الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

 

 

 

 

 


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 08-29-2010, 08:02 AM   #1

 
الصورة الرمزية ناصر

ناصر

Pseudo-Human

______________

ناصر غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الإقامة: Sydney
المشاركات: 1,443  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

Icon3 ما خطبُك يا ألله

 


من الظواهر المقرفة و النتنه في مجتمعاتنا, أنه حينما تشكوا همك و مشاكلك لأحدهم, يبادرك بسؤال يصرعك ( هل تصلي و تصوم أو كيفك مع الصلاة و العبادة ) . يظن هؤلاء المنفصمون أن الصلاة و الصيام والعبادة تقيك مصائب الدنيا, و بأسئلتهم هذه يرسخون في عقلك الباطن بأن كل مصيبة تصيبك هي من نتاج تقصيرك في دينك. و حينما يصيبهم الله بمصيبة تجدهم أشد الناس جزعا, و يشتكون لك بأنهم يصلون و يدعون الله على جنوبهم و لم ينفعهم ذلك.

لو كانت العِبادة تقيي من مصائب الدنيا لما قتل قابيل هابيل, ولما ألقي ابراهيم عليه السلام في النار, و لما جرح النبي محمد و كسرت ثنيته صلى الله عليه وسلم, ولما هُزم المسلمون في أحد. العبادة لا تقينا من مصائب الدنيا و ما قدر الله لنا, و المصائب لا تأتي الناس لتقصيرهم في العبادة, وإلا لما أعز الله أهل الكتاب في هذا الزمن و أذل المسلمين. يقول سبحانة في سورة القيامة ( بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَىٰ نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ (14) وَلَوْ أَلْقَىٰ مَعَاذِيرَهُ (15) ) و يقول في المدثر (كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ (38)) . فما نقوم به من أعمال تجلب لنا الأفراح و المصائب ليس له علاقة بكيف نعبد الله. فالعبادة إمتحان نتائجه مؤجلة إلى يوم الحِساب, ولا يمطر الله علينا الجوائز إن أحسن أحدنا عبادته, ولا المصائب إن لم يحسن.

حتى في قصص القرى التي أهلكها الله, فعقابهم كان لتكذيبهم الرسل بالرغم من المعجزات التي أرسلها الله لهم مع أؤلائك الرسل. وليس بسبب معصيتهم أو تقصيرهم في العبادة.

وحتى الدعاء عبادة, و دعواتنا تحققها أو عدمه لا علاقه له بصلاحنا أو فسادنا, فالله يعطينا ما كُتِب لنا, دعوناه أم لم ندعه, فالدعاء و إيكال الأمر إلى الله لا تعني أننا حلفنا على الله أن يفعل ما نريد. فأعجب ممن يشتكي بان الله لا يجيب دعاءه و يذهلني ذلك العالم الذي يفسر ذلك بأن هذا الشخص عاصي أو مقصر في عبادته, فيصيبه نوع من الشك في الله. و كثيرا ما يردد العامة و العلماء تلك العبارات المخزية في حق الله. و يعلل العلماء أيضا سبب الهزيمة و الذل الذي تعيشه الامة بتقصيرها في العبادة, و الناس تقوم الليل و تصوم و تصلي و تتصدق فينافي السبب العقل, الذل و الهزيمة سببهما الإنشغال بالتوافه و ترك العمل و أسباب آخرى كثيرة و ليس تقصيرنا في العِبادة.

فأصبح من الطبيعي, أن تسمع في مجتمعاتنا أشخاص تردد بأن الله غاضب عليها و آخرى تصيح ما خطبك يا الله!!!

فضاع العالِم و المُتعلم.

__________________
كلما سمعت كلمة (إسلامي) تذكرت المؤامرة !!



  رد مع اقتباس

 

قديم 08-29-2010, 08:42 AM   #2

 
الصورة الرمزية عَطْف

عَطْف

الحياة : سُكّر !

______________

عَطْف غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الإقامة:
المشاركات: 548  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

Icon14

 


اتفق معك .

اقتباس:
يظن هؤلاء المنفصمون أن الصلاة و الصيام والعبادة تقيك مصائب الدنيا, و بأسئلتهم هذه يرسخون في عقلك الباطن بأن كل مصيبة تصيبك هي من نتاج تقصيرك في دينك
لكن ألا ترى أن تقصيرك في الصلاة و العبادة , ينتج عنه عيشه " نكد "
( وَمَنْ أعرَضَ عن ذِكري فإن لهُ مَعيشةً ضَنْكَا )
ليس بالضرورة أن يكون أهل المصائب ليسو صالحين , و لكن ترك العبادة أو التقصير فيها على الأقل , يجلب هموم الدنيا .
بسبب البعد عن الله ليس إلا .

أنا أؤمن أن الذين يتمسكون بالعبادة جيداً , تكون حرزاً لهم , فقط لأن الله معهم ( حتى طريقة استقبالهم للمصائب , تكون بشكل أفضل )

المصائب , ليست دليل على التقصير في حق الله
و الهِبات كذلك , ليست دليل على اداء الواجبات الربانية , او رضا الله عنّا

أعجب ممن يختال فرِحاً بـ "حظه الجميل" فهو ينجح و يحرز تقدمات في مجالات حياته .
و هو ليس بصلة جيدة مع الله , و بالآخر يقول : الله يحبني

ليس لأن الله يحبك أو لا يحبك , فـ المسأله مسألة "مقدّر و مكتوب "


__________________

من قال أن الحياة قصيرة !
لك أن تتخيل أنك على وجه الأرض منذ أن ولدت إلى هذه اللحظة , و إلى الآن : لم تمت بعد .

  رد مع اقتباس
قديم 08-29-2010, 08:49 AM   #3

 
الصورة الرمزية راويـه

راويـه

ضاعت عناويني

______________

راويـه غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 988  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


لا أعلم أينهم عن

اقتباس:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط "
ليس كل مصيبة عقوبة
بعضها تمحيصاً لذنوب العباد ،إختباراً لصبرهم ...
لله حكمته

صباحك ناصر

__________________

احلمُ
بالجنة و التفاح
ٌ
  رد مع اقتباس
قديم 08-29-2010, 09:32 AM   #4

اسامة

الدب المليح

______________

اسامة غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 837  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


قد يكون ابتلاء في دينك ، لمحبة الله لك . وقد يكون بسبب المعاصي والآثام وبلا شك أن نسلم بهذا وهو أحد الأسباب الموجبة لغضب الله على العبد فيعذبه في الدنيا والآخرة ، وأيضا أقدار الله تعالى لعبده وماكتبه له أهو شقي أم سعيد ! ثم إن الصلاة والصيام والصدقة وكل العبادات موجبة لرحمته ورضاه وسعادته في الدنيا والآخرة ، فالصلاة لها أثر في حياة العبد لقوله تعالى " إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر " وأيضا أن الله يغير من حال العبد ومن حال الضعف إلى القوة بتغيير مافي النفس ، قال تعالى ، إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " ثم أمره صلى الله عليه وسلم بالصدقة عن مرضاكم لما فيه من الشفاء ، وأن الأوراد والذكر يحفظ الإنسان من شياطين الجن والإنس . فلابد أن نسلم أن العبادة لها أثر في دفع الضر والشر ، وأن المعاصي لها أثر في جلب البلاء والشر . وفي الحديث ما نزل بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة " . وأما تحقق الدعاء فصلاح العبد أحرى أن يستجاب له ، ثم لا يلزم أن ترى ما دعوت به فكما ورد السنة أن العبد إذا دعا ربه فيرتفع دعائه إلى السماء فإن كان الضر الذي مقدر نازل أقوى غلبه الضر وخفف عنه وإن كان الدعاء أقوى منع الضر وارتفع للسماء حتى يطرق أبواب سماء الدنيا الأولى، أو تخبأ له إلى يوم القيامة . وأما أنه يعطينا ما كتب لنا ، فأيضا سبحانه وتعالى كتب لك أن تدعوه فيعطيك وكتب للآخر أن لا يدعوه فلا يعطيه ! وأما العبادة فجوائزها معجلة ومؤخرة ، فعبادة الذكر والاستغفار وصلة الرحم ، حيث أنها جالبة للرزق في الدنيا والمغفرة في الآخرة ، حيث قال تعالى" واستغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا ".فهذه مسائل في العقيدة عظيمة ومهمة ، حريٌ بنا أن نرجع إلى مظانها ونستضلع فيهاونقرأ .فأزل الشك يا صديق ، ولعله لم يضع العالم وإنما غم على المتعلم !

__________________
Ask me

  رد مع اقتباس
قديم 08-29-2010, 11:29 AM   #5

 
الصورة الرمزية ناصر

ناصر

Pseudo-Human

______________

ناصر غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الإقامة: Sydney
المشاركات: 1,443  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


يبدو أنك فهمتني بالطريقة الخطأ يا اسامة

اقتباس:
ثم إن الصلاة والصيام والصدقة وكل العبادات موجبة لرحمته ورضاه وسعادته في الدنيا والآخرة
ما دليلك على سعادته في الدنيا ؟؟!!


اقتباس:
، فالصلاة لها أثر في حياة العبد لقوله تعالى " إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر " وأيضا أن الله يغير من حال العبد ومن حال الضعف إلى القوة بتغيير مافي النفس ، قال تعالى ، إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " ثم أمره صلى الله عليه وسلم بالصدقة عن مرضاكم لما فيه من الشفاء ، وأن الأوراد والذكر يحفظ الإنسان من شياطين الجن والإنس . فلابد أن نسلم أن العبادة لها أثر في دفع الضر والشر ، وأن المعاصي لها أثر في جلب البلاء والشر
تنهى عن الفحشاء و المنكر, ليس المصائب و الهم إلا إن رضيت تأويل القرآن بغير معانيه الواضحة. و يغير ما بقوم بتغير ما بأنفسهم أيضا لا علاقه له بالعبادة و إحسانها. و الصدقة عن المريض لا تعني شفاءه 100% و الأخذ بذلك كما قلت في بداية الوضوع لا يُجب على الله تحقيق ذلك لك. ولا علاقة بتحقيق ذلك من عدمه بعبادتك. إن كان لديك دليل واضح فهات.




اقتباس:
وفي الحديث ما نزل بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة " . وأما تحقق الدعاء فصلاح العبد أحرى أن يستجاب له ، ثم لا يلزم أن ترى ما دعوت به فكما ورد السنة أن العبد إذا دعا ربه فيرتفع دعائه إلى السماء فإن كان الضر الذي مقدر نازل أقوى غلبه الضر وخفف عنه وإن كان الدعاء أقوى منع الضر وارتفع للسماء حتى يطرق أبواب سماء الدنيا الأولى، أو تخبأ له إلى يوم القيامة .
هنا نعود لنفس معنى الأية التي ذكرتها فالبلاء ينزل بسبب أفعال صاحبة وليس بذنوبه في إتمام العبادات أو نقصانها. و الأمر جلي وواضح. و تحقق الدعاء, لا يحدث بدون عمل, و الإتكال على ذلك هو الذنب, تجد بعض الناس يعتكف في المسجد في أيام الإختبارات و يدعو الله أن ينجح في اختباراته و يرسب و يلوم الله لرسوبه, الدعاء لا ينفع إلا بالعمل, و العمل هو ما يجلب الفرح أو المصائب, لذلك ترى الله يعطي الكفار ثمرة أعمالهم و إجتهادهم, ولو كان الأمر قصرا على العابد لما أعطيت هذه الدنيا لغير أهل الصلاح. وهذا هو المفهوم الذي اريد التنبيه عليه من هذا المقال. ففي الحياة, كل مجتهد له نصيب من إجتهادة, و الإجتهاد في العِبادة نصيبها في الأخرة, و التعجيل في الدنيا لا يحدث كل يوم وليلة, ولا يحدث للمتقاعسين عن العمل. هل تعتقد أن السماء ستمطر خبزا على رجل إعتكف في المسجد شهور يردد ربي أطعمني. هذا الفكر الضال الذي يروج له الجهال سلاح ذو حدين يجعل المرء مؤمن تارة و ملحدا تارة آخرى. فمن يشكوا سوء حظه للناس لإنشغاله بالعبادة كمثال الطالب المعتكف, يدخل في أحد أمرين الرياء أو السخط من قضاء الله, و الله لم يأمره ولم يعده بالنجاح و إن دعا أو تصدق.

__________________
كلما سمعت كلمة (إسلامي) تذكرت المؤامرة !!



  رد مع اقتباس
قديم 08-29-2010, 03:54 PM   #6

 
الصورة الرمزية أديم

أديم

!

______________

أديم غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 261  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر مشاهدة المشاركة
الذل و الهزيمة سببهما الإنشغال بالتوافه و ترك العمل و أسباب آخرى كثيرة و ليس تقصيرنا في العِبادة.


وهل العمل إلا : عبادة

مشكلتنا العظمى إننا أطرنا العبادة و الدين في نطاق ضيق جداً : صلاة - صيام - قراءة قران و توابعها من شكليات.

أين الأخذ بالاسباب و الضرب في مسالك الأرض و العمل الصادق والنية الطيبة.. كل هذا عبادة.

العبادات التي تُشكلها أركان الإسلام .. هي كما ورد ذكره في القران الكرم طريقاً ممهداً لدخول الجنة ,,
و آراها في الحياة الدنيا.. دروس و تهذيب و تنظيم لحياة المسلم .
السعادة قد تتحقق في " الرضا " الذي ينتج عن اليقين بأن ماينتظر الإنسان أفضل من هذه الحياة بسبب أداءه هذه العبادات .. ولو كان يعيش تحت خطوط الفقر والشقاء جميعاً.


الدعاء
آراه القادر بعون الله على تغيير المصائر ,, طبعاً إذا ما اقترن بالسعي و العمل.
( و إذا سألك عبادي عني فإني قريب آجيب دعوة الداع إذا دعاني )
الله هنا يعدنا. . الإجابة
وكما هو معروف إن إجابة الدعاء على حالين :
- أما مؤجلة إلى يوم المصير لتتحول إلى أشياء جميلة .
- أو مُجابة .. و هذا من تجربتي الشخصية في حال اقترنت بعزم و عمل و الحاح على تغيير الإنسان مصيره بيده بعد الإتكال على الله .



ناصر

__________________

،
مابه زمن نندم ..! مابه زمن للخوف ..! *
  رد مع اقتباس
قديم 08-30-2010, 06:09 AM   #7

اسامة

الدب المليح

______________

اسامة غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 837  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


قال تعالى " من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ، ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون " . قال ابن كثير : بأن يحييه الله حياة طيبة في الدنيا ، وأن يجزيه بأحسن ما عمله في الدار الآخرة ، والحياة الطيبة تشمل وجوه الراحة من أي جهة كانت.انتهى .وقال تعالى " ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا " قال السعدي : أي فإن جزاءه أن نجعل معيشته ضيقة مُشِقة ، ولا يكون ذلك إلا عذابا. وفي الحديث اعرف الله في الرخاء يعرفك في الشدة ، وفي الحديث " احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك ، اذا سألت فاسأل الله واذا استعنت فاستعن بالله .. واعلم يا صديقي أن آدم عليه السلام أنزل من الجنة إلى الأرض بسبب معصيته وهذه أكبر مصيبة ، وحيث كانت بسبب الشيطان وطاعته . وفي الحديث اعقلها واتكل ، وحينما رأى عمر نفر من الرجال في المسجد وسألهم عن جلوسهم قالوا : نحن المتوكلون فقال لهم : بل أنتم المتآكلون !فالإنسان يدعو ويعبدالله ويتوكل ويعمل .
وقوله تعالى " إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر " فإني لم أتاول هذه الآية يا عزيزي ولكن هي دليل على أن الصلاة لها أثر في الدنيا قبل الآخرة وفي هذا معتقد عظيم والذي خالفه موضوعك ، ومن أعرض عن الصلاة وعبادته فالله يقول " ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشتاً ضنكا " وقال تعالى ومن يعش عن ذكر الرحمان نقيض له شيطانا فهو له قرين " ومن كانت هذه حاله فمآله الوقوع في المعاصي والآثام الجالبة للمصائب والهم والغم والأمراض النفسية التي ملئت العيادات في كل مجتمع ، تَرَكَ ما أمر الله به ونهى عنه!

__________________
Ask me

  رد مع اقتباس
قديم 09-01-2010, 05:26 AM   #8

 
الصورة الرمزية jomana

jomana

faraway

______________

jomana غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الإقامة: Riyadh
المشاركات: 202  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


شوف يا ناصر
انا انسانة عبادتي على قدي
ومقصرة كتير وهاد شي بيشعرني بالخجل ...

لكن ...
مع كل تقصيري أرفض نهائيا فكرة هل العبادة ستنقذك من مصىائب الدنيا ؟؟
الجواب ممكن يكون نعم وممكن يكون لا
على حسب الله شو كاتبلك

وعفكرة لما بكون عم صلي وعباداتي ممتازة وبتجيني مصيبة
بقول انو يمكن كان في مصيبة أكبر بس لاني عم صلي الله اتلطف فينا

فبس بدي انصحك انو خلي املك بالله كبير
وهالافكار التعبانة شوي لازم تخففا بأي طريقة

__________________
حبيبي حتى لو جف نهر الحب لديك..

حتى لو غادر الشوق عينيك..

حتى لو باتت باردة شفتيك ..

ستظل في احساسي دوما..

وأينما كنت سأرحل اليك...

  رد مع اقتباس
قديم 09-01-2010, 08:29 AM   #9

 
الصورة الرمزية فلامنكو

فلامنكو

أنى أغرق أغرق !

______________

فلامنكو غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة: الكون الأولى.!
المشاركات: 56  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى فلامنكو

افتراضي

 


جميل طرحك

__________________________


الله لم يخلق الشر.!
والمصائب والفتن والفسق والنميمة والفجور والبغضاء والقبح والوحشية والموت والتعذيب والمعاناة كلها اشياء محسوسة ليست ملموسة اوجدها الإنسان.
وجميعها ظهرت بسبب غياب قيم ثابتة من الدنيا.
كظهور الظلم لغياب العدل.!




بعودة.

__________________
22 عاماً من المراهقة.
تباً للحكومات الفاسدة


اسقطنى ياتاريخ

لاموطن في عز الشتاء القبيح
لاموطن سواء خصال نهديك اليتيم
سأفتح الحقول
سأقطف البذور
وسأقتل كل من يصنع من لحمك خمر !!
سأستنشق من كوخك اللؤلؤي رائحة الأغتيال .
وسأصنع من قبرك الأطفال.
ومن شبابيك ثديك المزدحم
الحصاد
والبندقية
ورصاصة الزعفران !
سأصنع من شفتيك
بحراً تغزو بها
البوارق
ياهشاشة التاريخ !
كيف تصنع السنين !
كيف تغتال _جميل !
ياعمري الساقط السفية.
أنا صقيع التبغ في شتاء الذُل !
انا الوحشية
وأزقاق
والرحيل
انا الموت
والجثمان الأخير.

  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 06:48 AM   #10

 
الصورة الرمزية جوزيف غوبلز

جوزيف غوبلز

وزير البروباقندا

______________

جوزيف غوبلز غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الإقامة: في مزبلة التأريخ
المشاركات: 58  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى جوزيف غوبلز

افتراضي

 


هذه هي طريقة بني الإنسان.. أن يُلقي بمصائبه على جُبة القدر الإلهي..
(إن الله لا يغير ما بقومٍ حتي يغيروا ما بأنفسهم).
بودي أن يُسأل كل من يتحجج بالقدر.. لمَ لا تترك أموالك بالشارع ..أليس القدر وحده هو من سيحدد مصيرها؟!
خيال ميتافيزيقي عاجز!

__________________

"كلما سمعت كلمة مثقف تحسست (سروالي).."
أ.هـ

جوزيف غوبلز العربي!


حينما كنتُ صغيراً..كنت مثله تماماً..كأي قيمة أخلاقية منتهية!

  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2010, 07:12 AM   #11

 
الصورة الرمزية عبل

عبل

عصيه

______________

عبل غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 1,192  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


أيضاً


+ الظالم يتمتع بالقوة والسعادة والعيش الرغيد ,

+ المظلوم يزداد همه ويتجرع الألم

+ الطيب يموت

+ الشرير يعيش أعوام وأعوام ويتمادى بشره

هي حكمة يختص بها الرحمن سبحانه وتعالي


والطيب يطيب لله لقائه فيختاره , هكذا أقنع نفسي

أما بالنسبة لإستجابة الدعاء فيدخره الرحمن لديه حتى حين

والله سبحانه وتعالى أعلم

__________________

  رد مع اقتباس
قديم 09-18-2010, 09:19 AM   #12

 
الصورة الرمزية الشاعر

الشاعر

لا قلب للحب !

______________

الشاعر غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الإقامة:
المشاركات: 81  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


هذا محفز لنفض الغبار عن عقولنا الداكنة .
الله القادر الكامل يعرف ماذا يفعل
والإنسان المتخلف الرجعي لا يعرف ماذا يفعل

هناك شيء ما وراء عظمة وحكمة هذا الخالق ، لا يدركها إلا القليل من الناس حتى ممن لا يصلون ولا يتعبدون
أستغرب حقاً ممن يلقون اللوم على الخالق " ما خطبك يا الله "
وهل الدعاء علاقة براجماتية ما بين المخلوق والخالق ؟ ، أم هي الصلة الروحانية التي لا يعيشها إلا القليل
وهل حب الله في الأعالي يجب أن ننتظر منه منفعة ؟ أم أن الدعاء والحب والإنغماس في رحمته تعالى يجب أن يكون خالصاً .

جداً معجب بطرحك ناصر .

__________________

متابع .. وبشدة !
  رد مع اقتباس
قديم 09-20-2010, 09:51 PM   #13

 
الصورة الرمزية مَجحُود

مَجحُود

خَلفَ تـِلالِ المُحبين

______________

مَجحُود غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الإقامة: أمريكا
المشاركات: 32  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى مَجحُود

افتراضي

 


نـاصر ، بعيدًا عن موضوعك

ألا يسعك أن تنتقي لفظـًا أفضل من ( ما خطبك ؟ ) و كـأنك تتحدث مع عامة النّاس؟
أم أن الحبكة التعبيرية تتطلب هذا الأمر ؟ العنوان مؤسف و مقزز للأسف ..

ما خطبك يا الله !!!

سبحان الله

__________________

.
.
مالي و للنجم يرعاني و أرعاه __ أمسى كلانا يعاف الغمض جفناه
لي فيـك يا ليل آهـات أرددها __ أوّاه لـو أجــدت المحــــزون أوّاه
.
.
  رد مع اقتباس
قديم 09-21-2010, 03:45 PM   #14

 
الصورة الرمزية ناصر

ناصر

Pseudo-Human

______________

ناصر غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الإقامة: Sydney
المشاركات: 1,443  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مَجحُود مشاهدة المشاركة
نـاصر ، بعيدًا عن موضوعك

ألا يسعك أن تنتقي لفظـًا أفضل من ( ما خطبك ؟ ) و كـأنك تتحدث مع عامة النّاس؟
أم أن الحبكة التعبيرية تتطلب هذا الأمر ؟ العنوان مؤسف و مقزز للأسف ..

ما خطبك يا الله !!!

سبحان الله
هل سيكون هنالك فرق لو كتبت العنوان كالأتي:
ليه كذا يارب
أو
وش فيك يارب علي
أو
ليه يا ربي
أو
وش سويت يا رب
أو
اشمعنى أنا يا رب

كلها كلمات نسمعها في كل مكان, بالعامية ولا أعتقد أنها تقزز أحداً, فلما صارت بالفصحى أصبحت مقززه و تُشعرنا بأن هنالك خطأ ما, لأننا ألفنا العامية و تلك التعابير فما عادت تحرك شئ في نفوسنا, فإستخدام تعابير غير مستهلكة قد يوقض الإحساس لدينا. و أعيد التأكيد بأن هذه الأمثلة هي بالضبط تحمل نفس معنى العنوان.

__________________
كلما سمعت كلمة (إسلامي) تذكرت المؤامرة !!



  رد مع اقتباس
قديم 09-21-2010, 03:52 PM   #15

 
الصورة الرمزية ناصر

ناصر

Pseudo-Human

______________

ناصر غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الإقامة: Sydney
المشاركات: 1,443  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة jomana مشاهدة المشاركة
شوف يا ناصر
انا انسانة عبادتي على قدي
ومقصرة كتير وهاد شي بيشعرني بالخجل ...

لكن ...
مع كل تقصيري أرفض نهائيا فكرة هل العبادة ستنقذك من مصىائب الدنيا ؟؟
الجواب ممكن يكون نعم وممكن يكون لا
على حسب الله شو كاتبلك

وعفكرة لما بكون عم صلي وعباداتي ممتازة وبتجيني مصيبة
بقول انو يمكن كان في مصيبة أكبر بس لاني عم صلي الله اتلطف فينا

فبس بدي انصحك انو خلي املك بالله كبير
وهالافكار التعبانة شوي لازم تخففا بأي طريقة
أولا الحمدلله أنك لا تربطين بين الأمرين. بالنسبة لأفكاري التعبانة هههههههه لا أساس لها و أملي بالله كبير


====

أديم
جوزيف
عبل
الشاعر

الحمدلله أن هناك من لا يزال ينزه الله عن تلك الأفكار

__________________
كلما سمعت كلمة (إسلامي) تذكرت المؤامرة !!



  رد مع اقتباس
قديم 09-21-2010, 04:03 PM   #16

 
الصورة الرمزية ناصر

ناصر

Pseudo-Human

______________

ناصر غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الإقامة: Sydney
المشاركات: 1,443  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي توضيح أخير

 


توضيح أخير

المسلمون يختلفون في قوة عقائدهم لظروف كثيرة, منها البيئة المحيطة و مدى تعلقها بالله و الجو العائلي و مدى قربه من الله. ليس كل المسلمون يحملون عقيدة قوية.

ربما في الدول العربية يكون الامر الشائع أن تجد الكثير ممن ترسخت العقيدة في نفوسهم, و لكن ذلك لا يعني التعميم, و بالتدرج نجد مسلمين لم يصلهم من الإسلام إلا القليل في كل أرجاء العالم و هم يحسنون الظن بالله.

لكن ما أنتقده هنا أن تستخدم هذه الطرق وهي الترغيب بالخير عند إحسان العبادة, في دعوة الناس سواء المسلمون أو غير المسلمون, لان استخدمها في الدعوة قد يسب لبس في اعتقاد المسلم حين يجرب تلك الطرق و تفشل, خصوصا عند الفئات التي لم تترسخ عندها عقيدة قوية, و الأسواء من ذلك حين يستخدم هذا الأسلوب لدعوة غير المسلم, لترغيبه في الإسلام ثم يكتشف و في بداية اسلامه أنه تم خِداعه و أن تلك الأمور لا حقيقة لها, فيرتد عن الإسلام.

مثل هذه الظواهر كثيرة في المجتمعات المحافظة فما بالكم بغيرها أو بالمجتمعات حديثة الإسلام, حب الله و طاعته لا يجب أن تخلط مع حب الدنيا و الإستزادة منها. و لو نظرنا حولنا بعين مدققه سنجد في مجتمعاتنا المحافظة الكثيرون الذين يتذمرون من بعد الخير عنهم بالرغم من تقربهم لله بالعبادات, و كثيرا ما نسمع كلمات على شاكله ( كل يوم ندعي لكن مالله أستجاب لنا ) أو (فلان يصلي الليل و النهار ولا رزقه الله بشئ).

لدي صديقة مسلمة, لا تصلي ولا تصوم, بالرغم من أنها نشأت في بيئة إسلامية, و كان الكثير ممن حولها يحاولون دعوتها للعودة للدين, و في أحد الأيام, كانت تستعد لأحد الإختبارات في الجامعة, و نصحها أحد الاصدقاء بقراءة سور من القرآن و الصلاة قبل الإختبار, و قال لها أنه يفعل ذلك دائما و لذلك هو متفوق. فجربت صاحبتنا الخلطة السرية و رسبت في الإختبار, و أصبحت اشد عنادا في إثبات وجود الخالق بالأساس, بل و تستنكر ما ذكر في القرآن عن النهي عن لحم الخنزير و الخمر, و تقول أن الدراسات أثبتت فائدتها للصحة, و أن النبيذ يقوي عضلة القلب, و لحم الخنزير غير مضر. و أصبحت تشكك في ما جاء في القرآن و تقارنه بالحقائق العلمية الحديثة. و حجتها الأخرى أن كل الوعود بالخير للمسلم كاذبه, و إلا لما آل حال المسلمين لماهو عليه الأن و لما رسبت هي في الإختبار بعد أن قضت ساعات في الصلاة و قراءة القرآن.

و أعتقد أن كل من يروج لهذه الأفكار بإسم الله و الإسلام, مذنب و يضع الدين في مواقف حرجه.

و الحمدلله رب العالمين

__________________
كلما سمعت كلمة (إسلامي) تذكرت المؤامرة !!



  رد مع اقتباس
قديم 09-21-2010, 07:31 PM   #17

 
الصورة الرمزية مَجحُود

مَجحُود

خَلفَ تـِلالِ المُحبين

______________

مَجحُود غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الإقامة: أمريكا
المشاركات: 32  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى مَجحُود

افتراضي

 


نـاصر ..

موضوعك هذا يوحي إلي بأنك أذكى من أن تفهم قصدي بأن تقول ( ليه يا ربي ، و شمعنى أنا يا ربي ، إلخ من كلمات القنوط ) .. لا تهمني باللغة العربية الفصحى أو العاميّة .. هذا شـأنك فاختر له ما تريد ، و لكن لن أقول لك نريد قليلا من الاحترام للذات الإلهيـة ، و لكن أقول نريد احترامـًا تام للذات الإلهية لا يشوبه نقص .. أما بخصوص البعض و تعابيرهم التي تعكس مدى الإحبـاط و العجز و القنوط من رحمة الله و الضعف ، هم أحق علي و على شخص واعٍ مثـلك بأن يوجهوا .. و أن لا ينتظروا الحلوى على طبق من ذهب في هذه الدنيـا


أعلى الله شـأنك

__________________

.
.
مالي و للنجم يرعاني و أرعاه __ أمسى كلانا يعاف الغمض جفناه
لي فيـك يا ليل آهـات أرددها __ أوّاه لـو أجــدت المحــــزون أوّاه
.
.
  رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــث المتقـــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 05:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2019,

Powered by vBulletin
Copyright © 2000-2010 Jelsoft Enterprises Limited.