم هـم الـى الـمـمـلـكـة. وقد حرصت على أن تبقى الانطباعات كما دونتها أول مرة، منذ سنين طويلة، من دون أن أحاول تصحيح أو تعديل ما كتبته في ضوء التطورات اللاحقة.
ما كان لهذا الكتاب أن يكتب لولا الملوك الكبار جلالة الملك خالد بن عبدالعزيز، رحمه الله، وخادم الحرمين الـشـريـفـين الملك فهد بن عبدالـعزيز، رحمه الله، وخادم الحرمين الـشـريـفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أمدَّ الله في عمره - ولهم جميعاً في قلبي من الحب والتقديم والامتنان ما لا يعرفه إلا الله عز وجل.
أرجو أن أكون صادقاً إذا قلت مستشهداً بالآية الكريمة عما كتبته هنا «وما شهدنا إلا بما علمنا وما كنا للغيب حافظين».

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
قديم 08-17-2010, 10:28 PM   #7

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


جديد مؤسسة الانتشار العربي



التفاعل في الأجناس الأدبية
مشروع قراءة لنماذج من الأجناس النثرية القديمة
بسمة عروس



نبذة عن الكتاب:
تبقى الأجناس من أهم المسائل التي تهتم بها الدراسات الأدبية والإنشائية رغم الأصوات المشككة في جدواها المزهوة في شيء من المبالغة بفكرة تكسير الحدود بينها وقيام الكتابة مفهوماً جامعا متعالياًبديلا عن كل محاولات التصنيف والتبويب التي عاشت عليها الآداب منذ القديم



* * *


أشكال التناص وتحولات الخطاب الشعري المعاصر
دراسات في تأويل النصوص
د. حافظ المغربي




نبذة عن الكتاب:
لقد ظل مصطلح " التناص" ردحا من الزمن مصطلحا منضبطا مستقلا، منذ " كرستيفا" وغيرها، يدور حيز استدعاء نص/نصوص، لآخر/ أخر بكيفييات متباينة

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
قديم 08-30-2010, 07:52 PM   #8

 
الصورة الرمزية سَفَر ..!

سَفَر ..!

رَمادِيـَه

______________

سَفَر ..! غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الإقامة:
المشاركات: 617  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي ترجمة"العظاءة"اليابانية إلى العربية لمحاربة الألم

 



دمشق: صدر حديثاً عن الهيئة السورية للكتاب الترجمة العربية للمجموعة القصصية "العظاءة" للكاتبة اليابانية بنانا يوشيموتو، وترجمة غادة جاويش، والتي تحاول فيها المؤلفة الكتابة عن الفقد والخشية واللايقين التي تلازم أغلب محاولات المرء بينما يقوم بترتيب حقيبته العاطفية، كذلك عن مشاعر الانعتاق التي يعيشها بعض الناس في أوقات حاسمة من حياتهم.
وبحسب رولا حسن بصحيفة "تشرين" السورية يعد هذا الكتاب أول كتاب يترجم إلى العربية للكاتبة في سوريا، وقد سبق أن ترجمت رواياتها "مطبخ"، "وخيالات في ضوء القمر" إلى العربية ضمن سلسلة إبداعات عالمية - المجلس الأعلى للثقافة في الكويت.
يشتمل الكتاب على ست قصص هي على التوالي "المتزوج حديثا، العظاءة، اللولب، أحلم بالكيشمي، الدم والماء، حكاية غريبة عند منحدر النهر"، ومن خلال قصصها القصيرة تكشف الكاتبة اليابانية شخصيات أبطالها والتي تصادف الأمل للمرة الأولى، وذلك عندما يلاحظون شيئا ما في أنفسهم، أو في محيطهم لم يعرفوه من قبل أو بينما يعيشون من جديد مشاعر منسية ما يدفعهم إلى طريق التغيير.

في قصة "العظاءة" والتي تحمل عنوان المجموعة تكشف يوشيموتو كم يختلف الناس في مواجهة الحياة وقسوتها ومداواة جراحهم فبعضهم يتجاوز المحن وبعضهم لا وربما يعود ذلك لطبيعة الأشخاص أو لحجم الصدق وتؤكد الكاتبة أن الأطفال يدفعون دائما ثمن ما يحدث في أسرهم ويدفعون فاتورته الباهظة من لحظات حياتهم وعلاقاتهم بالآخرين وخياراتهم المستقبلية. ‏

__________________

أغبطك نعمة الحجر، نعمة الصمت أيها المكان سوف تحيا من بعدى.


بسام حجار
  رد مع اقتباس
قديم 08-30-2010, 07:55 PM   #9

 
الصورة الرمزية سَفَر ..!

سَفَر ..!

رَمادِيـَه

______________

سَفَر ..! غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الإقامة:
المشاركات: 617  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي "كلمة" تترجم "المسيح توقف عند إيبولي"

 



اقتباس:
أبوظبي: صدر حديثاً عن مشروع "كلمة" للترجمة والتابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث الترجمة العربية لرواية "المسيح توقف عند إيبولي" لكارلو ليفي، وذلك في إطار تعاونه مع "معهد الشرق" في روما، وصدر الكتاب بترجمة وفاء عبد الرؤوف البيه.
ووفقاً لوكالة أنباء الشعر تعد هذه الرواية من الكلاسيكيات الروائية الإيطالية، ويتعرض مؤلفها لأوضاع إيطاليا الاجتماعية أثناء مطلع القرن الفائت، وبالتحديد أثناء الحقبة الفاشية.
وقد تعرض كارلو ليفي مؤلف هذه الرواية بسبب معارضته للسياسة الفاشية وأنشطته الصحفية المناوئة، للملاحقه ثم تم نفيه داخل إيطاليا خلال عام 1931، ومن هنا جاءت هذه الرواية التي تروي التجربة المريرة التي تعرض لها خلال هذه الفترة والتي باتت من الأعمال الشهيرة في الأدب الإيطالي الحديث.
وحول نصه الروائي قال كارلو ليفي - بحسب المصدر نفسه- "كان المنزل ملاذاً، والكتاب دفاعاً فعالاً يجعل من الموت محالاً..لم أعاود قراءته بعد ذلك كاملاً أبداً، فقد ظل في ذاكرتي كصورة حيّة، ليس بمقدور الأشياء أن تقضي عليها، من كانت إذن تلك الأنا التي كانت تجول مُطيلة النظر فيما يوجد خارجها من أشياء، مختبئة كبرعم تحت لحاء شجرة بين تلك الصخور المقفرة، في سكون العالم الريفي الأزلي؟
يذكر أن كارلو ليفي هو كاتب ورسام إيطالي، تخرّج طبيباً في بداية مشواره، غير أن ولعه بالرسم والكتابة دفعاه إلى العمل الفني وإلى الميدان الأدبي. نشر صاحبها عديد الأعمال منها: "الكلمات حجارة" 1955 و"وجه يشبهنا" 1960.
وضعت العنوان على لائحة الشراء المستعجلة

__________________

أغبطك نعمة الحجر، نعمة الصمت أيها المكان سوف تحيا من بعدى.


بسام حجار
  رد مع اقتباس
قديم 08-30-2010, 11:45 PM   #10

البدوي الأخير

Banned

______________

البدوي الأخير غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الإقامة: بين النهرين
المشاركات: 790  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


الكتاب متوفر يا سفر ونزل منذ فترة، وهو كتاب ممتع فعلاً

  رد مع اقتباس
قديم 09-01-2010, 02:06 AM   #11

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 




نقلاً عن موقع نيل وفرات

اقتباس:
عبر صفحات هذا الكتاب سوف نحلّق بعيداً مع "زانغ ياجون" نذهب معه في رحلة ممتعة ومشوقة في آن، لنحط رحالنا في الصين، ذلك البلد العريق بحضارته، فنتعرف على أوجه متعددة للثقافة الصينية وفضائها الرحب، فنحقق بذلك المعرفة والفائدة لحضارة نجهلها. فيفتح لنا "ياجون" الأبواب وهذه الأبواب هي ما يضمها كتابنا هذا، فما علينا إلا أن نفتحها باباً باباً لنصل إلى الباب الرابع عشر. وفيه: 1- مكعبات شرقية سحرية، 2- المزيد حول الأحرف الصينية، 3- اللفظات المجانسة، 4-المحرمات والتعابير الملطفة في اللغة الصينية، 5- الأرقام، 6- حيوانات حقيقية وخرافية، 7- رمزية النباتات، 8- الألوان، 9- الطعام، 10- العادات الشعبية في احتفال قوارب التنين، 11- اليوم الثامن من الشهر القمري الثاني عشر وطبق العصيدة لذلك اليوم، 12- الأسماء والشهرات، 13- الكلمات الدخيلة في الصينية والتبادلات الثقافية، 14- التواصل بين الثقافات. وفي هذا الكتاب سوف نجد الأجوبة على أسئلة كثيرة فيما يخص الثقافة الصينية، مثل: ما هي بعض العادات في حفلات الزفاف الصينية؟ هل من موقف متناقض حيال الكلاب في الثقافة الصينية؟ لماذا يتفادى التاجر الصيني قول كلمة "إغلاق"؟ لماذا يفضل الشعب الصيني الرقم ثمانية؟ لماذا لا يسمح بوضع ربطات العنق البيضاء في حفلات الزفاف الصينية؟
هذا وقد جاء الكتاب باللغتين العربية والصينية بهدف سهولة الفهم والإيضاح.

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
قديم 09-01-2010, 07:10 AM   #12

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي صدر عن الهيئة العامة السورية للكتاب

 




يحكي هذا الكتاب قصة الطريق الطويلة والشاقة نحو وضع أسس علم الكهرباء. قصة انتقال الإنسان من الدهشة والحيرة أمام خوارق الطبيعة إلى الاستفادة العلمية من ظواهرها. يتحدث الكتاب أيضا عن إخضاع الطاقة الكهربائية لمصلحة البشر، وسيقرأ المطالع جهود العديد من العلماء الذين كشفوا أسرار الطبيعة وحاربوا الخرافة والآراء البالية.



يستخدم الإنسان، بوصفه عالما، توجهاته لاستكشاف العالم العلني أو الظاهر ويتنبأ بسلوكه، ويستخدم الإنسان بوصفه فنانا، المعطيات الحسية من العالم الظاهر لكي يفصل توجهاته عن كامل شخصيته المعقدة العصية على التحليل، لكي يرمز إلى مالايمكن الحديث عنه.والإنسان بوصفه فيلسوفا، يجهد دائما بطريقته القلقة، إلى التمييز بين النشاطين.


__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
قديم 09-25-2010, 06:34 AM   #13

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 




صدر عن دار الجمل رواية" البيت الأندلسي" لـ واسيني الأعرج ، وتتناول الرواية الثقافة الأندلسية في جانبها العمراني، حيث ركز الأعرج على الأندلس في جانبها الهندسي الحامل لثقافة أندلسية أعادت بناءها انطلاقا من معطيات مادية، وقد كتب واسيني الأعرج فصول هذه الرواية وهو متجول بين باريس واسبانيا.
وذكرت وكالة أنباء الشعر العربي أن أحداث الرواية تدور في قصر وما حصل فيه من صراعات بين الورثة، و تتناول من جانب آخر الظواهر المستجدة عن الفساد والمهربين.

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 01:57 AM   #14

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 





ديوان جديد لابراهيم نصر الله


صدر حديثا عن الدار العربية للعلوم ديوان جديد للشاعر والروائي الفلسطيني (إبراهيم نصر الله) بعنوان "بسم الأم والابن"،
( ما جاء عن الكتاب في موقع الدار)

الإنسان ابن تجربته و"إبراهيم نصرالله" من الشعراء القلائل الذين عاشوا تجربة الناس، وتواصلوا معهم، فالإبداع لا يمكن أن يكون إلا فعلاً إنسانياً ينبع من التجربة العامة الإنسانية.

في "بسم الأم والابن" استفاد الشاعر من تجربته في السرد الروائي في تخصيب الشعر بالسيرة، فجاء هذا الديوان ليشكل سيرة شعرية لأمه قائمة على وحدة الحالة الشعورية يرى من خلالها جميع الأمهات، وبالأخص الأم العربية بمحمولاتها البدائية والمعرفية والروحية، في إشارات دالة على الحالة الفلسطينية بالمعنى الأشمل للكلمة.

وأعتبر أن أدب العالم كتبه الألم ولم يكتبه الفرح، لذلك جاءت نصوصه في هذا الديوان دراما حقيقية تضعنا أمام موضوعة الإنسان والزمن في نص مفتوح ومتعدد المستويات والطبقات يقحم من خلاله المناطق الغامضة والمعتمة علّ ضوءاً ما ينير الدرب ويفتح الأفق لا غير.

يقول في قصيدة له بعنوان "الحفل": زهور وحشد أغانٍ، نشيد وذاكرة من زمان قديمٍ وشمسُ ضحى السبتِ مكتمِلةْ يتيم تأخر، أرملة تتقدم ساندةً أرملةْ (...) جنود قُدامى، معارك أزمنة خاسرةْ ثلاثون حرباً على الضوء مُعلَنةٌ وثلاثون مثلُ الثلاثين في غِمدِها مُضمرةْ صغار بألبسة العيد خيل ببهجة فرسانها عامرةْ موكب قادم من بعيدٍ زغاريدُ مرفوعةٌ للسماءِ هياجٌ رجال من الظلمات أَطلوا ومن صُحف الأمسِ والمحبرةْ كلهم أقبلوا التقطوا صُوراً لعنوا آخر العمر والذاكرةْ شربوا كأس حلم قتيلٍ هنا قبل أن يتقدم أكبرُهم ليقصَّ شريط الحرير ويفتتح المقبرةْ!

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
قديم 10-20-2010, 08:29 PM   #15

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 



"كم ساذج أنت" مجموعة شعرية جديدة للعراقية هناء القاضي


وكالة أنباء الشعر- القاهرة
عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت المجموعة الشعرية " كم ساذجٌ أنت " للشاعرة العراقية "د. هناء القاضي". تقع المجموعة في 104 صفحة من القطع المتوسط، وتضم 24 قصيدة متنوعة.
هناء القاضي في ديوانها الثاني " كم ساذجٌ أنت " تواصل البوح، وتفتش عن خباياها بعد أن أخذتها ضربة زمن غادرة بعيدًا عن ملاعبها الأولى، لتعيش صقيع الغربة وذهول الفقد والحرمان، تهاجس نوّارة قلبها فيطل عليها البعيد/ الحبيب/ الأم /الأب /الأخ، والوطن بكل مفرداته ومعانيه؛ وقد أمسى فصلاً من فصول الذاكرة..
لذلك نراها تراقص الوجع على مدار الساعة، وهي الراغبة في الحياة حتى الثمالة.. تراود الساكن فيها على مرايا الذكريات. ولأنها المرأة /الغيمة؛ تخشى الإجهاض القسري، فتستدرك الوقت الذي يعذبها، فيما الغربة تدك معاقل صمودها.. تعيش هلع الانهيار، فتلوذ بالحبر تضيء به صفحات الورق.. ترسم الوجع، لتحصر دخان قلبها الذي يحترق بانتظار بزوغ ربيع قادم.
ولأن الفقد سيد الحالة، تومض الأحلام في مدنها البعيدة الصاخبة.. فلا تنفك الشاعرة عن رسم الحواري والأسواق والأزقة وضفاف النهر هناك على أصداء الفجيعة اليومية التي تنال كل شيء وتغتال حتى البسمة من برعم الطفولة وتطبع الدهشة مع اغتيال الحياة.
تمضي " هناء القاضي " في ديوانها بلا رتوش ولا مساحيق تتجمل، بلغة غير ملتبسة لا تراوغ على مشاعرها، تحمل قلبها على أطراف أصابعها وتعتصره مدادًا ينبض بما يمور في صدرها وما يحتبس في مقلتيها من دموع.. تستحضر الحبيب البعيد الذي تشظى وتبعثر بفعل النوائب التي سحبت الحياة إلى شحوب، وصار فعل الخلاص منه رجفة إصرار لاستعادة مياه الجدول الذي كان والذي سيأتي يومًا بالحبيب.
على الغلاف الخلفي، نقرأ:
(ساذجٌ .. أنت !
أما أدركتَ أنَّ نسيانك
صعب
يتطلبُ مهارة...
وأنا لم أتمرن..
ولم أتقن يومًا
هذا الفن.)
من قصائد الديوان
" أمنيات في حضرة الليل / إنه تشرين / لا وقت للحب / شتاء الزيتون / روليت/ ليل وشتاء ومنفى / أنا وأنت فصول / يوم الشمس / إليك ومن يدري / لون حلمي /صبح بيروت / مقهى الذاكرة / تقاسيم ناي ومنارة / رسالة منه / طائر الفينيق ".
وهناء القاضي طبيبة عراقية تعمل في الأردن، حاصلة على الماجستير في فسيولوجيا الأعصاب، تكتب الشعر والخاطرة الأدبية، عملت مذيعة في البرامج الصحية في الإذاعة العراقية، عملت مقدمة لبرنامج الصحة في تلفزيون العراق، أذيعت كتاباتها في البرامج الأدبية في الإذاعة العراقية، ترجمت بعض أشعارها إلى الإنجليزية، صدر لها" سيدي البعيد : نصوص. شمس للنشر والإعلام، القاهرة 2009، الأميرة والنورس : نصوص مشتركة مع الأديب غريب عسقلاني. شمس للنشر والإعلام، القاهرة 200".

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
قديم 11-24-2010, 04:47 AM   #16

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


'مِدِل مارش' لجورج إليوت من الإنجليزية إلى العربية عبر 'كلمة'
تكمن أهمية رواية 'مدل مارش' في تصويرها حياة المجتمع الإنجليزي في مطلع القرن التاسع عشر بجميع شرائحه وطبقاته.
ميدل ايست أونلاين

غور في أعماق النفس البشرية

أبوظبي ـ تعتبر رواية "مِدِل مارش" للشاعرة والروائية الإنجليزية الشهيرة جورج إليوت إحدى أهم روايات الأدب الإنجليزي وأكثر روايات الكاتبة إليوت تميزاً، إذ تم اختيارها من قبل الموسوعة البريطانية كأحد أعظم الأعمال الغربية منذ العصور اليونانية والإغريقية حتى عصرنا الحاضر لتكون إحدى تلك الأعمال الرئيسية التي ظهرت في ستين مجلداً، فجاءت مدل مارش في المجلد السادس والأربعين من الطبعة الثانية التي صدرت في عام 1990 والأخيرة.
وتكمن أهمية رواية "مدل مارش" ـ التي صدرت ترجمتها الكاملة ضمن مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث ـ في تصويرها حياة المجتمع الإنجليزي في مطلع القرن التاسع عشر بجميع شرائحه وطبقاته وعلى جوانب حياة أفراده الاجتماعية والاقتصادية والسياسية كافة دون أن تهمل تأثير التطور العلمي والاكتشافات الحديثة في ذلك المجتمع.
لقد كان أحد أكثر الجوانب التي برعت بها الكاتبة هو الغور في أعماق النفس البشرية، فصوّرت الأحاسيس واللواعج الكامنة هناك. كما يمكن القول بثقة تامة إن الكاتبة استطاعت تحقيق نجاح فريد عندما رسمت ملامح شخصياتها الجسدية والفكرية وكذلك النفسية، فيشعر القارئ وكأن الكاتبة قد نقلته، في مرحلة ما من مراحل روايتها، إلى الواقع الذي تعيشه شخصيات روايتها، حتى تبلغ به مرحلة يظن معها أنه يعيش بينهم، ويكاد أن يشاركهم بعض أحاسيسهم ويتبنى بعض أفكارهم.
الاسم الحقيقي للكاتبة هو ماري آن إيفانس (1819 - 1880) ولكنها اختارت أن تحمل أعمالها اسم رجل (جورج إليوت) لأنها تمنت، على حد قولها، أن تؤخذ أعمالها بجدّية بالغة. وقد شُيد لها نصب تذكاري بعد مرور مئة عام على وفاتها، أي في عام 1980، وُضع في زاوية الشعراء ضمن مقبرة كنيسة ويستمنستر آبي، كما أطلق اسمها، وكذلك أسماء رواياتها، على العديد من المباني الرئيسية في مسقط رأسها.
أما مترجم الرواية فهو الدكتور حيان جمعة الساعي من مواليد مدينة دير الزور في الجمهورية العربية السورية عام 1960، والذي أتم تعليمه المدرسي بتفوق، ثم منحته إعاقة البصر مزيداً من التصميم والإرادة على تحقيق النجاح والتميز. التحق بجامعة دمشق وحصل منها على شهادة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية وآدابها، ثم شهادة الدبلوم في الدراسات الأدبية والنقد الأدبي، كما عمل فيها معيداً لمدة أربع سنوات قبل أن يغادر إلى بريطانيا ليتابع فيها دراسته، حيث حصل من جامعة برمنغهام – معهد شكسبير على شهادة الدبلوم في دراسات شكسبير، ثم من جامعة لندن على شهادة الدكتوراه، وكان موضوع بحثه حول ترجمات مسرحيات شكسبير إلى اللغة العربية. وهو يعمل الآن في المملكة المتحدة في مجالات التدريس والنقد والترجمة.

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
قديم 11-24-2010, 04:50 AM   #17

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


رحلة في بلاد القطن كتاب مترجم للدكتور سليمان الصويص







صدر حديثا عن مشروع (كلمة) للترجمة في هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث كتاب بعنوان رحلة في بلاد القطن للروائي الفرنسي المعروف اريك اورسينا وترجمة الدكتور سليمان الصويص .

ينطوي الكتاب الذي يحمل عنوانا فرعيا هو ( موجز صغير لنمط من العولمة ) على اهمية تبرز على أكثر من صعيد ، فهو يتعلق بمادة خام في زمن يكاد يتحول الاقتصاد والمال فيه إلى عالم افتراضي او متخيل .

ويستعرض الكتاب التنوع الكبير للدول المنتجة للقطن ، ويعالج موضوعات كثيرة ما يزال الجدل محتدما حولها، كالعولمة والعولمة البديلة والإفرازات الاجتماعية والثقافية الناجمة عنها.

يسافر القارئ من خلال هذا الكتاب في صحبة المؤلف إلى المناطق التي تنتج القطن في العالم ، ويقدم فيه وصفا ومعاينة لها، أو إذا شئنا القول ( تحقيقات) ميدانية وتفصيلية لا يكتفي فيها المؤلف بإدخال الأبعاد الاقتصادية والسياسية، وإنما يتعمق أحيانا في الأبعاد التاريخية والثقافية والاجتماعية والعلمية والحضارية، كل ذلك بأسلوبه الروائي والموسوعي الفريد.

يتنقل المؤلف أورسينا ـ وهو عضو الأكاديمية الفرنسية التي تضم كبار الأدباء الفرنسيين بين كوتيالا (مالي) وداتانغ (الصين) والاسكندرية (مصر) وتكساس (الولايات المتحدة الاميركية) وماتو غروسو (البرازيل) وطشقند (اوزبكستان)، وفي كل محطة من المحطات يشرح طريقة الإنتاج، ويرجع إلى تاريخ الإنتاج في البلد، ويستشهد بلقاءات أجراها مع خبراء أو أناس مؤثرين في عملية إنتاج القطن وتسويقه وتطويره.

ويعرض لنماذج من السكان العاديين، ولا يفوته ان يصف المناظر الجميلة الخلابة في بعض الأحيان، كما لو انه يرسل بطاقة لصديق له من هذا البلد أو ذاك، ثم يحلل الأوضاع الاقتصادية في البلد والتطورات التي تركت آثارا عميقة على إنتاج القطن فيه، سواء من خلال اتخاذ الاجراءات الحمائية أو تدخلات صندوق النقد الدولي أو تأثير المضاربة والتنافس في السوق العالمي، وانعكاس ذلك على أسعار القطن.

وتبدو الامور من خلال الكتاب، اكثر تعقيدا وصعوبة، فواقع الفلاح البرازيلي يختلف عن واقع زميله الصيني أو المصري، لذلك تنتاب هؤلاء جميعا آمال ومخاوف تزرعها العولمة في بلدانهم.

ومن وجهة نظر المؤلف، فإن استعراض وفهم كل ما يجري على صعيد إنتاج القطن وتجارته او اية مادة استراتيجية مهمة اخرى يساعد في فهم آليات العولمة ، فتاريخ القطن يتداخل اليوم مع تاريخ العولمة.

تمت صياغة هذا الكتاب بأسلوب متوازن، لكنه فريد من نوعه، وهو يسعى إلى التأمل والبحث عن حقيقة موضوع يتطلب التفكير العميق ، فهو يساعد القارئ على فهم بعض ما يجري في عالمنا المعاصر دون ان يقدم حلولا ، لكنه يساعد القارئ في العثور على إجابات عن الاسئلة المطروحة راهنا.

يشار الى ان مؤلف الكتاب اورسينا ، هو سياسي وكاتب فرنسي ، درس الفلسفة والعلوم السياسية، والاقتصاد ، اما المترجم الذي أنهى دراساته العليا في فرنسا فهو باحث وناشط في حقوق الإنسان وحائز على جائزة رابطة الكتاب الاردنيين لعام 1995 في هذا المجال ويعمل في التدريس والترجمة والإعلام .

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــث المتقـــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 05:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2019,

Powered by vBulletin
Copyright © 2000-2010 Jelsoft Enterprises Limited.