الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

 

 

 

 

 


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 05-04-2011, 02:41 AM   #1

 
الصورة الرمزية عبل

عبل

عصيه

______________

عبل غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 1,192  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي مطلوب فلم

 


لم أجد أفضل منكم لـ يبحث معي عن فلم شاهدت جزء منه وأنا في سهرة عند إحدى صديقاتي وانقطع التيار الكهربائي مما حرمنا عن مشاهدة الفلم ولا أعرف اسمه

كان يعرض في إحدى قنوات التلفاز , ولم اشاهد سوى مقطع أثار أشجاني سأحاول أن أصف المقطع :

الفلم يقصي حكاية امرأة تبلغ عن فقدان طفلها ذو الـ 4 سنوات وهو نائم في سيارتها من قبل مختطف للسيارة وتصف الخاطف بالأسود ولانها تعيش في منطقة توجد بها مشاحنات بين السود والشرطة تتصاعد الاحداث وبخاصة ان شقيقها مفوض في الشرطة ليلقي بالقبض على العديد من الشباب السود

يتولى القضية صديقها المحقق الأسود يحاول السيطرة على الأمور وبسبب حذقه يعلم بأنها تخفي امرا

وهناك ذالك المقطع ( ليأسر قلبي في الفلم ) الذي يتهمها فيه بقيامها بالإسائة لطفلها وبخاصه انها مدمنة لتخبره بأن قدوم ذلك الطفل قد غير مجرى حياتها وهو الفعل الوحيد الذي اتقنت القيام به.




الأم أنثى شقراء والمحقق رجل اسود وحقيقة لا اعرف اسمائهم

هل تستطيعون اكتشاف اسم الفلم ؟ ومساعدتي

__________________

  رد مع اقتباس

 

قديم 05-04-2011, 03:33 AM   #2

 
الصورة الرمزية وتمضى الايام

وتمضى الايام

باحثهـ عن ذاتى

______________

وتمضى الايام غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الإقامة:
المشاركات: 140  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


عبل
ابشرك
لقد شاهدت هذا الفيلم من منتصفه الى اخره
ولن احكى لك النهايه لكى تستمتعى به
وساحاول جاهده تذكر اسم الفيلم والبحث عنه

__________________

حياتى اصبحت افضل بدونك !!!
  رد مع اقتباس
قديم 05-04-2011, 12:48 PM   #3

 
الصورة الرمزية عبل

عبل

عصيه

______________

عبل غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 1,192  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وتمضى الايام مشاهدة المشاركة
عبل

ابشرك
لقد شاهدت هذا الفيلم من منتصفه الى اخره
ولن احكى لك النهايه لكى تستمتعى به

وساحاول جاهده تذكر اسم الفيلم والبحث عنه

اووه ماي قاد ... مايجيبها إلا نسوانها

لا تتأخرين

__________________

  رد مع اقتباس
قديم 05-04-2011, 06:44 PM   #4

 
الصورة الرمزية غيداء

غيداء

اعطني حريتي

______________

غيداء غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الإقامة:
المشاركات: 158  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


شايفةْ الفيلمْ بس ماتذكر إسمَه : D

و BY The Way لايستحُق المتابعَة بنظريّ : | <

لو تذكرت إسمُو رَحْ خبرِكْ : P











-

__________________

اكرهني كما تشاء ، أنا لا أحبك أصلاً *!
  رد مع اقتباس
قديم 05-04-2011, 06:55 PM   #5

 
الصورة الرمزية غيداء

غيداء

اعطني حريتي

______________

غيداء غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الإقامة:
المشاركات: 158  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


عررررفتـَه كنت شاكّه الفيلم ل مورغان فريمَان أو صامويل جاكسُون
ف رحت أشيّك عَ أفلامهُمْ

هذا إسم الفيّلمْ : Freedomland


عبَـلْ












-

__________________

اكرهني كما تشاء ، أنا لا أحبك أصلاً *!
  رد مع اقتباس
قديم 05-09-2011, 02:56 AM   #6

 
الصورة الرمزية عبل

عبل

عصيه

______________

عبل غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 1,192  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غيداء مشاهدة المشاركة
عررررفتـَه كنت شاكّه الفيلم ل مورغان فريمَان أو صامويل جاكسُون

ف رحت أشيّك عَ أفلامهُمْ

هذا إسم الفيّلمْ : Freedomland


عبَـلْ













-

تسلم لي روحكِ البطلة فعلا هو هذا وطلبته ورايح اشوفه وبنزل فيه موضوع لـ أجل عينيكِ تقتنع به وتراه بعينيَّ

__________________

  رد مع اقتباس
قديم 08-03-2011, 03:12 AM   #7

 
الصورة الرمزية عبل

عبل

عصيه

______________

عبل غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الإقامة:
المشاركات: 1,192  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غيداء مشاهدة المشاركة
شايفةْ الفيلمْ بس ماتذكر إسمَه : D



و by the way لايستحُق المتابعَة بنظريّ : | <

لو تذكرت إسمُو رَحْ خبرِكْ : P












-

أن تشاهد فلما ويترك في نفسك ذاك الأثر !!! ,

وتتساءل مدى قوة الرغبة عندما تسيطر عليك وترضخ لها ويصبح لديك الاستعداد للتضحية بـ ما بين يديك , فقط تريد أن تتلذذ , لا ترغب بفوات تلك الفرصة , يتوقف العالم من حولك وتجذبه إليك ليقاسمك تلك المتعة , فاللذة يحتاج لها الصحبة وشيطان يلوح بحراشف ذيله , لحظات تذكرك بحواس استوطنت معالم جسد لم تقدم على استعمالها منذ أمد بعيد , لتلمس فتعوي .. وترى فتدهش... وتصغي فتتداعى ... وتطعم فتستسيغ

هو ليس فلما بقدر ما هو مشهداً , بعثرني لتنكمش رئتي وتتجعد كورقة تعبث بها ريح لا تعلم أين قرارها أ لمجرى مائي نتن ... أم لسفح جبل عميق ... أو عساه التصاق بجدار دونت فوقه عبارات عفنة من مارة ساخطون , فيصعب سحب الهواء للتنفس .
تلك الأم الثكلى , تعترف بإهمالها لطفلها ذو الأربع سنوات مما تسبب في وفاته , هو ذات الطفل الذي لطالما اعتبرته انجازها الأوحد يخصها هي فقط وهي تلك المرأة المتخبطة في قراراتها الروح العابثة بين أرفف الأفيون وحانات المسكر واستباحت جسدها لمن يرغب بالاقتراب منه بلا جهد يذكر من الآخر , بل على العكس تماما هي من تبادر دوما لاحتلال جسدها قليلا من الوقت تقاسمهم جلد نفسها بسياط رغبة مغلفة بدموع , ولكن ليس الآن فبعد قدومه أصبح للحياة وجه آخر وروح تقاسمها مضجعها ليوقظها ببكاء ويقضم بأسنانه على ذاك الثدي لتصرخ وتعنفه بحرمان من تلك الوجبة وكأنه يفهم !! تٌتّبع الليلة خلف شقيقتها ليلة أخرى بصحو حاضر وذهن متقد وانفراج أسارير عندما تلحظ عيناه مغمضتان ( آه سـ أنام أخيرا )
و بعد صحبة مع ذاك الصغير لمدة اربع سنوات شهدت خلالها تصالح مع ذاتها واتضاح هدف , فلا تكتفي بل تُشغل نفسها بدور الحضانة والرعاية وتقديم العون لهم , ولا تتنصل عن عرض خدماتها لمن بحاجة لها من أهل حيَّها , فهي تحيى الآن ارتفاع شديد في البذل بسخاء لكل ما تملك من مشاعر .

لتجد ذاك الرجل الذي يثيرها والمدهش أن فشله واعترافه بهذا الفشل هو ما أثارها فهي تعرفه حق المعرفة وتعلم حقيقة الخلافات بينه وبين زوجته لتقاطع أحد تصريحاته تلك عن الفشل كما اعتاد وتمسك بيده وتعلم بأنها هي ... نعم هي ... تلك اللحظة التي ترغب بتذوقه , فبعد أن كانت تعلق وتضحك وتتابع بشغف أفلام الكارتون مع ابنها أصبحت تلاحظ ضوء التلفاز على وجهه وتشعر بأنه ليس لها بل هو من أبطال التلفاز ولا علاقة لها به ولا يهمها أمره فقط تنتظر لحظة نومه لتفر لمن ينتظرها , وتسير على أطراف أصابعه حتى لا توقضه وهي بمنتصف الردهة تسمع صوته يناديها | مـامي | لتقبض كفيها وتغمض عينيها والغضب يشتد بها لتصرخ به عد للنوم لتجد نفسها مرغمة تسقيه من مهدئ السعال ليغفو سريعا فـ اعتادت على هذا الفعل يوميا , لتستقي بماء بين كفيها , وكما توقعت نهاية علاقتها مع حبيبها حدث تماما ما حدست به , فهاهو يقرر الانفصال عنها ليعود لزوجته ويعلم بفداحة خطئه معها وهي تستعد للقائه وتعلم بعزمه على الإفصاح لها بتركها لتعود لابنها في نهاية المطاف , كانت هي تلك الليلة التي سلبت الروح منها , توسلت له أن يذهب للنوم وتخبره بأنها آخر ليلة ليجيبها بصوت رجل غاضب
إذا ذهبتي ستندمين
وكرر هذه الجملة
إذا ذهبتي ستندمين ,
كيف يجرأُ على الحديث معي وكأنه رجل غيور !! وكأنه رجلي !! هو ابني, وليس رجلي لما يحدثني بهذه النبرة !!
لم تستمع له وهي تعلم بأنها دقائق يخبرها حبيبها بإنهاء العلاقة وتصرخ وتبكي وتعنفه وتنعته بأبشع الصفات وهي بداخلها فرحة بهذا فهي سترجع كسابق عهدها للاهتمام بابنها فهو محطة مرت بها سريعا وابنها هو القطار الذي يعبر بها تلك المحطات العديدة ممسك بطرف تنورتها ,

لتعود سريعا لابنها وتناديه باسمه ولا يجيب فتعلم بأنه غاضب فهي عادته يختبئ عند غضبه منها ليزيد من خوفها لفقده , كيف أدرك هذا الشعور المتولد لديها واستغله وهو طفل يبلغ أربع سنوات !! عادت تناديه وهي تبحث في الخزانة وخلف الأبواب وتحت السرير لتجده تحت الطاولة وتمد يدها تتحسس فتجد سائلا لزجا مسكوبا ورائحة موت وجثته بجانبها , وزجاجة مهدئ السعال فارغة تماما .....

لقد كان ثمن الرغبة غاليا جدا ولا يستحق المجازفة من أجله .

حقيقة لم اجد المشهد الذي تحدثت عنه ولكنه فلما أعجبني كثيرا ......

ولكن هذا مشهد من الفلم وعذرا فعنوانه غير محتشم

__________________

  رد مع اقتباس
قديم 08-28-2011, 05:14 PM   #8

 
الصورة الرمزية المسافر

المسافر

للبَحرِ صوتٌ..ولليلِ سِحر

______________

المسافر غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: May 2011
الإقامة:
المشاركات: 371  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي

 


مطلوب فيلمي: الإخوة كارامازوف، والجريمة والعقاب، المأخوذين عن روايتي دوستويفسكي

لم أتوصل إليهما مع كثرة المسميات، حبذا لو تورنت

__________________
لا وحشة في قبر مريمة

  رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــث المتقـــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 09:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2019,

Powered by vBulletin
Copyright © 2000-2010 Jelsoft Enterprises Limited.