الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

 

 

 

 

 


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 11-25-2010, 11:35 AM   #1

 
الصورة الرمزية ناصر

ناصر

Pseudo-Human

______________

ناصر غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الإقامة: Sydney
المشاركات: 1,443  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

Icon3 العادات الإجتماعية عدو أم صديق

 






ملاحظة: أنا لا أتحدث عن الأديان كي لا يضيع الحوار هنا



يقول تيرينز ماكينا (الحضارة الإجتماعية هي الملايين من الناس الذين يحاولون أن يكونوا سعداء بركل بعضهم و الصعود على أكتاف بعضهم البعض.) (العادات ليست صديقاً لنا).



تيرينز أطلق أكثر العبارات تعبيرا عن العادات و التقاليد حين وصفها بأنها نظام تشغيل بشري مشابه لنظام تشغيل الكمبيوتر, يقول أن شخص يعمل بنظام ويندوز لا يمكنه أن يتعامل مع شخص يعمل بنظام تشغيل ماك على سبيل المثال.



العادات و التقاليد جيدة كانت أو سيئة تزرع فينا منذ أول يوم لنا في هذه الحياة, مجرم عربيد يؤذن في إذن إبنه اليمنى, و قاتل ابن سفاح يغسل طفلته بماء المسيح. هنا يبدأ تحميل نظام التشغيل إلى عقولنا, تتلبس بنا كل خصائص هذا النظام التشغيلي فيحرك مشاعرنا و عواطفنا و يتمكن من عقولنا فيصبح وسيلة التفكير. يقول صديقي الذي تشرب نظام تشغيل (بدوي 2.3 برو) أنني ديوث لأنني أعتقد أن فكرة النقاب خاطئة, و يستجيب نظام التشغيل ( الإسلاموعلماني 3.3) الخبيث الذي يتملكني, بالرد ماذا لو لبست أختك الحجاب, فيجيب سأقتلها !! فيسألني بحقارة هل ترضاه لأمك فأقول نعم, فيعيدها لأنك ديوث. في حال تم استخدام هذه الكلمة مع نظام تشغيل بدوي آخر سيقتل أحدهما الآخر.



أنا لا أتهكم على بيئة بعينها بل أضرب مثال أكثر من عادي, بل إن الرد جاهز في عقولنا حتى حينما يقرأ أحدنا هذا الحوار, فلديه قناعاته التي تخرج بدون تفكير. أنما متأكد أنه إلى هنا ستكون قد حكمت على أحدنا بالصلاح و الرجولة و على الآخر بالفساد و الإنحراف.



الأمثلة كثيرة جدا, هل فكرنا بالأمر و مررنا بكل خطوات إتخاذ القرار؟ هل نحن موقنين بنوعية هذا القرار (منطقي أم عاطفي)؟



لنفترض أن الحوار بين 3 أطراف لا إثنان. الطرف الثالث يحمل نظام تشغيل أخر من نفس المجتمع, و بدأ يفكر بسلامة كلامي, هل يستطيع التصريح بذلك أمام صاحبه, في الغالب لا. بل سيستعيذ من الشيطان و يعاتب نفسه لجرئته على التفكير بصحه كلام هذا العلماني.



مجرد الوعي بتأثير العادات و التقاليد على العقل يفترض بالإنسان أن يبدأ بتجديد نظام التشغيل الخاص به, نظريا لا آرى أي خلل في أن يصنع الإنسان عاداته و تقاليدة بدلا من أن يرثها. بل إن من مسؤوليتنا أن ننقح العادات الموروثة و نحدد ما يستحق النقل و مالا يستحق.



الإنسان يستطيع خلع كل شئ ماعدا العادات و التقاليد, حتى حينما يخرج من مجتمعه فكل ما يخالف عاداته و تقاليدة عدوا له و مسأله شخصية. أغلبية هذا العالم يعتقد أن هذا الشئ عادي و ربما يكون خطوة للتعود على النظام الجديد لكن هذا لا يحدث إلا بنسبة ضئيلة جدا. ما يحدث في الحقيقة أن صاحب العادات الدخيلة يضع أبناءة في مجتمع جديد و يفشل في زرع عاداته في ذريته, و يموت بعد حين. فتصبح ذريته بنظام تشغيل جديد و نعتقد أنهم تكيفوا على المجتمع الجديد, وهم في حقيقة الأمر انغمسوا فيه منذ بداية حياتهم.



من الناحية الأخلاقية أو الإنسانيه هل يحق لنا أن نفعل ذلك بأبنائنا و نختار لهم نظام التشغيل الخاص, و نجعله يتمكن من عقولهم. التجربة و الخطأ من مُتع هذه الحياة و صنع القيم الخاصه بنا أيضا متعة, فلم نحرمهم منها. و لماذا ننقل رغبات أشخاص ماتوا من مئات السنين, و نحن حتى لا نعرفهم ولا أثر لأعاملهم في هذا الكون. مخترعي العادات أفشل الأشخاص في تاريخ البشرية, إخترعوا المزابل و نقلوها في نفوس البشر. و مؤيدوها للأسف مرضى نفسيين يحاولون الحفاظ على وهم لا أثر له. أنا لا أريد أن يفرض أحدهم علي نوعية اللباس الذي أرتديه و لا أرضى بفرضه على أبنائي. لماذا نقيد بالعادات حرية البشر. وما هدف الأوغاد الذين يروجون للحفاض على اللباس التقليدي على سبيل المثال, و يحاولون ربطه بالدين. أليس من حق الإنسان التعبير عن نفسه بكل ما يريد, هل حرمت ذلك الأديان السماوية أو اللا سماوية, إذا لماذا يحرم ذلك حثالة البشر و أقلهم ذكاء و نتبع خطاهم بدون تفكير.

من المؤسف أن ترى شخص يحمل شهادات عليا من أرقى جامعات العالم يتبنى نظام تشغيل قديم و متخلف, هنا ما يسمى بالإنفصام. هذه النوعية من الناس تحمل نظام تشغيل متمكن من عقلها لدرجة أن العلم و الحظارة لم تؤثر به أبدا. ما يثير العجب أن هذه النوعية من الناس عاشت سنوات طويلة بدون أن تستخدم عقلها الحقيقي, و عادت بإعتقاد أنها منتصرة. العقل الحقيقي لم يعمل منذ الولادة, فالمحرك الحقيقي هو نظام التشغيل الملعون الذي تلبسهم بالكامل و جندهم لخدمته.

__________________
كلما سمعت كلمة (إسلامي) تذكرت المؤامرة !!



  رد مع اقتباس

 

قديم 11-25-2010, 05:19 PM   #2

 
الصورة الرمزية محارب النور

محارب النور

Registered User

______________

محارب النور غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة: الجحيم
المشاركات: 430  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


تكلم هيجل عن هذة الفكرة, واعطاها اسم : الاستغراب . الانسان غريب على وجهين يا ناصر , وهما : داخلي فهو لايفهم نفسة ويجد نفسة شيء غريب وايضاً لا يفهم دوافعة وافكارة ومن اين مصدرها ( مثل الغرائز ) .. وثانياً : لا يفهم العالم من حوله والعالم كلمة واسعة جداً : تشمل الناس والطباع والاديان والاعراف . وهنا يقع في استغرابين داخلي وخارجي . يجب ان يخرج من هاتين الحفرتين بولادة سياكولوجية جديدة ؟. والكلام سهل ولكن الفعل صعب جداً.

حتى الاعلانات التي تظهر على ام بي سي واخواتها يضغطون على هذة الصفة ( انتَ مميز) استغلال فكرة الاستغراب كل انسان يريد ان يخرج من دائرة العرف والتقاليد , ولكن الاعلام يدفعنا الى ناحية اخرى , انت مميز لو ركبت سيارة فلانية او استخدمت جل الحلاقة الذي يستخدمونة النخبة فقط (شوف كلمة نخبة ) اي نخبة اي بطيخ .


اقتباس:
من المؤسف أن ترى شخص يحمل شهادات عليا من أرقى جامعات العالم يتبنى نظام تشغيل قديم و متخلف, هنا ما يسمى بالإنفصام. هذه النوعية من الناس تحمل نظام تشغيل متمكن من عقلها لدرجة أن العلم و الحظارة لم تؤثر به أبدا. ما يثير العجب أن هذه النوعية من الناس عاشت سنوات طويلة بدون أن تستخدم عقلها الحقيقي, و عادت بإعتقاد أنها منتصرة. العقل الحقيقي لم يعمل منذ الولادة, فالمحرك الحقيقي هو نظام التشغيل الملعون الذي تلبسهم بالكامل و جندهم لخدمته


نعم صحيح كلامك , الشهادة والعلم لا تعطيك التوازن المطلوب من اجل العيش ..قلنا عن فكرة الاستغراب , والانسان بقدر ما يعرف الاستغراب ايضاً يخاف النبذ من قبل المجتمع فهو حيوان اجتماعي بالضرورة . الفكرة المروعة التي تخطر في بال اي شخص ان يكون منبوذاً, التوازن الذي ينشده يتضمن عدة تنازلات : عن الافكار التي تخطر على باله , خسارة الفوائد التي تعود عليه لانه ضمن جماعة قوية تحميه, خسران الاحترام من قبل الجماعة (الهوية الاجتماعية والتي بالاخير تقضي على هويتة فهو يتكلم بصغية الجمع وليس الفرد ) .



محارب النور

  رد مع اقتباس
قديم 11-25-2010, 07:26 PM   #3

 
الصورة الرمزية ميركوري

ميركوري

قلب من زجاج

______________

ميركوري غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الإقامة:
المشاركات: 272  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


سردك واضح لماهية العادات الاجتماعية يا عزيزي ناصر, اظن ان القسم من المجتمعات لا تستطيع تكسر قيود التقاليد والعادات التي نشأت في الماضي لأن النتيجة هي انها ليست مبنية من فرد واحد او افراد معينين, بل واكثر انها نتجت من التفكير العشوائي, وهذا الشئ مؤكد به.
الى حد ان الاجيال الجديدة تتمسك بها بصفة اساسية من الملاحظة والمشاركة في حياتهم اليومية.
بالتالي يجثم الماضي بكل ثقله على الحاضر.


اقتباس:
محارب النور
حتى الاعلانات التي تظهر على ام بي سي واخواتها يضغطون على هذة الصفة ( انتَ مميز) استغلال فكرة الاستغراب
ولله صدقت, ان الاعلام لها التأثيرات فعالة على الناس.
الاعلام ستقول نحن نحتاجك وانت انسان مميز جدا... لكن هذا الحماس كله من اجل مصلحة زعماء فقط...


We need you
!!


__________________

I Hate Myself for loving you
  رد مع اقتباس
قديم 11-26-2010, 08:41 PM   #4

 
الصورة الرمزية ناصر

ناصر

Pseudo-Human

______________

ناصر غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الإقامة: Sydney
المشاركات: 1,443  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محارب النور مشاهدة المشاركة

حتى الاعلانات التي تظهر على ام بي سي واخواتها يضغطون على هذة الصفة ( انتَ مميز) استغلال فكرة الاستغراب كل انسان يريد ان يخرج من دائرة العرف والتقاليد , ولكن الاعلام يدفعنا الى ناحية اخرى , انت مميز لو ركبت سيارة فلانية او استخدمت جل الحلاقة الذي يستخدمونة النخبة فقط (شوف كلمة نخبة ) اي نخبة اي بطيخ .


تقصد التميز الذي لا يخرجك من دائرة المألوف !! بل يزيدك تقليدية صدقت يا محارب


اقتباس:
نعم صحيح كلامك , الشهادة والعلم لا تعطيك التوازن المطلوب من اجل العيش ..قلنا عن فكرة الاستغراب , والانسان بقدر ما يعرف الاستغراب ايضاً يخاف النبذ من قبل المجتمع فهو حيوان اجتماعي بالضرورة . الفكرة المروعة التي تخطر في بال اي شخص ان يكون منبوذاً, التوازن الذي ينشده يتضمن عدة تنازلات : عن الافكار التي تخطر على باله , خسارة الفوائد التي تعود عليه لانه ضمن جماعة قوية تحميه, خسران الاحترام من قبل الجماعة (الهوية الاجتماعية والتي بالاخير تقضي على هويتة فهو يتكلم بصغية الجمع وليس الفرد ) .


مايغيضني أكثرة هو شعور هؤلاء الأغبياء بأنهم عادوا منتصرين لسرقتهم الشهادة و محافظتهم على التوافه التي تغلف عقولهم


لعقلك النير

__________________
كلما سمعت كلمة (إسلامي) تذكرت المؤامرة !!



  رد مع اقتباس
قديم 11-26-2010, 10:08 PM   #5

البدوي الأخير

Banned

______________

البدوي الأخير غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الإقامة: بين النهرين
المشاركات: 790  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


لقد عزفت على وتر موجع يا ناصر..

ما تحدثت به عين العقل.. لكني أعتقد أن التجربة الشخصية أحيانا تتداخل مع بعض العادات تداخلاً شائكاً.. ومن وجهة نظري، أرى أنه لا بأس من أن أنقل أو أعرض نتيجة تجربتي الشخصية لأبنائي أو أصدقائي، ولهم الخيار في اتخاذ قرار في هذا الخصوص أو خوض التجربة نفسها..

المشكلة يا صديقي أن الكثير من دول العالم أخذت تنحاز نحو خصوصية الهوية التي صارت تعبيراً عن الاستقلالية والخصوصية لكل بلد، وذلك في سبيل مقاومة تيار العولمة.. وبما ان العادات والتقاليد ليست إلا جزءاً من الهوية، فإن المحافظة عليها صار يأخذ شكلاً مقنّناً ورسمياً.. وصارت منظمة اليونسكو تدعو إلى المحافظة على التراث المعنوي وغير المعنوي، ولهذين المصطلحين أقواس مطاطية تمتد إلى ما لا نهاية.

الإشكالات المتعلقة بالهوية هي الأخرى شائكة ومعقدة، وتتداخل معها خطوط سياسية واقتصادية ودينية واجتماعية..

المشكلة الاخرى المرتبطة بالعادات أنها صارت اقوى من بعض الشرائع الدينية.. ولن أتطرق إلى الحديث عن هذه النقطة كي لا يتحول الحوار إلى موضوع ديني.

العادات أيضاً ارتبطت ببعض المفاهيم الخاطئة، كالكرم مثلاً.. فعندما يود الآن أحدهم أن يستضيف أشخاصاً في بيته، يعدّ من الطعام ما يكفي لعشرين شخصاً، ثم تجد ان عدد المدعوّين اثنان أو أربعة على أحسن تقدير.. وعندما تسأله لماذا؟ يقول، لان الكرم من عاداتنا.. غير مميز للأسف للفرق بين الكرم والإسراف..

  رد مع اقتباس
قديم 11-26-2010, 10:51 PM   #6

 
الصورة الرمزية غريبو

غريبو

صدى صرخة على صخرة

______________

غريبو غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 1,648  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى غريبو

افتراضي

 


أغلب العادات الإجتماعية عدو للفرد, ولها سبب مباشر في تخلف الدول العربية.....فما ذا تنتظر من مجتمع ليس فيه سوى, عيب أن تفعل هذا, عيب أن تقول هذا, حرام تحكي يهالشكل, مو وارد تعمل في هيك وظيفة...والخ و هلمجرا...
مجتمعاتنا صغيرة و بدائية, و اساسها القال و القيل, و العيب و الحياء.....
في المجتمعات الصناعية الكبيرة, العادة و التقاليد لا مكان لهم في الروتين الإجتماعي اليومي. العلاقات أكثر عملية و جدية.
أغلب الجاليات في العواصم الغربية لا تستطيع التكيف و التأقلم مع المجتمع الغربي, لتقوقعها, و تمرغها في مستنقع العادات التي أتوا بها من أوطانهم. تكبر المشاكل عندما يبدء الجيل الثاني و الثالث العيش على الطريقة الغربية و نبذها لعادات آبائم و تقاليدهم.....


موضوعك جميل يا ناصر....

أنا متابع

__________________

.................................................. ......
خذني بعينك واهرب أيها القمر
  رد مع اقتباس
قديم 12-04-2010, 02:55 PM   #7

 
الصورة الرمزية ناصر

ناصر

Pseudo-Human

______________

ناصر غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الإقامة: Sydney
المشاركات: 1,443  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البدوي الأخير مشاهدة المشاركة
لقد عزفت على وتر موجع يا ناصر..

ما تحدثت به عين العقل.. لكني أعتقد أن التجربة الشخصية أحيانا تتداخل مع بعض العادات تداخلاً شائكاً.. ومن وجهة نظري، أرى أنه لا بأس من أن أنقل أو أعرض نتيجة تجربتي الشخصية لأبنائي أو أصدقائي، ولهم الخيار في اتخاذ قرار في هذا الخصوص أو خوض التجربة نفسها..
من الظروري عرض الخبرة للأبناء و الأصدقاء, لكن فرضها عليهم خطأ كبير. و كما قلت الخيار يجب أن يكون متاح, و ربما لا تناسب ظروف تجاربنا , طبيعة حياة أبنائنا أصلا, ربما يدفع الأبناء حبهم لأبائهم لأن يتمسكوا بعاداتهم حتى تصبح فرضا على كل من بعدهم, و هذا أمر آخر يجب فصله عن التجربة.

اقتباس:
المشكلة يا صديقي أن الكثير من دول العالم أخذت تنحاز نحو خصوصية الهوية التي صارت تعبيراً عن الاستقلالية والخصوصية لكل بلد، وذلك في سبيل مقاومة تيار العولمة.. وبما ان العادات والتقاليد ليست إلا جزءاً من الهوية، فإن المحافظة عليها صار يأخذ شكلاً مقنّناً ورسمياً.. وصارت منظمة اليونسكو تدعو إلى المحافظة على التراث المعنوي وغير المعنوي، ولهذين المصطلحين أقواس مطاطية تمتد إلى ما لا نهاية.
المحافظة على الهوية أو العادات مبدأ معقول منطقيا, لكن هل يحق لأي دولة كانت أن تجبر شعبها على التقيد بالعادات و معاقبتهم على مخالفتها؟!!
مشكلة العادات و الخبرات القادمة من قرون ماضية أنها تعيق العقل البشري و تمنعة من التطور, فلا يفكر في التغيير أو التطوير لانهما بلا شك ضد العادات و التقاليد. أحد أكبر عوامل فشل العالم العربي هي قيود العادات, التي تقتل الفضول لدينا في إكتشاف المجهول و الجديد.

اقتباس:
الإشكالات المتعلقة بالهوية هي الأخرى شائكة ومعقدة، وتتداخل معها خطوط سياسية واقتصادية ودينية واجتماعية..

المشكلة الاخرى المرتبطة بالعادات أنها صارت اقوى من بعض الشرائع الدينية.. ولن أتطرق إلى الحديث عن هذه النقطة كي لا يتحول الحوار إلى موضوع ديني.
و يتضح لي أن العادات تغلف كل الخطوط السياسية و الإقتصادية و الدينية, حتى أصبحنا لا نفرق بين ما هو عادة وما هو دين. و نعتبر حرمة الدين و حرمة العادة شئ واحد بل في كثير من الأحيان حرمة العادات أقوى من حرمة الدين. كما ذكرت.



اقتباس:
العادات أيضاً ارتبطت ببعض المفاهيم الخاطئة، كالكرم مثلاً.. فعندما يود الآن أحدهم أن يستضيف أشخاصاً في بيته، يعدّ من الطعام ما يكفي لعشرين شخصاً، ثم تجد ان عدد المدعوّين اثنان أو أربعة على أحسن تقدير.. وعندما تسأله لماذا؟ يقول، لان الكرم من عاداتنا.. غير مميز للأسف للفرق بين الكرم والإسراف..
الفزعة و الواسطة في الباطل و حرمان صاحب الحق و التحيز مع الظالم, أيضا كلها نتيجة لهذا الإرتباط الخاطئ, بورك عقلك يا صديق.

__________________
كلما سمعت كلمة (إسلامي) تذكرت المؤامرة !!



  رد مع اقتباس
قديم 12-04-2010, 03:03 PM   #8

 
الصورة الرمزية ناصر

ناصر

Pseudo-Human

______________

ناصر غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الإقامة: Sydney
المشاركات: 1,443  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريبو مشاهدة المشاركة
أغلب العادات الإجتماعية عدو للفرد, ولها سبب مباشر في تخلف الدول العربية.....فما ذا تنتظر من مجتمع ليس فيه سوى, عيب أن تفعل هذا, عيب أن تقول هذا, حرام تحكي يهالشكل, مو وارد تعمل في هيك وظيفة...والخ و هلمجرا...
مجتمعاتنا صغيرة و بدائية, و اساسها القال و القيل, و العيب و الحياء.....
في المجتمعات الصناعية الكبيرة, العادة و التقاليد لا مكان لهم في الروتين الإجتماعي اليومي. العلاقات أكثر عملية و جدية.
أغلب الجاليات في العواصم الغربية لا تستطيع التكيف و التأقلم مع المجتمع الغربي, لتقوقعها, و تمرغها في مستنقع العادات التي أتوا بها من أوطانهم. تكبر المشاكل عندما يبدء الجيل الثاني و الثالث العيش على الطريقة الغربية و نبذها لعادات آبائم و تقاليدهم.....


موضوعك جميل يا ناصر....

أنا متابع
كلامك صحيح يا صديقي,

حكى لي صديق قصه رجل كبير في العمر فرح بوفاة والده, و لإستنكارة على نفسه هذا التصرف, راجع أخصائي نفسي, و بعد بحث في القضية, قال الرجل بأنه عندما كان في الــ 12 من عمرة, كان يصب القهوة لضيوف والدة في مجلس يغص بالرجال, فسقطت الدلة من يد الفتى, فقام والدة هائجا و صفعة و شتمه بصفات عدم الرجولة أمام الضيوف لدرجة أنهم قاموا لتهدئة الأب و إبعاد الإبن. و من حينها كرة الإبن والدة و كان يستمتع برؤية والدة في مواقف ضعف و حرج, و يقول أنه حين وفاة والدة كان سعيد لدرجة لا تصف ولم تقطر عينه بدمعة واحدة.

كل مافي الأمر أن الأب بالغ في التمسك بالعادات, و جعل منها أمرا لا يمكن بأي حال من الأحوال كسره أو الخطأ فيه, فخسر حتى دعوة إبنه له بعد الموت التي لم يبقى له غيرها.

__________________
كلما سمعت كلمة (إسلامي) تذكرت المؤامرة !!



  رد مع اقتباس
قديم 04-08-2011, 04:12 AM   #9

 
الصورة الرمزية BelaGiia

BelaGiia

أعرف ذلك مسبقاً ..

______________

BelaGiia غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة: كــــون ٌ مـــــواز ٍ
المشاركات: 422  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


كبشر الكل يعلم بأننا متفاوتي الذكاء
والمفترض على من يملكون القدر الاكثر قيادة ذوي القدر الاقل
المفترض ..
بهذه المكنكية خرجت أوروبا من عصر الظلمات
وبنفسها سنخرج
عندما يسن اذكياؤنا بطرق غير مباشرة عادات لأغبيائنا
  رد مع اقتباس
قديم 05-28-2011, 10:44 PM   #10

 
الصورة الرمزية المسافر

المسافر

للبَحرِ صوتٌ..ولليلِ سِحر

______________

المسافر غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: May 2011
الإقامة:
المشاركات: 371  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


مخترعي العادات أفشل الأشخاص في تاريخ البشرية, إخترعوا المزابل و نقلوها في نفوس البشر. و مؤيدوها للأسف مرضى نفسيين يحاولون الحفاظ على وهم لا أثر له. أنا لا أريد أن يفرض أحدهم علي نوعية اللباس الذي أرتديه و لا أرضى بفرضه على أبنائي. لماذا نقيد بالعادات حرية البشر. وما هدف الأوغاد الذين يروجون للحفاض على اللباس التقليدي على سبيل المثال, و يحاولون ربطه بالدين. أليس من حق الإنسان التعبير عن نفسه بكل ما يريد, هل حرمت ذلك الأديان السماوية أو اللا سماوية, إذا لماذا يحرم ذلك حثالة البشر و أقلهم ذكاء و نتبع خطاهم بدون تفكير.


من المؤسف أن ترى شخص يحمل شهادات عليا من أرقى جامعات العالم يتبنى نظام تشغيل قديم و متخلف, هنا ما يسمى بالإنفصام. هذه النوعية من الناس تحمل نظام تشغيل متمكن من عقلها لدرجة أن العلم و الحظارة لم تؤثر به أبدا. ما يثير العجب أن هذه النوعية من الناس عاشت سنوات طويلة بدون أن تستخدم عقلها الحقيقي, و عادت بإعتقاد أنها منتصرة. العقل الحقيقي لم يعمل منذ الولادة, فالمحرك الحقيقي هو نظام التشغيل الملعون الذي تلبسهم بالكامل و جندهم لخدمته. [/quote]

العادات دائمًا لا يخترعها الأشخاص وإنما تعبر عن العقل الجمعي لمجموعة من البشر نمت فيما بينهم علاقات بدأت تحددها أطر ومباديء عامة يتفقون عليها دون سابق ترتيب، لكن دعنا نتحدث بعيدًا عن فوهات البنادق وأسنة الرماح، وبعيدًا حتى عن الأيدولوجيات والانتماءات الفكرية أو السياسية، فأنت قد حكمت على العادات بأن مخترعوها أشخاصًا بأعينهم يمكن أن يشار إليهم بالبنان وهذا -في رأيي- خطأ لما بينته آنفَا، ثم مهاجمة مؤيدي العادات خطأ آخر إذ إنه لا يمكن تحديد ما هو من العادات التي أخترعها الأشخاص وما هو مما يجب أن يكون لأن الأمور في مجملها -ككل الأشياء- نسبية وبالتالي فاتهام مُتبعيها بالمرض النفسي أو "الحثالية" بعيد في الحقيقة عن الواقعية لأنه بالإجمال لا يمكن التوصل إلى المعيار الذي يحدد ما يجب أن يكون والذي لا يجب أن يكون، ثم المقارنة بين الشهادة الجامعية واتهام عقول بعض حامليها بالتخلف للتمسك بالتقاليد القديمة غير منطقي أيضًا فقد يكون قد تبناها عن اعتقاد راسخ بأنه لا أفضل مما هو فيه.
كما أن فكرة فرض الرأي على الآخرين بارتداء زي معين أو فعل أي شيء "معين" آخر -مهما يكن- لا يرتبط بالجبر في المقام الأول بل بالاقتناع في المقامات الأولى، ولئن مارس الأهل في بدايات حياة الفرد بعضًا مما ورثوه من محصلة العقل الجمعي للمجتمع الذي عاشوا فيه فإن التعليم والوعي والثقافة بعد ذلك تكون مسئولة عن تكوين الشخصية؛ إذ يكون من السهل ساعتها على العقل أن يقوم بإزالة النظام القديم وإعادة تركيب نظام جديد حسب ما يراه هو.
ثم أليس مهاجمتي مثلا لهؤلاء أو إطلاق الأحكام عليهم أيًا تكن ربما تمثل في الواقع نوعًا من الموروث العادتي الذي لايرى في الاختلاف والتنوع ضرورة حتمية بين البشر، إذ يستحيل بداهة أن يجتمع الناس كلهم على أمر واحد؟؟

__________________
لا وحشة في قبر مريمة

  رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــث المتقـــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 08:04 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2019,

Powered by vBulletin
Copyright © 2000-2010 Jelsoft Enterprises Limited.