الملاذ - أدب و ثقافة و فنون

 

 

 

 

 


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 11-25-2017, 05:58 PM   #1

 
الصورة الرمزية علي عبدالله

علي عبدالله

بعدك على بالي

______________

علي عبدالله غير متصل

 
الملف الشخصي
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الإقامة:
المشاركات: 542  [ ؟ ]

آخــر تواجـد

()

افتراضي إمنت وحدك

 


آمنتَ وحدكَ ..
لا دليلَ لديكَ, لا تاريخَ لا وطناً تلوذُ به ولا أعداءَ تعرفهم ..
ولا باقاتَ تقطفها وتهديها إلى أحدٍ ..
ولا أشعار من ورقٍ ..
لياليكَ الطويلةُ توبة أولى, ومعصيةٌ على قدرٍ وشيكْ
آمنتَ وحدكَ
ثمّ قلتَ لنفسكَ : اختاري, أنا لا شيء عندي
لست منقطعاً بإقرارٍ ولست منكسراً لترحمني السماءُ
ولستُ هذي الأرضَ أو طرقاتها, أو موتها وحياتها
خابَ اليقينُ بقدرِ ما حاولتُ في حجرٍ
بأن يبقى حجرْ
آمنتَ وحدكَ , لا دموع لديكَ لا حلماً تعيش بطوله ..
الصحوُ نخبكَ كلّما عاشرتَ أضغاثاً ..
وخوفكَ كلّما راقبتَ ظلّكَ في الطريقِ
وصدركَ المفتوحُ للغرباءِ
هذا الصحوُ مفترقٌ وعِرْ
لا تستدِرْ

********
آمنتَ وحدكَ
بالنبيّةِ ..
هل سيكتشفونَ نبضة شاعرٍ في الموتِ, عزلةَ جثةٍ مخفيّةِ الكلماتِ والمعنى
هل يتركونكَ عالقاً أم يمسكونكَ بعضَ إنسانٍ وبعض صوَرْ
جسداً كدكّانٍ .. وأعضاءٌ تباعُ على الجحيمِ
وشاعرٌ مشغولُ بالقدرينِ
قلبكَ ناقصٌ
وسوادُ هذا الليلِ فيكْ


*********

حلّوا بداركَ, ثمّ عرّوكَ الحقيقةَ, غسّلوكَ بماءِ "غليونٍ", وصلّوا حول جسمكَ بضعَ مرّاتٍ
ولمّا حرّزوكَ تنبّئوا صمتاً, ولكنْ أيّ صمتٍ يا صديقي يحتويكْ
سالتْ دمائكَ, سالَ وجهكَ في النبيّة ماءَ وردٍ
حاصروكَ وأقفلوا الأبوابَ والشبّاكَ والمقهى وبحركَ ..
حاصروكَ بقرنِ تموزٍ ووجه حبيبةٍ منفيّةٍ ودماء ديكْ
تركوكَ رعشةَ قطٍّةٍ, وعيونُ بومٍ تقتفيكْ
ودعوتَ بالأشعار .. بالأشعار
والأقفاصِ والغرفِ الصغيرةِ والصدى وجلٌ وأنفاسُ السورْ
أن تهتدي لخطوطِ عمركَ, للفناجينِ التي حملت صهيلَ الفجرِ
للشطآن واقفةٌ أمام الغيبِ تنتظرُ المطر
فكتبتَ أنّكَ لن تعيشَ بغيرها ..
وكتبتَ أيضاً
يا قدرْ
هم جيّشوا الربّ الكريمَ وأنت جيّشت القصيدةَ ..
بعضَ أبطالٍ وبعضٌ بالرماد وبالحجر
أبطالُ ينتشرونَ حولكَ, يقتفونَ ملامحَ الأشياءِ,
إنّهمُ الحكايةُ والمؤامرةُ الحزينةُ واستويتَ بعرشِ حبّكَ
لم تقلْ أبداً .. أنا ربٌّ ولكنْ
كانَ ربّكَ يصطفيكْ
فتجيّشوا بالموتِ, حلمكَ يا ترابَ الأرضِ باللعناتِ تتبعهُ وحيدا ..
وهوَ يشتاقُ النبيّة شوقَ سجّانٍ لمظلومٍ جديدٍ ..
صوتها المرخيُّ شرفتهُ الوحيدةُ ,, صوتها كأسُ الغوايةِ
رايةُ الأشجارِ, صوتٌ خائفٌ في الليلِ من عظمِ الخطيئةِ
صوتها المملوءُ بالرغباتِ, آخرُ من رأيتَ من البشرْ
لكّنها ليست بشرْ ..

********
آمنتَ وحدكَ ..
وحدها انتظرتكَ لا تدري أ حيٌّ أنت أم حيٌّ وميْتْ ..
وحين استقبلتكَ رأيتها وبكيْتْ
وفتحت صدركَ،
ضمّدته وراودته عن السماء فخنتها وجريت ..
لم ترتدي من شدة الخوفِ القميصَ
ولم تجد سبباً، لتدركَ ما فعلتَ
وما رأيتْ ..
لا شكّ أنك نصفُ إنسانٍ ونصف سالَ زيت
لا شكّ صخرتكَ التي أنبتّها في الحقلِ صارت فيكَ بيتْ
أ أعود أم أبقى، أعود بوجهي الشبحيّ أم أبقى، نسيتْ ..
غادرتها ومضيتَ وحدكَ ..
لا قرىً تأويكَ لا صحراء تعبرها ولا منفيّةً في غصّةِ الكلماتِ يوماً تهتديكْ
كنتَ استقرّيتَ المدينةَ ..
لا ترى أحداً تعانقهُ, تقبّلُ فيه رائحةَ النجاةِ, كأنّك استوحشتَ ضحكتكَ الخفيّةَ
أنتَ حقّاً هاربٌ من كلّ شيءٍ يحتويكْ
ولعلّك استرشدتَ جرحكَ, ما الذي يكفيكَ جرحكَ, صرتَ تنظرُ في كلامكَ
لم يعدْ وطناً إليكَ, ولم يعدْ شعراً إليكَ, وكلّ من علّمتهمْ أن يصبحوا أبطالَ يوم الحربِ قد خذلوكَ ..
أبصرتَ النبيّةَ ذات حلمٍ, قلت يا أبطالُ أين قصيدتي ؟!
قالوا : انتهتْ ..
أنتَ انتهيتْ ..
سبحانَ حبّكَ لا إلهَ له ولا حتى شريكْ

يشفيكَ ضوءُ الشمسِ, مستعصٍ بدمعتكَ اشتقاقُ الحزنِ من أوكارهِ
ويداكَ تنطويانِ داخلَ مُحكمِ الذكرى وأشباه الوجوهِ
كأنّكَ اليومُ الأخيرُ لهاربٍ من نفسهِ
يشفيكَ ضوءُ الشمسِ, تنزعُ عنكَ رغبتكَ الشديدةَ في مواصلةِ الغروبْ
تبدو عيونكَ نصفُ غائبةٍ, ونصفٌ مغريٌّ جداً
كأنّكَ والهروبْ
قلبانِ في حلمٍ, وأجسادٌ تنامُ بلا قلوبْ
سقيمٌ أنت يا وطني الصغيرَ, كما لو كانَ همّكَ حبّةَ بندقٍ
ويداكَ سربُ حمائمٍ ظمآى إلى شجرٍ كبيرٍ باتساعِ الأرضِ
أو ..
حتى بحجمٍ مدينةٍ سكّانها أحياءُ, أو لا بأس لو كانوا مواتاً ..
أنت يكفيكَ الترابُ
وقلعةٌ صمّاءُ تمسكَ كفّكَ اليمنى, وتبكي
ترتجيكْ
آمنتَ وحدكَ, وهي تعرفُ أنّها لا تستطيع سوى اقتفاءكَ علّها في لحظةِ التوديع يوماً تحتويكْ

آمنتَ وحدكَ
ثارتِ الأشياءُ حولكَ ..
واستقرّ البحرُ فيكْ
إنّي ليحزنني إذا قتلوكَ أن يبكوا عليكَ ..

__________________

أخضرُ مثلُ قلبكِ
  رد مع اقتباس

 

رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــث المتقـــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2, Copyright ©2000 - 2017,

Powered by vBulletin
Copyright © 2000-2010 Jelsoft Enterprises Limited.