الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

 

 

 

 

 


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 01-20-2012, 06:27 PM   #1

Samir Abdeldaem

Registered User

______________

Samir Abdeldaem غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الإقامة:
المشاركات: 61  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي أحلام مستغانمي عبقرية "الخيبة"

 


أحلام مستغانمي عبقرية "الخيبة"

لدى قراءتي ثلاث روايات للكاتبة أحلام مستغانمي-أي أكثر من نصف المحصول- لاحظت تكرارها الملحوظ لعبارة "الخيبة" و أزعم أن هذا "التكرار" متعمد بل لنقل أنه أشبه بومضة تظهر بشكل عشوائي بين الفينة و الأخرى لتذكرنا بواقعنا العربي "الخائب".
إنها "حياة" بنت ذلك المجاهد القسنطيني الذي استشهد قبل استقلال الجزائر بأشهر فتحت أعينها على الدنيا فلم تجد إلا الخيبة رفيقة لأبيها و من ثم لها و لوطنها و لشعبها فما كان منها إلا أن تصدت لها بالمرصاد و شهرت في وجهها سلاح الأدب ثم اقتادتها رهينة إلى رواياتها تلبسها حكاية هنا و طرفة هناك..
تلك الخيبة التي دمرت أحلام و طموحات أجيال من المحيط إلى الخليج تحت مسميات بائسة محيرة كأمن الوطن و الممانعة و المقاومة و غيرها من الشعارات التي سقطت بمجرد أن أحرق شاب تونسي نفسه، تلك الخيبة وقفت حائرة تضرب كفاً بكف أمام جرأة حياة بنت المجاهد الذي سرقت أحلامه و باعتها لرفاقه الضباط يشترون بها ما يسد رمقهم كفيلا في باريس أو يخت في كوبا في حين كان المواطن الجزائري يناضل للحصول على ثلاجة من الجمعية! و لم تكتف أحلام بذلك بل راحت تشهّر و تفضح بها أمام كل عربي تذكره بمأساته و كأنها تقول "لست أنا وحدي من نالت مني و من أبي الخيبة، أنظروا ماذا فعلت بكم و إن لم تصدقوا فاقرؤوا!".
من بين كل الفلسفات اختارت أحلام الفلسفة الوجودية و صاغتها بروايات لم تخرج عن واقعنا العربي البتة فدحضت بذلك الأقاويل التي تهاجم الوجودية و تعتبرها فلسفة "الغرب البورجوازي الذي مل ترف الحياة فراح يتسلى كالمراهقين بالحديث عن جزئيات و تفاصيل الحياة"، و بينت أن عبثية الوجود و فوضى المصادفات موجودة في كل مكان حتى هنا. و تلكم كانت طريقة أحلام في سلوكها المدرسة الوجودية التي أطلقها سارتر قبل أكثر من مئة عام. فبين هزلية زوربا و بين جفاف سارتر راحت أحلام تهاجم الوجود بعبثيته التي تتجلى على شكل مصادفات -يسمونها أقدار تارة و أرزاق و نصيب و أرزاق تارة أخرى- و اختارت هذه نقطة الضعف هذه بالذات التي يتميز بها وطننا العربي بانفراد-أي الخيبة- فكانت فعلاً عبقرية "الخيبة".
  رد مع اقتباس

 

قديم 01-21-2012, 03:17 PM   #2

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


احلام


الخيبه كما قلت لزمة احلام
في ثلاثيتها كانت خيبة الوطن ونسيان كانت خيبة من الرجل

الاحظ أن لكل كاتب فكره تلازمه في كتاباته وتكون في الثيمه الرئيسيه في الغالب
واسيني الاعرج يردد دائماً المنفى في كتاباته
وغاد السمان لزمتها كانت البوم استعاره لشخصية هذا الطائر الذي يتشائم منه البشر عدا غاده التي تراه بعين اخرى

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــث المتقـــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 12:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2019,

Powered by vBulletin
Copyright © 2000-2010 Jelsoft Enterprises Limited.