الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

 

 

 

 

 


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 09-25-2011, 09:25 PM   #1

 
الصورة الرمزية علي عبدالله

علي عبدالله

بعدك على بالي

______________

علي عبدالله غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الإقامة:
المشاركات: 542  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي عن أشعار الباشا في الحياة صندوق 7

 



عن أشعار الباشا في " الحياة صندوق 7 " أكتبْ :

تظنّ بأنّ قدرتها على التوازن فوقَ حبلِ الخطابيّةِ أكثرُ حرّيةً من الركوبِ في شاحنةٍ على طريقٍ معبّد, تظنّ أيضاً أنّها الحلقةُ المفقودةُ بين الشجرةِ والغيمة, سيظنّ بعضكم أنّي أعني المطر, لكّني أعني الماء متخيّلاً شيئاً مختلفاً, رغمَ أنّها لا تحملْ في همّها هذه الفكرةَ ممّا يجعلها تهربُ منّي كقارئ وتصبحُ نصاً مألوفاً, تهربُ فكرةُ اختلافها فجأةً لتعودَ كما هي السلسلةُ المتتاليَةُ في العقلِ, أقصد كونها كاتبةٌ فتاةٌ, بالأحرى أنثى شرقيّة محدّدةٌ بطبشورِ المجتمعِ أو مخبّأةِ في خيشِ الفكرةِ المورّثة .

الخطابُ الذي يعملُ في خطورةٍ شديدةٍ على الموازنة بين الفنتازيا والواقع, بين اللغةِ المفعمةِ بالشاعريّة والسردِ المنطلقْ, بين المرأة الشرقيّة والخروجِ على العرفِ, هل كانت تسمّي ما تكتبهُ نصوصاً, هي نصوصٌ فعلاً لا تنتمي لجنسٍ أدبي, كما هي إمرأةٌ لا تنتمي لحدودٍ معيّنة, تفاصيلها في النصوص لا تشبهُ موروثاً نتناقلهُ أبداً, حتى وإن ظهرَ على بعضها تشابهه وقصيدة النثر أو الرسائل الأدبية.

سأسألُ عن حقيقةِ "قطع الرؤوس" و الألفاظ الكثيرةُ التي تشمئزُّ منها الفتيات, هل كانت انتقاماً ؟!
في النصّ الأوّل: "اختار أن يبذل المزيد من التغوّط على التربة المخصصة لزراعة الريحان" و"غراب يتقيّأ فحماً".
يالها من بدايةٍ جريئةٍ تحاولُ أن تبعدَ الإناثَ الضعاف من هذا المكان, هيه أنتم يا ذوو الجدائل الشقر والكعوب الناطحة السحاب, هذا المكان مقزّزٌ جداً, هكذا ربّما.
وربّما نسيت أنْ أتحدّث عن الإهداء الطويل جداً الذي انتهى في نهاية المطاف لحديثٍ جانبيٍّ عن هدف الكتابةِ كأنّ الكاتبةَ ثرثرت فوجدت نفسها خارجَ الموضوع, لا يهمّ هذا الآن فقد بدأت في سردِ قرائتي, أتمنّى العودة لهُ لاحقاً.

أجملُ ما في الموضوع بعض الحكايا التي شعرتها منها حكايةُ الصدقِ التي تسلبني قلبي وأنا أقرأ, حقيقةً صدّقتُ كلّ نصوصها حتى وإن قالت في نصّها "حافلة و12 راكب" : "هذا النصّ كذبة, هل تصدّقها؟", أقصد بالتصديق هنا الإيمان, لعلّني وجدتني أؤوّل حديثها في داخلي وأشطرهُ وأقول: صدقتي, حتى في حكاية الإستدراك الجميلةِ أيضاً, حينَ توقفُ سردها فجأةً لتتحدّث عن تفاصيلٍ لا دخل لها في الموضوع الرئيس, تجعلني أبتسمُ وأنا أقول:
هل تتعمّد إظهار وعيها, أم هي عفويّة فتاةٍ ممتلئةٍ بالكلام؟ في كلا السؤالين هي تفعلُ فعلتها بالقارئ, تضعُ لمستها البهيّةَ في النصّ بقدرتها على تنويعه بين السرعة والإبطاء وبين الصراخ والهدوء, وتظلّ تمارسُ دورها كمرشدةٍ في أغلبِ الأحيان واقفةً فوق أعلى طاولةٍ في القاعةِ تنظرُ للجميع بعينٍ واعية, واعيةً لممارستها الخروج عن النصّ لأنها هي من تقول: "لكنني مُحرجاً جداً إن لاحظتم أولاً أنني ابتعدتُ عن الموضوع الأساسي في قصّتي".

هذا هو المقلقُ في النصوص, وجود فتاةٍ تكتبُ حزنها بوعي, الوعي المفقود منذ زمنٍ بعيد لدى الجنس النسوي, وتكتبُ ألفاظها بحرّيةٍ لتخرجَ عن الألفاظ الدارجةِ لدى الأنثى, فتاةٌ تريد وتطلب و تضع خياراتها بنفسها, وتظلّ مخيّلتها معشوشبةً بالمعجم اللفظي الذي يشعرُكَ بأنّها فتاة لم تعش أبداً في الغرف الضيّقة, فتاةٌ تعرفُ الحياةَ أكثرَ منّي كرجل, تعرفُ تفاصيلها وتستنطقها بحذافيرها المشعّة, هذه الحكايةُ التي لم أستوعبها حتى وأنا أكتبُ عنها.

ثمّ هذا العدوّ الذي يظهر في شكلٍ هارمونيٍّ فتحاولُ قتلهُ برمزيّةٍ مشعّةٍ إذا آمنّا بقول تشارلز تشادويك : "الرمزيّة .. محاولةٌ لاختراق ما وراء الواقع وصولا إلى عالمٍ من الأفكار", فتظهر الأفكارُ حادّةً جاهزةً للدخولِ في معركةٍ مع الآخر, الآخر الذي هو خارجها من كلّ شيء, لتكون في نهاية النصّ هي البطلةُ الواهنةُ أو البطلةُ الواعيةُ أو البطلةُ الغريبةُ, البطلةُ التي تقول للرجل : " ارفع ذقنك إلى عينيّ " و "أريدُ أن أحميَ صدري من الضغائن", ثمّة ما هو أهمْ من العبارةِ الصريحةِ هنا, ثمّة حديثٌ ينبئ في ظاهرهِ عن تعاطفٍ وثمّة باطنٌ يخفيه عن قوّة المرأة في إزاء الرجلِ, ثمّة كائنٌ بطلٌ هنا يحدّدُ هويّة ممثّليّ الأدوارِ كما لو كان مخرجاً, يصنعُ عدوّهُ من الفلّينِ الجاهزِ للنثرِ.

تختصرُ الكاتبةُ كلّ هذا في قولها بالغلاف الخلفيّ : "خلف ما تحجبهُ أقنعتكمْ يقعُ كلّ شيءٍ حي" , وأنا أقول : "شكرا, يجي منّك أكثر" .

__________________

أخضرُ مثلُ قلبكِ
  رد مع اقتباس

 

قديم 09-26-2011, 12:00 PM   #2

 
الصورة الرمزية أبا المضطرب

أبا المضطرب

سفير النوايا الغير حسنة

______________

أبا المضطرب غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: May 2006
الإقامة: 远海
المشاركات: 581  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


لولا الحرج لبحثت عن نسخة إلكترونية للكتاب أو توسلت أشعار لإرساله
طلبت من صديقين أن يبحثوا عن الكتاب في السعودية ولم يجدوه.

لمن لا يعرف أشعار
http://www.m3bd.net/daily/

قراءة جميلة أقرب للنص منها للقراءة
للنص أظنه جميل ومبدع كعادة صاحبته.
شكراً علي

__________________

  رد مع اقتباس
قديم 09-27-2011, 02:07 PM   #3

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


كنت قد بدأت بقراءته وتوقفت
مضطرب في موقع نادي حائل الادبي تستطيع شراء الكتاب

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
قديم 09-30-2011, 02:24 AM   #4

 
الصورة الرمزية قـلق

قـلق

Registered User

______________

قـلق غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الإقامة:
المشاركات: 39  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


من ذاكرةٍ قديمة ..

أشعار كانت كاتبة مُلفِتة ومميزة ، أذكرها كانت مختلفة دائمًا ..والآن قراءاتك تؤكد ومضات الذاكرة المتعبة

وتغرينا للحصول على الكتاب أيضًا


..
أعذب التحايا لك ولها

  رد مع اقتباس
قديم 10-02-2011, 02:11 AM   #5

 
الصورة الرمزية عبل

عبل

عصيه

______________

عبل غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 1,192  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


حديثك يا علي فخم جدا ويليق بالرائعة أشعار

أتمنى حقا أن تكتب لنا شيئا هنا مما قرأت ......

بجد اتمنى الحصول على نسخة .

__________________

  رد مع اقتباس
قديم 10-03-2011, 01:42 AM   #6

 
الصورة الرمزية LiNa

LiNa

KaRmeN

______________

LiNa غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الإقامة: على سلّم موسيقي
المشاركات: 2,114  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


حلوة يا أشعار
و شكراً لتشويقك يا علي

__________________

أنا ياءٌ و نون ٌ تاهت بين لا على سلم موسيقيّ !
كارمن فيما سبق
  رد مع اقتباس
قديم 10-07-2011, 11:03 AM   #7

 
الصورة الرمزية كَـرَزْ

كَـرَزْ

عَ الجِسْر العَتيق

______________

كَـرَزْ غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الإقامة: البَلدُالقَديمَة
المشاركات: 2,654  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


أخبرتني أشعار أنها ستتواجد في معرض الكتاب ، وحينما ذهبت أخبرني البائع أنه نسيها
تجدونها لدى دار الانتشار و العلم عند الله .
اشتقت لأشعار وللجميع

__________________

عالم وَرء
  رد مع اقتباس
قديم 10-19-2011, 10:24 AM   #8

 
الصورة الرمزية علي عبدالله

علي عبدالله

بعدك على بالي

______________

علي عبدالله غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الإقامة:
المشاركات: 542  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


ما أسوأ ذاكرتي المخروقة و الخزّيقة و المخرّق .. نسيت هذا الموضوع وشكرَ كل من مرّوا هنا ..

بإمكانكم قراءة نصوصها من معبدها فأكثرها موجود و ستجدون نصوص جديدة أيضاً

بالنسبة لي اشتقت تعقيباتها في المنتديات , كما كانت تفعل بالملاذ

: )

شكراً مرّة أخرى

__________________

أخضرُ مثلُ قلبكِ
  رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــث المتقـــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 11:51 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2019,

Powered by vBulletin
Copyright © 2000-2010 Jelsoft Enterprises Limited.